قصة عادة مروعة لسكان بريطانيا: كسروا عظام موتاهم وحولوها لقطع أثرية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020
قصة عادة مروعة لسكان بريطانيا: كسروا عظام موتاهم وحولوها لقطع أثرية
مقالات ذات صلة
رسالة من طفلة بطول 15 مترا لجارتها لهدف غريب: ما قصتها؟
في نفس الموعد صباح كل يوم: قصة قطع الإنترنت عن قرية ويلزية 18 شهراً
رجل يحتفل بمرور 60 عاماً على احتفاظه بنصف ساندوتش: له ذكرى خاصة

 حرص البريطانيون على الاحتفاظ بما يخلد ذكرى موتاهم، في العصر البرونزي، ولكن بطريقة قد تبدو مقززة للبعض، حيث تمت هذه العادة الغريبة من خلال حفظ أجزاء من جثث موتاهم وتحويلها إلى أدوات وزخارف في المنزل.

وفي أحدث تقرير لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية، فقد تم  العثور على جثث مدفونة وبجوارها قطعة عظام لا تنتمي لنفس الشخص أو الوقت الذي دفن فيه.

رفات الموتى

وعلى الفور، أجرى فريق من علماء الآثار دراسة عن رفات الموتى، ووجدوا أن قطع العظام المدفونة مع الموتى كانت من أشخاص ماتوا قبل عقود، أي أنها قطعة عظام لشخص آخر واحتفظ بقطعة منه وأوصى بدفنها معه تذكار.

قصة عادة مروعة لسكان بريطانيا: كسروا عظام موتاهم وحولوها لقطع أثرية

ووفقاً لأحد الباحثين، أن هذا الاكتشاف هو أول دليل على تقليد أو عادة ترجع إلى العصر البرونزي للاحتفاظ بالرفات البشرية لفترات طويلة من الزمن.

فقد قاموا بكسر واقتلاع عظام الجثث حينها، لأن قديما كانت العلاقة بين الأحياء والاموات غير مفهومة ولم يستطيعوا التعامل أن الميت تدفن جثته بالأرض ويُنسى أمره.

الأموات

فكان الاعتقاد السائد قديماً هو أن يظل الأموات حاضرين دائمًا معهم، وفي حين أن هذه العادة تبدو مروعة حالياً إلا أن هذه العادة تحورت حتى أصبحت عادة أخرى يتم ممارستها حالياً من خلال الاحتفاظ برماد الميت في جرة أو إناء بالمنزل.

قصة عادة مروعة لسكان بريطانيا: كسروا عظام موتاهم وحولوها لقطع أثرية

 فمؤخراً، فقد تم العثور على قطعة واحدة مع رجل مدفون بالقرب من ستونهنج في ويلتشير ، وتبين أنها آلة عزف مصنوعة من عظم فخذ بشري منحوت ومصقول للغاية.

وتشير الدراسة إلى أن البريطانيين في العصر البرونزي اعتادوا التعامل مع عظام الموتى حتى في حياتهم اليومية، بل وتحويل عظامهم  لقطع أثرية، واستخدم علماء الآثار تقنية التصوير المقطعي والذي تبين من خلاله أن بعض العظام قد تم حرقها قبل فصلها.