;

بعد كثرة زلات لسانه مؤخرا.. أطباء يطالبون بايدن بإجراء "اختبار الخرف"

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 فبراير 2024
بعد كثرة زلات لسانه مؤخرا.. أطباء يطالبون بايدن بإجراء "اختبار الخرف"

طالب مهنيون طبيون، الرئيس الأمريكي جو بايدن، بإجراء اختبار الكفاءة العقلية بشكل عاجل، بعد أن كشف تقرير قاس من المحقق الخاص روبرت هور عن فقدان الرئيس البالغ من العمر 81 عاماً للذاكرة في بعض الحقائق الأساسية عن حياته ومسيرته المهنية.

"يعاني من الخرف"

وأفاد تقرير هور، الذي صدر الخميس، أن بايدن يعاني من الخرف لدرجة يصعب معها محاكمته على احتفاظه بوثائق سرية، مشيراً إلى أن "القائد الأعلى للقوات المسلحة لم يتذكر متى كان نائباً للرئيس، وكذلك لم يتذكر متى توفي ابنه بو خلال مقابلتين أجريتا في أكتوبر".

وتعرض بايدن خلال الأيام الماضية للعديد من الانتقادات الواسعة، بسبب سيل من زلات اللسان التي وقع بها خلال الأسبوع المنقضي، كان أبرزها ادعاؤه لقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في 2020 رغم أنه توفي في عام 1996، كما زعم أنه التقى المستشار الألماني هيلموت كول مؤخراً رغم وفاته عام 2017، بالإضافة لخلطه بين مصر والمكسيك في آخر خطاباته، والذي مثل صدمة عالمية بعدما قال إنه "تحدث مع الرئيس المكسيكي السيسي" بشأن معبر رفح، ولم يتدارك خطأه حتى نهاية حديثه.

"لا يستطيع أن يقدم أدلة موضوعية عن عدم إصابته بالخرف"

من جانبه، قال الدكتور ستيوارت فيشر، طبيب رعاية أولية في دار للمسنين ببرونكس، لصحيفة "واشنطن بوست": "هناك شيء غير صحيح، وحتى لو كان بسيطاً، يجب أن يشرح للجمهور".

وأضاف خبير الطب الباطني: "لقد فات الأوان. فليس فقط أن بايدن يعاني من العجز، لكنه لا يستطيع أن يقدم أدلة موضوعية حول عدم إصابته بالخرف، لا أحد يصدق دفاعات الرئيس عن ذاكرته".

ورغم أن بايدن هو أكبر رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، إلا أنه رفض إجراء اختبارات لقدراته العقلية رغم المطالبات المتكررة من معارضيه، بالإضافة إلى استطلاعات الرأي المتواصلة التي تظهر أن غالبية الأمريكيين تساورهم هذه المخاوف.

وأوضحت نتائج الفحص الطبي الأخير لبايدن، الذي أصدره البيت الأبيض في فبراير من العام الماضي، أن الرئيس "لائق لتنفيذ مهام الرئاسة بنجاح"، لكنه لم يذكر أي اختبار للذاكرة أو تقييم لصحته العقلية.

المتحدثة باسم البيت الأبيض ترد على مزاعم إصابة بايدن بالخرف

بدورها، زعمت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان، خلال لقائها بمجموعة من الصحفيين، أمس الأول، أنها تحدثت مع طبيب البيت الأبيض كيفن أوكونور وأخبرها أن "تصرفات الرئيس كل يوم، وما يتعامل معه مع قادة العالم، والقضايا المحلية فهذا يظهر أن الرئيس نشط جداً ويفهم ما يحدث".

وأضافت: "لذلك لا يعتقد الطبيب أن هناك مبررا لإجراء اختبار من هذا النوع".

ومع ذلك، وفقاً لفيشر، فإن بايدن يظهر عليه "أعراض" تشير إلى أنه يعاني من "مرض معد أو إرهاق"، مؤكداً  أن حالته ستسوء أكثر لأنه "كلما دفع بنفسه وهو في مثل هذا السن، كلما كان من الصعب على جسم يبلغ من العمر 81 عاماً أن يستجيب".

"بايدن لديه مشاكل عقلية"  

وفي سياق متصل، قال النائب روني جاكسون (جمهوري من ولاية تكساس)، وطبيب للرئيسين السابقين باراك أوباما ودونالد ترامب، وعضو في الوحدة الطبية بالبيت الأبيض في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، إنه إذا حصل بايدن على ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة، فيجب عليه "100%" أن يخضع لاختبار الكفاءة العقلية قبل الانتخابات العامة.

وأضاف جاكسون في تصريحات لـ"واشنطن بوست"، إن بايدن لا يحتاج إلى فحص معرفي فحسب، بل إنه يحتاج إلى مجموعة من الاختبارات المعرفية الفعلية، التي يتم إجراؤها بموضوعية، وتوضع على الورق، وتعرض على الشعب الأمريكي من قبل طبيبه.

وأوضح: "أنا لا أقوم بتشخيص ولا أقول إن الرجل يعاني من ألزهايمر أو الخرف المتعدد النواة أي شيء آخر، هذا الرجل لديه مشاكل عقلية تتعلق بعمره يتمايل عندما يمشي، ويتلعثم في كلامه، وينسى أين هو، وماذا يفعل، ولا يتذكر الأسماء، ولا يتذكر التواريخ - هذا ليس شخصاً ينبغي أن يتحكم في مصيرنا".