أصل اختراع التدخين: أنجحُ ألعابِ الشيطانِ الخبيثةِ على مرِّ العصورِ

  • تاريخ النشر: الخميس، 23 سبتمبر 2021
أصل اختراع التدخين: أنجحُ ألعابِ الشيطانِ الخبيثةِ على مرِّ العصورِ
مقالات ذات صلة
أصل اختراع الطاولةُ وألعابُ النردِ
أصل اختراع الطيران
أصل اختراع التكييف

التدخينُ.. أنجحُ ألعابِ الشيطانِ الخبيثةِ على مرِّ العصورِ يحصدُ آلافَ الأرواحِ ورغمَ ذلك.. هو المنتجُ الأولُ عالميًّا والمفضَّلُ للكثيرين تعرفوا معنا على أصلِ التدخينِ عبرَ الزمانِ.

أصل اختراع التدخين

عرِفت مختلفُ ثقافاتِ العالمِ التدخينَ منذُ أكثرَ من 5000 خمسةِ آلافِ عامٍ قبلَ الميلادِ وكانَ عادةً تقليديةً ظهرت مع اكتشافِ النارِ وقد ارتبطَ بالاحتفالاتِ والمَباهجِ الدينيةِ فكانَ يُرافقُ تقديمَ القرابينِ للآلهةِ القديمةِ ومُلازمًا لطقوسِ التطهيرِ.

يعود تاريخ التدخين إلى سنة 5000 قبل الميلاد كعادة دينية ومظهر احتفال وفي العصورِ الوسطى المتأخرةِ عندما غزا الأوربيون المستكشفون
القارتَين الأمريكيتَين ساهم ذلك في انتشارِ استنشاقِ التبغِ إلى كلِّ أجزاءِ العالمِ بشكلٍ سريعٍ فكان السكانُ الأصليون يعتبرون التبغَ كعادةً صحيةً مفيدةً وتناولَه شيئًا مقدسًا.
وفي أوروبا ساهمَ التدخينُ في تقديمِ نشاطاتٍ اجتماعيّة جديدة للسُكّان وللأسف كان صورةً بسيطة لتعاطي المخدرات عن طريق الاستنشاق
بشكلٍ لم يُعرف سابقًا.
انتشر التبغ بعد اكتشاف القارتين الأمريكيتين ونقله إلى أوروبا استخدمه الأوروبيون بشراهة وأصبح من صور تعاطي المخدرات 
وذكر المؤرخون أن السكانَ الأصليين قد أهدَوا التبغَ إلى البحارةِ الذين رافقُوا المستكشفَ كريستوفر كولومبوس.
وفي عامِ 1600م ألفٍ وستِمئةٍ ميلاديًّا أصبحَ للتبغِ شهرةٌ عالميةٌ أما في الدولِ العربيةِ فقد عُرفَ التبغُ في فلسطينَ لأولِ مرةٍ عامَ 1603م ألفٍ وستِمئةٍ وثلاثةٍ ميلاديًّا.

في زمنِ السلطانِ أحمد الأول وبعدَ ذلك تمَّ مَنعُ وحَظرُ التدخينِ على سكانِ القدسِ عامَ 1633م ألفٍ وستِمئةٍ وثلاثةٍ وثلاثين ميلاديًّا في زمنِ السلطانِ مراد الرابع التبغ هدية السكان الأصليين لبحارة كريستوفر كولومبوس وظهر في فلسطين 1603م وتم منعه في القدس عام 1633.

وفي عامِ 1760م ألفٍ وسبعِمئةٍ وستين ميلاديًّا، أنشأَ "بيير لوريارد" شركةً في نيويورك لتصنيعِ التبغِ والسيجارِ وبعدَها بقُرابةِ قرنٍ بدأ "فيليب موريس" في بيعِ السجائرِ التركيةِ التي تُلفُّ باليدِ.

كما بدأتِ السجائرُ في الانتشارِ عندما أحضرَها الجنودُ العائدون إلى إنجلترا معهم من الجنودِ الروسِ والأتراكِ بيير لوريارد  أول شركة لتصنيع السجائر 1760م.
حتى جاءَ عامَ 1902م ألفٍ وتسعِمئةٍ واثنينِ الذي أسَّسَ فيه الإنجليزيُّ "فيليب موريس" مجموعةَ محلاتٍ في نيويورك لبيعِ سجائرِه كما ظهرت شركةُ كاميل (الجمل) لبيعِ السجائرِ في عامِ 1913م ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثةَ عشرَ ميلاديًّا.

بدايات التدخين

ثم تفجَّرَ استخدامُ السجائرِ بكثافةٍ خلالَ الحربِ العالميةِ الأولى وفي خلالِ فترةِ الحربِ العالميةِ الثانيةِ تزايدت مبيعاتُ السجائرِ بقدرٍ كبيٍر وأصبحت بالنسبةِ إلى الجنودِ مثلَ الطعامِ.
ظهور سجائر فيليب موريس 1902 وماركة الجمل 1913 وأصبحت السجائر للجنود مثل الطعام كما أرسلت شركاتُ التبغِ ملايينَ السجائرِ المجانيةِ إلى الجنودِ وعندَما عادوا إلى أوطانِهم أصبحت لدى هذه الشركاتِ قاعدةٌ كبيرةٌ من المُدخِّنين.
وفي عامِ 1954م ألفٍ وتسعِمئةٍ وأربعةٍ وخمسينَ ميلاديًّا، أنتجت إحدى الشركاتِ أولَ سيجارةٍ بفلتر، وكانت ماركةَ ونستون وظلت فترةُ الستينياتِ تشهدُ ظهورَ العديدِ من التحذيراتِ الصحيةِ من السجائرِ وقد توقفت إعلاناتُ السجائرِ التليفزيونيةِ.
في إنجلترا في عامِ 1965م ألفٍ وتسعِمئةٍ وخمسةٍ وستينَ وبعدَها بعامٍ تمَّ وضعُ التحذيراتِ الصحيةِ على عُلبِ السجائرِ وفي عامِ 1982م ألفٍ وتسعِمئةٍ واثنينِ وثمانينَ ظهرَ تقريرٌ عن أن التدخينَ السلبيَّ يُسبِّبُ سرطانَ الرئةِ فمُنعَ التدخينُ في الأماكنِ العامةِ وأماكنِ العملِ وظهور التحذيرات الصحية على علب السجائر 1966.

وتم منع التدخين في الأماكن العامة 1982م كما رأى علماءُ الإسلامِ في بدايةِ انتشارِ التدخينِ أنه من المكروهاتِ وسرعانَ ما صرَّحوا بتحريمِه
حينَما علمُوا بخطورتِه على الإنسانِ كما حرم علماء الإسلام التدخين لأضراره.

أضرار التدخين

يؤدي التدخين إلى المرض والإعاقة ويضر تقريبًا بكل عضو من أعضاء الجسم ويعيش أكثر من 16 مليون أمريكي مع مرض يسببه التدخين. لكل شخص يموت بسبب التدخين يعيش 30 شخصًا على الأقل مع مرض خطير متعلق بالتدخين.

ويسبب التدخين السرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة والسكري ومرض الانسداد الرئوي المزمن ، والذي يشمل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن.

ويزيد التدخين أيضًا من خطر الإصابة بمرض السل وبعض أمراض العيون ومشاكل الجهاز المناعي ، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي.

يساهم التعرض للدخان السلبي في وفاة حوالي 41000 بين البالغين غير المدخنين و 400 حالة وفاة بين الرضع كل عام.

ويتسبب التدخين السلبي في حدوث السكتة الدماغية وسرطان الرئة وأمراض القلب التاجية عند البالغين، يتعرض الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي لخطر متزايد للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ والتهابات الجهاز التنفسي الحادة وأمراض الأذن الوسطى والربو الأكثر حدة ، وأعراض الجهاز التنفسي تباطؤ نمو الرئة.