الحرائق تقترب من مفاعل تشيرنوبل النووي: الوضع يهدد بكارثة خطيرة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 14 أبريل 2020
الحرائق تقترب من مفاعل تشيرنوبل النووي: الوضع يهدد بكارثة خطيرة
مقالات ذات صلة
جمال غير عادي في قلب البحر الأحمر: شاهد جزيرة ماركا في السعودية
أشكال مخيفة للفواكه والخضار: صور غير تقليدية لتحول النباتات المرعب
الليل أجمل من أعلى: صور تعكس روعة أضواء الليل باستخدام طائرة درون

اندلعت حرائق الغابات من جديد في أوكرانيا لكنها هذه المرة كانت أكثر قوة وتحاول قوات الأمن السيطرة على الحرائق التي اقتربت كثيرا من مفاعل تشيرنوبل Chernobyl مما يهدد المنطقة والعالم بكارثة كبيرة.

الحرائق تقترب من مفاعل تشيرنوبل النووي: الوضع يهدد بكارثة خطيرة
مفاعل تشيرنوبل

ورصدت التقارير ارتفاع مستوى النشاط الإشعاعي في المفاعل النووي حتى وصل إلى 16 درجة وهو أعلى بكثير من المعدل الطبيعي الأمر الذي أثار الكثير من القلق حول العالم.


ويشارك في عملية الإطفاء أكثر من 300 رجل مطافئ وتدعمهم 83 وحدة من المعدات للمساعدة في السيطرة على الحريق، كما أوضحت التقارير أن الحرائق وصلت إلى مدينة بريبيات المهجورة التي كانت تخدم المفاعل النووي.

الحرائق تقترب من مفاعل تشيرنوبل النووي: الوضع يهدد بكارثة خطيرة
اقتراب الحرائق من المفاعل النووي بهذا الشكل يُنذر بالخطر بخاصة وأنها أصبحت على بعد  2 كيلومتر فقط من النفايات النووية للمفاعل.
وعلى الرغم من أن الغابات في أوكرانيا قد شهدت عدد من الحرائق الكبيرة إلا أن الوضع مختلف بسبب استهانة السلطات بالأمر، ومن الحرائق التي شهدتها المنطقة، حريق غطى مساحة 34 ألف هكتار، بينما حريق ثان كان على بعد كيلومتر واحد فقط من المفاعل النووي السابق وغطى مساحة 12 ألف هكتار من المنطقة. 


حريق مفاعل تشيرنوبل

أما عن سبب إندلاع الحرائق فقد أكدت السلطات في أوكرانيا أن رجل أشعل النار في العشب الجاف بالقرب من المفاعل النووي الأسبوع الماضي مما تسبب في إندلاع حرائق الغابات بهذا الشكل الكبير.
الجدير بالذكر أن محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية وبلدة بريبيات القريبة منه تم إخلائها  منذ عام 1986، عندما انفجر المفاعل رقم 4 في المحطة وتسبب الانفجار في سحابة مشعة وصلت إلى معظم الأماكن في أوروبا.