متحرش المعادي يغضب السوشيال ميديا في مصر: الكاميرات وثقت فعلته

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 09 مارس 2021
متحرش المعادي يغضب السوشيال ميديا في مصر: الكاميرات وثقت فعلته
مقالات ذات صلة
بعد تكبيل يديهما معاً لمدة 123 يوماً لإنقاذ العلاقة: هل نجحت المحاولة؟
لقطات منذ عام 1971: صور نادرة للإمارات في بداية التأسيس للدولة
هل السوشي مضر للحامل

 تصدر هاشتاج متحرش طفلة المعادي، السوشيال ميديا في مصر، عقب رصد فيديو لرجل يحاول التحرش بطفلة صغيرة داخل أحد العمارات في حي المعادي، بالقاهرة.

تعود التفاصيل حين نشرت سيدة عبر حسابها الخاص على فيس بوك الفيديو، وعلقت: "الواقعة حدثت في ميدان الحرية بمنطقة المعادي داخل العمارة، والمتحرش نده على البنت الصغيرة، وعمل اللي انتوا شايفينه، ولما واجهته بالكاميرا وشتمته جري، لازم يتحاسب".

متحرش المعادي

و على الفور اجتاحت حالة من الغضب مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار الفيديو، حيث سجلت كاميرات مراقبة مثبتة في المكان تفاصيل الجريمة، فقام المتحرش باستدراج الطفلة بالطابق الأرضى واصطحابها بجوار سلم العقار، وبدأ في محاولة التحرش بالصغيرة، حتى قامت إحدى السيدات من قاطني العقار بفتح باب شقتها ومواجهة الرجل بفعلته التي سجلتها الكاميرات.

وفقاً للتقارير الصحافية المصرية، كشف مصدر أمني ان أجهزة الأمن واصلت تكثيف جهودها وانتقلت إلى العقار الذي شهد الواقعة، وتبين أن كاميرا المراقبة التي أظهرت الواقعة هي كاميرا معمل تحليل وقامت الجهات الأمنية باستجواب الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو.

ووفقاً لحديث السيدة التي قامت بمواجهة المتحرش وظهرت في الفيديو، فقالت أن السبب وراء قيامها بمواجهة المتحرش بفعلته وفضحه، هو خوفها من تعرض أطفالها في المستقبل لنفس الأمر، فقالت في تصريحاتها: "أنا عندي عيال ومفكرتش في أي حاجة لأني مقدرش أشوف حد فيهم في الموقف ده، ولازم الناس كلها تعرف والشخص ده ياخد أقصى عقوبة".

القبض على متحرش المعادي

منذ ساعات قليلة، أعلنت الجهات الأمنية في مصر  القبض على المتهم بالتحرش بطفلة المعادي عقب هروبه في إحدى الشقق ومحاولته التخفي.

وجاء في بيان وزارة الداخلية المصرية الرسمي على فيس بوك: "فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تم نشره على موقع التواصلالإجتماعى فيس بوك متضمناً مقطع فيديو يظهر فيه أحد الأشخاص يتحرش بطفلة بمنطقة المعادى بالقاهرة، عقب تقنين الإجراءات  والإستعانة بالتقنيات الحديثة تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة من ضبط الشخص المشار إليه".

وقالت التقارير الصحافية المصرية أن نيابة جنوب القاهرة الكلية، تواصل الاستماع إلى أقوال والد ووالدة الطفلة المعتدى عليها، كما استمعت النيابة، إلى أقوال طبيبة بمعمل تحاليل، والتي كشفت واقعة التحرش وأمرت بالتحفظ على كاميرات المراقبة، وتفريغها وإعداد تقرير مفصل بالفيديو.

واقعة التحرش بطفلة المعادي

انتابت حالة الغضب الكثير من المشاهير في مصر، منهم الفنان محمد هينيد، الذي علق عبر حسابه على فيس بوك، قائلاً: " الفيديو المنتشر لكائن بيتحرش بطفلة بريئة مرعب لدرجة مخيفة، ومانصحش حد يشوفه، والحسنة الوحيدة أنه أظهر وحش من وسط وحوش كتير بتعيش بينا ورا وش بلاستيك بيخفي صفات أبشع مما نتصور.. أتمنى القبض على المتحرش ده فورا أيا كان هو فين.. وربنا يحفظنا ويحفظكوا ".

وقال الفنان عباس أبو الحسن:  "افضحوا متحرش المعادي محمد جودت، شيروا صوره واسمه وخلوا كل واحد يقدر يتعرف عليه في الشارع ويبصق في وجهه"، وأضاف: "اجعلوه شهيرا لا يخطئ وجهه بشر، هذا الحيوان القذر المتحرش بطفلة استدرجها داخل أحد العقارات بعد ما راقب الطريق وعبث بجسدها وأنقذتها امرأتان من بين يديه، وتم القبض عليه بعد انتشار مقطع فيديو للواقعة لوجود كاميرات داخل البناية عماه القدر عنها، اجعلوا منه عبرة".

بينما وجهت رئيسة المجلس القومي للمرأة، الدكتورة مايا مرسي، التحية للسيدة التي كشفت واقعة التحرش وقالت في بيانها الرسمي: "شكرا للسيدة المحترمة التي أوقعت بالمتحرش.. شكرا للتحرك السريع من قبل النيابة العامة والشرطة والمجلس القومي للأمومة والطفولة وشكاوى مجلس الوزراء. ونحن نتابع مواقع التواصل الاجتماعي".

التحرش بالأطفال

فيما طالب شيخ الأزهر، أحمد الطيب، تطبيق أشد العقوبات الرادعة بحق المتحرشين بالأطفال، عقب انتشار فيديو التحرش بالصغيرة.

وقال شيخ الأزهر في بيان رسمي له أن التحرش بالأطفال سلوك منحرف محرم، تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين كافة، هذا السعار المحموم والمذموم الذي بات ينتشر واقعيا وافتراضيا، يستوجب أشد العقوبات الرادعة، وتجريمه يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أي شرط أو سياق.

فيما علقت دار الإفتاء المصرية، على الواقعة وقالت في تعليقها الرسمي إن التحرُّش الجنسي بالأطفال كبيرة من كبائر الذنوب تنأى عنها كل الفطر السوية، وانتهاك صارخ للقيم الإنسانية في المجتمع، فهو قتل للطفولة، وانتهاك للبراءة، وهو -إلى كونه فعلًا فاحشًا- غدر وخيانة.

وتابعت في بيانها أنه على أولي الأمر أن يتصدوا لهذه الجريمة النكراء بكل حزم وحسم، وأن يأخذوا بقوة على يد كل من تُسَوِّل له نفسُه تلويثُ المجتمع بهذا الفعل المشين.