10 من أشهر أفلام الحرب العالمية الثانية التي حكت عن أهوالها

  • تاريخ النشر: الأحد، 01 مايو 2022
10 من أشهر أفلام الحرب العالمية الثانية التي حكت عن أهوالها
مقالات ذات صلة
اشهر 10 ثورات في العالم
أشهر 10 مساجد في العالم
أفضل 10 أفلام عن نهاية العالم حتى 2022

في 1 سبتمبر 1939، غزت ألمانيا بولندا وأجبرت العالم على خوض الحرب للمرة الثانية، أسفرت الحرب الضخمة والطويلة عن مقتل ما يقدر بنحو 75 مليون شخص قبل أن يتم إنهاؤها في 2 سبتمبر 1945، مع استسلام اليابانيين، في السنوات التي تلت ذلك، كان هناك المئات، إن لم يكن الآلاف، من الكتب المكتوبة والأفلام التي تم إنتاجها عن الحرب العالمية الثانية، في هذا المقال نستعرض 10 من أهم أفلام الحرب العالمية الثانية.

أفلام الحرب العالمية الثانية

أفلام عن الحرب العالمية الثانية، تغطي الحرب من جميع الزوايا، حرب جنود الحلفاء والمدنيين ومقاتلي المقاومة وأسرى الحرب والشعوب المضهدة خلالها وتطول القائمة التي نالتها هذه الحروب بالموت أو الدمار، مع مقدار وقت الفراغ المحدود الذي يتمتع به معظمنا اليوم، سيكون من المستحيل قراءة كل الكتب أو مشاهدة كل الأفلام، التي تناولت الحرب العالمية الثانية، لذا إليك أهم عشرة أفلام يمكنك مشاهدتها للتعرف أكثر على تاريخ الحرب العالمية الثانية.

10 من أشهر أفلام الحرب العالمية الثانية

فيلم الساعة الأسوأ Darkest Hour

قد تبدو بعض جوانب الحرب العالمية الثانية، مثل قرار بريطانيا بالوقوف ضد هتلر وكأنه قرار مفروض عليها، لكن دخول البلاد إلى ما كان من المؤكد أنها حرب طويلة ومكلفة تم تداوله من قبل بعض أعظم العقول في المملكة المتحدة، يركز فيلم Darkest Hour، الذي يلعب دور البطولة فيه غاري أولدمان في دور رئيس الوزراء وينستون تشرشل، على مداولات بريطانيا العظمى في ربيع عام 1940 حول ما إذا كان ينبغي عليهم الدخول في الحرب أو الدعوة إلى هدنة مع هتلر وجيشه، إن تمسك الدراما بالعديد من الحقائق التاريخية يجعل هذا الفيلم بارزًا في قائمة أهم أفلام عن الحرب العالمية الثانية.

فيلم أوروبا، أوروبا Europa Europa

فيلم عام 1990، "أوروبا يوروبا" مأخوذ عن قصة واقعية لسولومون بيرل، وهو رجل يهودي ألماني يتظاهر بأنه آري وينتهي به المطاف في برنامج شباب هتلر، استنادًا إلى السيرة الذاتية لبيريل، فاز الفيلم بجائزة غولدن غلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية وحصل على العديد من الجوائز الأخرى.

فيلم أرض الألغام Land of Mine

يروي الفيلم الدنماركي الألماني "أرض الألغام" قصة أسرى الحرب الألمان الذين أُمروا بإزالة أكثر من مليوني لغم أرضي نشط من الدنمارك بعد استسلامهم. بموجب اتفاقيات جنيف، كانت إزالة الألغام الأرضية بهذه الطريقة في الواقع جريمة حرب، أدت إلى مقتل أو إصابة الآلاف من الشباب. نال الفيلم المديح لإضفاء الطابع الإنساني على هؤلاء الجنود، الذين عادة ما يشوههم التاريخ.

فيلم أطول يوم The Longest Day

تكلف إنتاج فيلم "The Longest Day" عشرة ملايين دولار أمريكي وكان يمثل أعلى ميزانية لفيلم أبيض وأسود وقت صدوره في عام 1962. كانت الملحمة التي استمرت ثلاث ساعات هي المشروع الحلم للمنتج Darryl F. Zanuck وهي تحاول أن تحكي قصة يوم من وجهة نظر كل من شارك أو تأثر بالحدث، ظهر عدد من الوجوه المشهورة جدًا في الفيلم، بما في ذلك جون واين وروبرت ميتشوم وهنري فوندا وشون كونري وريتشارد بيرتون.

فيلم جيش الجريمة Army of Crime

مقتبس من قصة لسيرج لو بيرون، فيلم جيش الجريمة، يروي قصة وحدة مقاومة في باريس، يقودها شاعر أرمني منفي وأشاد الفيلم ستيفن هولدن من صحيفة نيويورك تايمز بـ "أصالته شبه الوثائقية"، كثيرًا ما يشير الفيلم إلى الملصقات الحمراء الشائنة التي نشرها النظام النازي والتي تضمنت عبارة "جيش الجريمة" تحت صور العديد من المناهضين للفاشية. مع وجود أكثر من عشرين شخصية رئيسية، ليس من السهل دائمًا متابعة الفيلم، ولكنه فيلم مهم بلا شك كواحد من أهم أفلام عن الحرب العالمية الثانية.

فيلم أروعهم Their Finest

أحد الأفلام الكوميدية، "أروعهم" هو قصة حب من الحرب العالمية الثانية مقتبسة من رواية ليزا إيفانز، "أجمل ساعة ونصف"، إنه يتبع كاترين كول، كاتبة السيناريو البريطانية المسؤولة عن إنشاء فيلم دعائي من شأنه أن يرفع الروح المعنوية لمواطنيها، يركز الفيلم بشكل كبير على ثورة السياسة الجنسية وأدوار المرأة التي أحدثتها أوقات الحرب وهي خطوة تبدو أصيلة حيث تم كتابة الفيلم وإخراجه وإنتاجه وتأليفه من قبل فريق موهوب من النساء.

فيلم الجحيم للأبطال Hell Is for Heroes

في "الجحيم للأبطال"، تجد وحدة صغيرة مؤلفة من 12 فردًا نفسها مسؤولة عن الدفاع عن جزء من الجبهة والذي يتطلب عادةً الاحتفاظ به من مجموعة مشاة بأكملها، حتى يصل الدعم بعد حوالي 48 ساعة. تتفاقم المهمة اليائسة بسبب وجود صراع شديد بين أعضاء المجموعة الصغيرة وبالتحديد شخصيات هاري غواردينو وستيف ماكوين، ساعد فيلم عام 1962 في إعادة تعريف نوع الأفلام القتالية كواحد من أول الأفلام التي قدمت البطل بشكل مختلف عن السائد في الأفلام الأمريكية وقتها.

فيلم لور Lore

تستند العديد من أفلام الحرب العالمية الثانية إلى الروايات، بما في ذلك فيلم Lore، الذي يستند إلى رواية "الغرفة المظلمة" لراشيل سيفرت التي نالت استحسانًا كبيرًا، يتتبع الفيلم عائلة نازية أثناء فرارهم عبر ألمانيا إلى بر الأمان وإيمانهم القوي بالنظام، الذي يتفكك في كل خطوة على الطريق، على الرغم من موضوع الفيلم الثقيل، يتمتع "لور" بشعور يشبه الحكاية بفضل التصوير السينمائي الشعري والأجواء الريفية.

فيلم صوفي شول: الأيام الأخيرة Sophie Scholl: The Final Days

في عام 1943، أعدم النازيون صوفي شول وهي طالبة جامعية وناشطة قامت بتوزيع منشورات في الحرم الجامعي احتجاجًا على الحرب وكانت التهمة الموجهة إليها: الخيانة العظمى، أحداث الفيلم تدور في عام 2005، الذي تم ترشيحه لجائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية، بالاعتماد على سجلات الشرطة التي توضح بالتفصيل استجواباتهم لصوفي، تمكن كاتب السيناريو فريد برينرسدورفر من صياغة هذا الفيلم الواقعي والمؤثر للأيام الستة الأخيرة من حياتها والذي من المؤكد أنه سيحفز المشاهدين على اتخاذ موقف ضد الظلم.

فيلم The Big Red One

يأتي واحد من أهم أفلام الحرب العالمية الثانية، استنادًا إلى ذكريات القتال الخاصة بالكاتب والمخرج سام فولر، يتبع فيلم "The Big Red One" خمسة من قدامى المحاربين في فرقة المشاة الأولى وهم يشقون طريقهم من شمال إفريقيا إلى صقلية إلى شاطئ أوماها. كانت نسخة فولر الأصلية للفيلم 270 دقيقة، لكن تم قطعه ليكون أكثر قابلية للمشاهدة إلى 113 دقيقة. في عام 2004، بعد عدة سنوات من وفاة فولر، أدت إعادة بناء الفيلم إلى وصوله إلى 158 دقيقة. [1]