ليلة القدر: ما فضلها والدعاء المستحب فيها

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أبريل 2021
ليلة القدر: ما فضلها والدعاء المستحب فيها
مقالات ذات صلة
آخر جمعة في رمضان: تعرف على أفضل الأدعية
صلاة التهجد: فضلها وكيفية أدائها
علامات ليلة القدر: تشعر بها في الليالي الوترية

أيام قليلة وتبدأ أيام العتق من النيران، العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، والذي على المسلم تحرى ليلة القدر فيها، ولكن هل تعلم ماهي ليلة القدر؟ وما فضلها؟

ليلة القدر

وفقاً لدار الإفتاء المصرية، فأن ليلة القدر تعني المغفرة وقبول الأعمال والعتق من النار، والعبادة فيها خيرٌ من عبادة ألف شهرٍ، وفيها تنزل الملائكة إلى الأرض يسلمون على المؤمنين الصائمين، ويستغفرون لهم.
وقال موقع الإفتاء الرسمي لفضلها وعظمتها أخفاها الله في العشر الأواخر من رمضان؛ لِيَجِدَّ المسلم في طلبها، ويعمل من أجل الحصول على خيرها، ولذا قال الله تعالى: "وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ  لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ".

وليست ليلة القدر كما يتصور البعض، ولكن المقصود هو الاجتهاد في العبادة والاستزادة من عمل الخير من صلاة واستغفار وقراءة للقرآن وطلب الرحمة من الله؛ لأنه يقبل في هذه الليلة ما لا يقبله في غيرها.

ماذا نفعل في ليلة القدر؟

قدمت دار الإفتاء المصرية، 27 نصيحة عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، لكي يستطيع الإنسان الفوز بهذه الليلة.

وجاءت النصائح

  •  خذ قسطًا من الراحة بعد الظهر لتنشط ليلًا.
  • لا تأكل كثيرًا حتى تستطيع القيام والطاعة.
  • لا بد من العزم على التوبة عند إحياء هذه الليلة المباركة.
  • أَكْثِرْ من الدعاء والاستغفار للمؤمنين والمؤمنات.
  • أَقبل على الله عز وجل بكل جوارحك، حتى يصفو عقلك وقلبك من كل شيء سوى الله عز وجل.
  • ابتعد عن المشاحنة واعفُ عن كل مَن أخطأ في حقك.
  • ركِّز على "الكيفية"، فليس المهم أن تنهي 100 ركعة وقلبك ساهٍ لاهٍ.
  •  الإخلاص في الدعاء والقيام أهم من عدد الركعات التي يكون قلبك فيها مشغولًا بغير الله.
  • احرص على الطهارة طوال هذه الليلة ما تيسر ذلك.
  • تيقن من إجابة دعائك فإن عدم اليقين باستجابة الدعاء قد يشكِّل حاجزًا.
  • كن على يقين من أن الله سيستجيب دعاءك ويتقبل منك.
  • الإلحاح والإصرار على الدعاء فإن الله عز وجل يحب العبد الُملِحٌّ بالدعاء.
  • استغفر الله عز وجل من كل ذنب ارتكبته واسأله أن يعفو عنك.
  • أكثر من الاستغفار والصلاة على النبي وآله والترضي عن أصحابه.
  • أكثر من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وردد: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.
  • الإكثار من طلب العتق من النار.
  • الدعاء بتيسير الرزق الحلال وإصلاح الحال.
  • الدعاء بقول: ربنا هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين.
  • الدعاء للزوج أو الزوجة بصلاح الحال وراحة النفس والبال.
  • أكثرْ من الدعاء حال سجودك فإن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد.
  • أطلْ سجودك وتضرعك لربك فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «وظهورُكم ثقيلةٌ من أوزارِكم فخفِّفوها عنها بطولِ سجودِكم».
  • لا تُضيِّعْ أي فرصة واحذر من التقصير لحظة فإن الرحمات والنفحات الربانية مفتوحة في هذه الليلة.
  • اقرأ ما تيسر من القرآن.
  • إحياء ليلة القدر ممتد حتى مطلع الفجرِ، والملائكة في حال صعود وهبوط.
  • اشكر الله على أن وفقك لإحياء ليلة القدر وغيرك محروم من هذه النعمة.
  • لا تنسَ أن تتصدق في هذه الليلة بما تستطيع فالصدقة لها أجر عظيم.
  • كن على يقين أن الله تعالى سيتسجيب لدعائك ويتقبل منك.

أدعية ليلة القدر

اللهم بلغها ليلة القدر، اللهم لا ترد لها دعاء ولا تخيب لها رجاء ولا تسكن جسدها داء ولا تشمت بها  الأعداء.

‏اللهُم فرحة تزيل همومها  وتمحي ما مضى من غموم الحياة اللهم إلهمها إبتسامة لا تغيب  وصبرا لا ينفذ وروحا بك متعلقة وحمدا لك لا ينقطع  نستودعك يا الله أدعية فاضت بها القلوب فأستجب لنا يا كريم يا علام الغيوب وبشرنا بما يفرح القلوب يارب.

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي..اللهم فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ.

للهم تقبّل صيامنا، وقيامنا، وصلاتنا، ودعاءنا، وسائر أعمالنا، وبلّغنا برحمتك ليلة القدر، يا أرحم الراحمين.

 اللّهم اجعلنا في هذه الليالي من الذين نظرت إليهم وغفرت لهم ورضيت عنهم، اللّهم اجعلنا في هذه الليالي من الذين تُسلّم عليهم الملائكة، يارب تقبل منا وعلى طاعتك أعنّا وأكرمنا ولا تهنّا.

اَللّهُمَّ اغْسِلْنى فيهِ مِن الذُّنُوبِ، وَطَهِّرْنى فيهِ مِنَ الْعُيُوبِ، وَامْتَحِنْ قَلْبى فيهِ بِتَقْوَى الْقُلُوبِ أسألُكَ اَللّهُمَّ فيهِ ما يُرْضيكَ، وَأعُوذُ بِكَ مِمّا يُؤْذيكَ، وَاَسألُكَ التَّوْفيقَ فيهِ لأَنْ اُطيعَكَ وألا أعصِيكَ اجْعَلْنى فيهِ رَبى مُحبّاً لأَوْليائِكَ مُعادِياً لأَعدْائكَ مُسْتنّاً فيهِ بِسُنَّةِ خاتَمِ أنْبِيائِكَ.