الحبار المرعب في عالم البحار: هل شاهدته من قبل؟ 🤔

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020
الحبار المرعب في عالم البحار: هل شاهدته من قبل؟ 🤔
مقالات ذات صلة
هياكل عظمية عمرها يزيد عن 30 ألف عام تتسبب في اكتشاف جديد 😲
الكارثة المناخية القادمة لم يسبق لها مثيل
فيديو: لحظة نادرة لأكبر سلطعون في العالم يتخلص من صدفته العملاقة

هل أنت من محبي الغوص في أعماق البحار ماذا إذا صادفت الحبار المرعب من جنسه Magnapinna كيف ستكون ردة فعلك؟

نشر علماء أستراليون مقطع فيديو عن الحبار المخيف كما تم وصفه وأرفق خبراء عالم البحار توضيح أنه تم تصوير الحبار خلال الدراسة الشاملة لمياه قبالة الساحل الجنوبي في أستراليا.

عالم البحار

ويعتبر الحبار من الرخويات ويعد من أكثر المخلوقات مراوغة في عالم الطبيعة ومن الصعب اصطياده، كونه يعيش على عمق من كيلو متر تحت سطع الماء إلى 4 كيلو مترات.

ومن السمات المميزة للحبار المرعب Magnapinna أنه يمتلك زعنفة كبيرة ويصل طول أطرافة إلى أكثر من 8 أمتار أي أطول من جسم الحبار نفسه.

ووفقا للخبراء أسفرت المراقبة الأولية إلى فرضية الانتشار الواسع للحبار المرعب وأرجعوا ذلك إلى أنه موزع على شكل مجموعات عنقودية قريبة من بعضها البعض في الزمان والمكان.

قرن الكبش

ولكنها ليست المرة الأولي فمنذ عدة أيام تم تصوير لأول مرة حبار قرن الكبش ويعد اكتشاف نادر وتم العثور عليه خلال رحلة استكشافية للحاجز المرجاني الكبير في الساحل الشمالي الشرقي لأستراليا بعد محاولات لسنوات عديدة للعثور عليه حياً.

وأطلق عليه العلماء اسم قرن الكبش وارجعوا سبب التسمية إلى شكل صدفته الداخلية الحلزونية وظل العلماء لسنوات البحث عنه داخل المحيطات وفشلوا في العثور عليه وطالما وجدوا الحبار ميتاً على الشواطئ دون معرفة البيئة المناسبة له للعيش فيها أو أماكن انتشاره ولذلك يعد اكتشاف عظيم لهم.

وعادةً ما تنجرف الأصداف المثيرة للاهتمام إلى الشواطئ في مختلف أنحاء العالم وعلى الرغم من ذلك لم يسبق أنه تم مشاهدة هذا الحبار على قيد الحياة في بيئته الطبيعية.

ووصف حبار قرن الكبش بأنه ذو ذيل مضئ وله صدفة حلزونية داخلية وتم البحث عنه حياً لسنوات ولم نعثر عليه.

الحبار

وفقاً لدراسات حديثة فإنه على عكس معظم الكائنات الحية إزدادت أعداد الحبار في ال60 عاماً الماضية بشكلٍ كبير بالرغم من أنه من الكائنات المفضلة لدى الإنسان في الصيد.

وكانت المفاجأة هي أن المياة الأكثر دفئاً التي تغيرت بفعل الاحتباس الحراري تناسب الحبار أكثر من المياة الباردة بعكس باقي الكائنات البحرية الأخرى.