أول من ابتكر الهاتف ومعلومات عن أكثر براءات الاختراع قيمة في العالم

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 22 سبتمبر 2021
أول من ابتكر الهاتف ومعلومات عن أكثر براءات الاختراع قيمة في العالم
مقالات ذات صلة
أول من ابتكر الهاتف المحمول.. رحلة هذا الاختراع العجيب
تعرفوا بالفيديو على العلامات التجارية الأكثر قيمة في العالم
صور ابتكرها مصور فرنسي تظهر تعلقنا الشديد بالهاتف

منذ قديم الأزل يبحث الإنسان عن مختلف الطرق للتواصل مع الآخرين، من الكتابة على الجدران إلى حمام الزاجل ومن ساعي البريد التقليدي إلى التلغراف، حتى جاء عام 1876 عندما قدّم المخترع ألكسندر غراهام بيل أول هاتف.

اختراع الهاتف ومعلومات شيقة عن مخترعه

ولد المخترع الأميركي ألكسندر غراهام بيل عام 1847م في اسكتلندا، كانت والدة غراهام بيل صماء، فقام والده بتعليمه لغة الصم، مما أثّر على اختياره المهني في وقت لاحق كمعلم لهم، حيث عمل في مدرسة كلارك للصم وفي المدرسة الأميركية للصم، من خلال تجاربه المتعددة طوّر مفهوماً أساسياً للهاتف وعمل بجد لأكثر من عام لبدء تشغيله، حيث توصل إلى أنه باستطاعته إعادة إنتاج نغمة الصوت البشري وإشارته عبر الأسلاك.

في عام 1876 قدّم بيل الهاتف إلى أكاديمية الفنون والعلوم في بوسطن وفي عام 1877 تم إنشاء شركة للهواتف باسمه وتم تركيب أول هاتف في منزل خاص.

جاء نجاح جراهام بيل في اختراع الهاتف كنتيجة مباشرة لمحاولاته في تحسين التلغراف والذي كان وسيلة الاتصال الثابتة منذ 30 سنة تقريباً، ساهمت خبرة جراهام بيل الواسعة في طبيعة الأصوات والموسيقى في التنبؤ بوسيلة لنقل الرسائل المتعددة عبر السلك نفسه في نفس اللحظة.

في سنة 1874 أبلغ بيل والد زوجته المستقبلية عن تقدم البحث الذي يقوم به وعن إمكانيات التلغراف المتعدد، حيث قدّم الدعم المالي له وبدأ جراهام بيل في عمله على التلغراف المتعدد بمساعدة توماس واتسون، حيث طوّرا جهازاً ينقل الكلام كهربائيا، حيث أثبت جراهام بيل وواتسون أن النغمات المختلفة تؤدي إلى تفاوت قوة التيار الكهربائي في السلك.

تمكن جراهام بيل وواطسن بالصدفة من اكتشاف إمكانية انتقال الصوت عبر السلك في الثاني من شهر تموز سنة 1875 واستمرا بالعمل على هذه الفكرة في العام التالي وذات مرة صرخ جراهام بيل في السماعة وقال: "سيد واتسون، تعال هنا، أريد أن أراك" فذهب السيد واتسون وأعلن أنه سمع وفهم ما قاله وبذلك كانت هذه أول مكالمة هاتفية أجريت في التاريخ.

اهتمامات غراهام بيل الأخرى

واصل بيل تجاربه على تطوير معدات الاتصال، كما تابع عمله على جهاز قياس السمع؛ كما قام بأول تسجيل صوتي ناجح وفي عام 1895 انتقلت اهتماماته إلى مجال الطيران، حيث عمل على صواريخ البارود وشفرات مروحيات الطيران وحصل في نهاية المطاف على خمس براءات اختراع للمركبات الجوية وأربع براءات اختراع لنظام يسمى الديناميكا المائية.

في 14 شباط سنة 1876، قدّم جراهام بيل براءة اختراع تصف طريقته في نقل الأصوات وفي السابع من آذار من نفس العام منحه مكتب براءات الاختراع ما يقال عنه بأنه أحد أكثر براءات الاختراع قيمةً في العالم.