كلمات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الخالدة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 مايو 2022 آخر تحديث: منذ 4 أيام
كلمات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الخالدة
مقالات ذات صلة
وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات
موعد جنازة الشيخ خليفة بن زايد
مسجد الشيخ خليفة بن زايد في القدس

مع رحيل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، تذكر الكثير من محبيه في الوطن العربي كلماته الخالدة التي نتذكرها خلال السطور القادمة.

كلمات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

الإنسان هو الثروة الحقيقية لهذا البلد قبل النفط وبعده، كما أن مصلحة الوطن هي الهدف الذي نعمل من أجله ليل نهار.

الاستثمار في الإنسان هو جوهر الرؤية التنموية لدولتنا منذ تأسيسها، وأن التركيز موجه بقوة لدعم التميز والابتكار والارتقاء بقدرات القوى البشرية المواطنة ومهاراتها.

إن المستقبل مهما كان بعيدا، فهو قريب والاستعداد له يبدأ اليوم، وليس غدا.

إن هدفنا الأساس في دولة الإمارات هو بناء الوطن والمواطن، وإن الجزء الأكبر من دخل البلاد يُسخر لتعويض ما فاتنا واللحاق بركب الأمم المتقدمة التي سبقتنا في محاولة منا لبناء بلدنا.

بناء الإنسان يختلف تماماً عن كل عمليات البناء العادية الأخرى، لأنه الركيزة الأساس لعملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة، وعليه مسؤولية دفع مسيرة الأمة.

يجب التزود بالعلوم الحديثة والمعارف الواسعة والإقبال عليها بروح عالية ورغبة صادقة على طرق مجالات العمل كافة حتى تتمكن دولة الإمارات خلال الألفية الثالثة من تحقيق نقلة حضارية واسعة.

العملية التعليمية، وبقدر ما حققت من مستويات التأهيل العلمي المختلفة، نراها اليوم في تحدٍ مستمر ومتصاعد يتطلب العمل الدؤوب في تطوير المناهج ووضع الخطط الرامية إلى تحقيق المستوى المطلوب في مواكبة تسارع التطور التقني واستيعاب مستجدات التكنولوجيا الحديثة.

 إن هدفنا الأساس في دولة الإمارات هو بناء الوطن والمواطن، وإن الجزء الأكبر من دخل البلاد يُسخر لتعويض ما فاتنا واللحاق بركب الأمم المتقدمة التي سبقتنا، في محاولة منا لبناء بلدنا.

 الإنسان هو الثروة الحقيقية لهذا البلد قبل النفط وبعده، كما أن مصلحة الوطن هي الهدف الذي نعمل من أجله ليل نهار.

 بناء الإنسان يختلف تمامًا عن كل عمليات البناء العادية الأخرى، لأنه الركيزة الأساس لعملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة، وعليه مسؤولية دفع مسيرة الأمة.

الاستثمار في الإنسان هو جوهر الرؤية التنموية لدولتنا منذ تأسيسها، وأن التركيز موجه بقوة لدعم التميز والابتكار والارتقاء بقدرات القوى البشرية المواطنة ومهاراتها.

إن المستقبل مهما كان بعيدا، فهو قريب والاستعداد له يبدأ اليوم، وليس غدا.

كلمات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الخالدة

 القراءة تفتح العقول وتعزز التسامح والانفتاح والتواصل وتبني شعبا متحضرا بعيدا عن التشدد والانغلاق.

إن المرأة حققت تقدماً وحضوراً فاعلاً في مختلف الميادين المحلية والعالمية، وتعزز دورها في خدمة المجتمع وارتقت مكانتها لتشغل أرفع المناصب التنفيذية.

إننا سنواصل العمل على نهج القائد في توفير كل الدعم والمساندة للمرأة، وإتاحة كل الفرص أمامها للمشاركة في مختلف مجالات العمل الوطني.

لقد جعلنا تمكين المرأة أولوية وطنية مُلحة، وبفضل هذا التخطيط السليم أصبح لدولتنا سجل متميز في مجال حقوق المرأة، فهي تتمتع بكامل الحقوق وتمارس الأنشطة جميعها من دون تمييز، والأبواب جميعاً مفتوحة أمامها، لتحقيق المزيد من التقدم والتطور.

إن الدولة ركزت منذ قيامها في الثاني من ديسمبر 1971 على النهوض بالمرأة وتمكينها لتضطلع بدورها الطبيعي كمشارك فاعل في عملية التنمية المستدامة.

يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة، ونحتفل نحن بها أماً وزوجة وأختاً وبنتاً كل يوم، ويحتفل بها المجتمع شريكاً فاعلاً وقائداً إيجابياً للتغيير.

التنمية الزراعية تمثل رأس المال الحقيقي الذي سعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تقديم كافة أوجه الإنفاق من أجل النهوض به وتطويره.

القراءة تفتح العقول وتعزز التسامح والانفتاح والتواصل وتبني شعبا متحضرا بعيدا عن التشدد والانغلاق.

نعمل بصفة مستمرة على تحسين وتطوير الخدمات التعليمية والاجتماعية، وتطوير القطاع الزراعي، والاهتمام برعاية الشباب، ودعم مرافق النقل والمواصلات، وإنشاء المطارات والطرق الحديثة والموانئ المتطورة.

آمالنا لدولتنا لا سقف لها، وطموحاتنا لمواطنينا لا تحدها حدود.

وفاة خليفة بن زايد آل نهيان

ونعت وزارة شؤون الرئاسة خليفة بن زايد ونشرت عبر حسابها الرسمي منشور تفاعل معه الشعب الإماراتي ونجوم الفن، وجاء في المنشور: "وزارة شؤون الرئاسة تنعى إلى شعب دولة #الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ #خليفة_بن_زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي انتقل إلى جوار ربه راضياً مرضياً اليوم الجمعة 13 مايو".

وأضافت: "و تعلن وزارة شؤون الرئاسة الحداد الرسمي وتنكيس الاعلام على المغفور له صاحب السمو الشيخ #خليفة_بن_زايد_آل_نهيان " رحمه الله " مدة 40 يوماً اعتباراً من اليوم وتعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام اعتباراً من اليوم".

حياة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولد  عام 1948 في قلعة المويجعي بمدينة العين، والاسم بالكامل هو خليفة بن زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان بن فلاح بن ياس، وهو النجل الأكبر للوالد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتوفي 13 مايو 2022.

وكان أول منصب رسمي شغله هو "ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ورئيس المحاكم فيها"، وذلك في 18 سبتمبر 1966 وعمره لم يتجاوز آنذاك 19 عاما.

وفي 1 فبراير 1969، عُين وليا لعهد إمارة أبوظبي، وكان عمره حينها 21 عاما.

وبعد يوم واحد، تولى رئاسة دائرة الدفاع في إمارة أبوظبي، وكان من ضمن مهامه الإشراف على قوة دفاع الإمارة، التي كانت نواة جيش الإمارات.

في 1 يوليو 1971، تولى الشيخ خليفة رئاسة أول مجلس وزراء لإمارة أبوظبي، إلى جانب تسلمه حقيبتي الدفاع والمالية.

وبعد قيام دولة الإمارات في ديسمبر 1971 ثم تشكيل الحكومة الاتحادية في الشهر ذاته من عام 1973، أسند إليه منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب مسؤولياته المحلية.

وفي 20 فبراير 1974، وبعد إلغاء مجلس الوزراء المحلي، أصبح "خليفة" أول رئيس للمجلس التنفيذي الذي حل محل مجلس وزراء الإمارة.

وبصفته رئيسا للمجلس التنفيذي لأبوظبي، تولى خليفة بن زايد رئاسة المجلس الأعلى للبترول، الذي تقع على عاتقه مسؤولية الصناعة النفطية في أبوظبي والعلاقات مع شركات النفط العاملة في الإمارة.

إلى جانب ترؤسه للمجلس التنفيذي، أسس الشيخ خليفة بن زايد سنة 1976 جهاز أبو ظبي للاستثمار، الذي يشرف على إدارة الاستثمارات المالية للإمارة وأصبح رئيسا له.

وفي مايو 1976، وبعد إدماج القوات المسلحة للإمارات السبع تحت قيادة واحدة وعلم واحد، عين خليفة نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي عام 2004 تم انتخاب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات أعقاب وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.