قصة رجل اعتقد أن دواء الأسماك سيحميه من كورونا: وهذا ما حدث له

تناول مادة فوسفات الكلوروكين

  • تاريخ النشر: : الثلاثاء، 24 مارس 2020 آخر تحديث: : الثلاثاء، 24 مارس 2020
قصة رجل اعتقد أن دواء الأسماك سيحميه من كورونا: وهذا ما حدث له
مقالات ذات صلة
إنفوجرافيك: هذه الدول خالية من كورونا.. كيف نجحت في تحقيق هذا؟
نصائح مهمة لسفر آمن في زمن الكورونا
أبوظبي تعتمد تقنية DPI في فحص كورونا: ما هي؟ وكيف سيُسهل دخول الإمارة؟

توفي رجل من ولاية أريزونا الأمريكية بعدما تناول مادة فوسفات الكلوروكين مع زوجته.

ونقلت شبكة  إن بي سي الإخبارية الأمريكية عن الزوجة أنها شاهدت تقارير تلفزيونية تحدث خلالها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الفوائد المحتملة لعلاج الكلوروكين.

واعتقد الزوجان أن العقار سيحميهما من الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

ولم تكن المادة التي تناولها الزوجان على شكل دواء الكلوروكين، المستخدم لعلاج الملاريا عند البشر، بل مكونا ساما مدرجا كعلاج طفيلي للأسماك.

وعلى الرغم من عدم الموافقة على أي دواء لمنع الإصابة بمرض كوفيد-19 أو علاج له، فإن بعض الأبحاث المبكرة تشير إلى أن دواء كلوروكين قد يكون مفيدا كعلاج.

وأشارت الزوجة إلى أنها استخدمت هذا العقار سابقا لعلاج الأسماك من بعض الأمراض التي كانت تصيبها.

وقالت: رأيت عبوة المادة على الرف الخلفي وفكرت مهلا، أليس هذا ما يتحدثون عنه على التلفزيون؟  بحسب ما ذكر موقع إن بي سي الإخباري.

وقرر الزوجان، وهما في العقد السادس من العمر والمعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات الفيروس بسبب كبر سنهما، مزج كمية صغيرة من المادة مع سائل وشربها كوسيلة لمنع الإصابة بالفيروس.

غير أنه في غضون 20 دقيقة، أصبح كلاهما مريضا للغاية، وشعرا، في البداية، بالدوار والحمى، ثم بدأت هي بالتقيؤ، فيما بدأت مشاكل التنفس لدى الزوج.

وسارعت الزوجة بعد ذلك إلى الاتصال برقم الطوارئ، وقالت كان المستجيبون للطوارئ يسألون الكثير من الأسئلة عما تناولاه، لكنها كانت تجد صعوبة في التحدث، فسقطت على الأرض.

وبعد وقت قصير على وصولهما إلى المستشفى، توفي زوجها.

الجدير بالذكر أن مركز نيجيريا للسيطرة على الأمراض ناشد، يوم الجمعة، النيجيريين عدم التدخل في العلاج الذاتي بالكلوروكين، لأنه سيسبب الضرر ويمكن أن يؤدي إلى الموت، وقد أبلغت نيجيريا عن حالتي تسمم على الأقل جراء ذلك.

ولم توافق إدارة الغذاء والدواء حتى الآن على الكلوروكين لعلاج فيروس كورونا الجديد.