مشاهير لا يُخاف عليهم من كورونا: هوسهم بالنظافة يحميهم من أي عدوى

  • تاريخ النشر: : الثلاثاء، 24 مارس 2020 آخر تحديث: : الثلاثاء، 24 مارس 2020
مشاهير لا يُخاف عليهم من كورونا: هوسهم بالنظافة يحميهم من أي عدوى
مقالات ذات صلة
إليك أشهر حميات المشاهير حتى تتجنب زيادة وزنك في فترة العزل المنزلي
موهبة مشتركة كشف عنها المشاهير العرب في الحجر المنزلي
مشاهير في الحجر الصحي بسبب كورونا: بعضهم أصيب بالفعل بالفيروس القاتل

منذ انتشار فيروس كورونا حول العالم، بدأت الكثير من المنظمات الطبية والأطباء يوصون باتخاذ عدة إجراءات احترازية للوقاية من العدوى، لعل أهمها الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل الأيدين بانتظام وعدم الاختلاط بالآخرين بقدر الإمكان.

مشاهير مهووسون بالنظافة

وبينما يشعر أغلب سكان العالم بالرعب من الفيروس الشرس، ويبذل البعض منهم مجهوداً كبيراً لمحاولة الالتزام بهذه الإجراءات الوقائية، فإن الأمر يبدو وكأنه لا يُمثل مشكلة أو صعوبة بالنسبة لعدد من مشاهير العالم، المعروف عنهم الهوس الشديد بالنظافة، وهو الأمر الذي قد يوفر لهم حماية من أي عدوى ومن ضمنها كورونا.

فعلى سبيل المثال، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترف في أكثر من مناسبة أنه مهووس بالنظافة، لدرجة أنه يكره مصافحة الآخرين لأنه يخاف من الجراثيم، كما أنه يرفض ضغط أزرار المصاعد لأن عشرات الأيدي الأخرى قد امتدت إليها قبله.

أما بالنسبة لنجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان فقد وصل بها الهوس بالنظافة إلى فيامها بتنظيف الحمام بنفسها رغم أن هناك شخص مسؤول عن هذه المهمة، بالإضافة إلى طلبها من مطاعم الديليفري توصيل طعامها في حقائب معينة.

كما اشتهر أيضاً المطرب الشاب هاري ستايلز بين أعضاء فرقته الغنائية One Direction بكونها مهووساً بالتنظيف، حيث كان يحرص دائماً على نظافة الحافلة التي يستقلونها، كما أنه لم يكن يسمح لأي أحد بترك فتات الطعام في أي مكان.

وعُرف أيضاً عن الممثلة الشقراء سكارليت جوهانسن هوس النظافة، حيث اعترفت بنفسها أنها تقوم بتنظيف وترتيب غرف الفنادق التي تقيم فيها قبل أن تصل عاملات التنظيف، حيث أنها لا تثق إلا في نفسها بخصوص هذا الأمر.

نجوم ونجمات لديهم هوس بالنظافة

شاهدوا ألبوم الصور أعلاه، وتعرفوا على النجوم والنجمات المعروف عنهم هوسهم الشديد بالنظافة، والذين لا نشعر بالخوف عليهم من الإصابة بعدوى فيروس كورونا:

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا