الدنمارك أول دولة بالعالم تعدم هذا الحيوان بشكل كامل: الواقعة الأبشع

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 نوفمبر 2020
الدنمارك أول دولة بالعالم تعدم هذا الحيوان بشكل كامل: الواقعة الأبشع
مقالات ذات صلة
شاهد: القرود ضيوف غير متوقعة لعازف بيانو
من داخل شجرة مجوفة في الهند: صورة رائعة لقرد من فصيلة نادرة
ولادة بقرة بـ5 أرجل تثير الحيرة: هل ستكون نذير سوء على الجميع؟

كشفت التقارير الصحافية عن قرار الحكومة الدنماركية الذي وُصف بالصادم، بإعدام 15 مليون من حيوانات المنك في البلاد، من جراء مخاوف بشأن نسخة متحورة من فيروس كورونا انتشرت بين الحيوانات.

وكانت الحكومة الدنماركية أعلنت عن إعدام الحيوانات رغم عدم امتلاكها الحق في الأمر بقتل الحيوانات السليمة، وهي خطوة محرجة دفعتها إلى التدافع لبناء توافق سياسي.

وعبر منصات السوشيال ميديا، أثار القرار غضب الكثير من منظمات حقوق الحيوان خاصة أن هناك الكثير من حيوان المنك سليم وليس هناك سبباً للتخلص منه بهذا الشكل، و وُصف القرار بالأبشع في تاريخ البلاد.

كانت قد أبرمت الحكومة اقتراح قانون يسمح بإعدام جميع حيوانات المنك، بما في ذلك تلك الموجودة خارج شمال الدنمارك، حيث تم اكتشاف إصابات، ويحظر اقتراح القانون أيضًا تكاثر المنك حتى نهاية عام 2021، بحسب ما أوردت أسوشيتد برس.

حيوان المنك

وقال وزير الزراعة موجينز جنسن في البرلمان، وفقاً لوكالات الأنباء "هناك الآن اتفاق سيهتم بذلك، أود أن أعتذر لمربي المنك الدنماركيين لأنه لم يتم توضيح أنه لا يوجد أساس قانوني"، في وقت سابق من هذا الشهر، قالت السلطات إن 11 شخصًا أصيبوا بالمرض.

بدأت الحكومة الشهر الماضي في قتل حيوانات المنك المستزرعة في شمال البلاد، وأعلنت لاحقًا أنه يجب إعدام جميع حيوانات المنك.

وهناك 1139 مزرعة منك في الدنمارك، يعمل بها نحو 6 آلاف شخص، يمثلون 40% من إنتاج فرو المنك العالمي، وهم أكبر مصدر في العالم، وتذهب معظم الصادرات إلى الصين وهونغ كونغ.

فيروس كورونا وحيوان المنك

في وقت سابق، و مع انتشار فيروس كورونا وتزايد عدد الإصابات، فيما يقارب 63 مزرعة، بدأ أطباء بيطريون ومزارعون في الدنمارك في إعدام أكثر من 2.5 مليون حيوان منك شمالي البلاد، وفقما أعلنت السلطات الرسمية في بيان صحافي لها.

وتشرف هيئة الطب البيطري والغذاء الدنماركية على إعدام الحيوانات المصابة بالفيروس، بينما يقتل مربو الحيوانات غير المصابة في المزارع التي تقع ضمن 8 كيلومترات من المزرعة المصابة حيواناتهم بأنفسهم.

وأضاف المسؤول عن العملية حينها لفليمنغ كور ماركر،  والتي تمت في قرية جيول غربي مدينة آلبورغ: "نحن نمضي قدما وننفذ الأمر ذلك قد يستغرق شهورا، وهذا يعتمد على تفشي الفيروس وعدد الإصابات"، ولم يعلن كور ماركر عن أي إحصائيات على الفور عن عدد الحيوانات التي ربما يتم إعدامها خلال الفترة القادمة.

على جانب آخر، رفض مزارع من دخول السلطات مزرعته لإعدام الحيوانات، وقام لتخريب أسوار المزرعة لمنع دخولها،وذلك وفقا لما قال المتحدث باسم الشرطة هنريك سكالز.