علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

  • Qallwdallبواسطة: Qallwdall تاريخ النشر: السبت، 28 نوفمبر 2020
علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية
مقالات ذات صلة
أقوى شاحنة إطفاء: قادرة على إيقاف حرائق آبار النفط بسرعة ودقة فائقة
الشرطة الباكستانية تقبض على جميع العمال بمطعم لعدم تقديم البرجر مجاناً
العناية بالشعر الكيرلي: نصائح وحيل

يكشف تدهور مستوى الطفل دراسيا أو تغيبه عن المدرسة أو رغبته في الحصول على الاهتمام دائما، عن التعرض للتنمر من جانب الزملاء أو ربما عن عدم حصوله على الانتباه اللازم في المنزل، إلا أن علامات معاناة الطفل من مشكلة ما قد تتنوع إلى حد غير متوقع من الأساس، كما نوضح في تلك السطور.

المظهر السيئ

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

سواء كان مظهر الطفل سيئا أو كان يرتدي ملابس غير مناسبة للطقس الحالي، فإن تلك العلامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة جسدية أو نفسية تمنعه من الاهتمام بنفسه من الأساس، لذا لا يبدو مهتما بالاستحمام بصفة دورية ولا بارتداء ملابس نظيفة ولا حتى بارتداء ما يناسب الطقس.

الإفراط في تحمل المسؤولية

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

على الرغم من أن تحمل الطفل للمسؤولية منذ سن مبكر يعتبر من علامات نضوج الطفل، إلا أن الإفراط في ذلك والظهور باعتباره شخصا بالغا قد يكشف عن معاناة الطفل من مشكلة ما نفسية سوف تدفعه إلى أن يصبح شخصا مسيطرا بحد غير مقبول.

الجوع الدائم

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

بينما يعد الإفراط في تناول الطعام من أسوأ طرق التعامل مع التوتر، فإن معاناة الطفل من المشكلات تدفعه في كثير من الأحيان إلى المبالغة في تناول الأكلات المفضلة لديه في ظل قلة حركته، وخاصة إن صار من المعتاد أن يعود من مدرسته متهافتا على تناول الأطعمة على مدار اليوم، ربما لأنه لم ينعم بطعامه أو بمصروفه الخاص بسبب تربص الأطفال الآخرين به.

الإساءة للأطفال الآخرين

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

في كثير من الأحيان، يقابل الطفل الإساءة التي يتعرض لها من طفل آخر، بتوجيه الإساءة للأطفال جميعا، حيث تكشف السلوكيات السلبية مثل توجيه الإهانات للأطفال في نفس عمره أو تحطيم ألعابهم الخاصة أو حتى استخدام العنف معهم عن رغبة داخلية لديه في الإحساس بسيطرته على مجريات الأمور، لذا فهي علامة أخرى تستحق انتباه الأبوين.

السلوك المثالي

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

هي واحدة من العلامات الخفية التي تكشف عن معاناة الطفل، فبالرغم من أن ظهور الطفل بشكل مثالي وقيامه بكل واجباته على ما يرام من الأمور الإيجابية التي تبهج الأبوين، إلا أنها في بعض الأحيان تعتبر نتيجة لشعوره بالخوف الشديد نظرا للتعامل القاسي الذي يلقاه عند ارتكاب أي خطأ، الأمر الذي يجب أن ينبه الآباء لطريقة التعامل مع أطفالهم.

تغيير الطريق للمدرسة

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

من الوارد أن يسعى الطفل لتعديل طريقة ذهابه للمدرسة بغرض الاستكشاف فحسب، إلا أن اتخاذ مسار مختلف أو الذهاب سيرا بدلا من ركوب الحافلة المدرسية أو العكس دون سبب واضح، أحيانا ما يكشف النقاب عن تعرض الطفل للإيذاء من أطفال أو أشخاص آخرين، ما يدفعه إلى إجراء تلك التعديلات من تلقاء نفسه لتجنبهم.

تغيير الشكل

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

يكشف قرار الطفل بتغيير مظهر وشكله بصورة شبه كلية، وفي ظرف أيام بسيطة، عن اللجوء إلى هذا الإجراء كرد فعل للإيذاء أو التنمر، حيث يبدو الأمر شبه مؤكد عندما يرتبط ذلك بكرهه المفاجئ للألوان الفاتحة على سبيل المثال رغم عشقه لها من قبل، وميله إلى الألوان الداكنة فيما بعد.

الشكوى الدائمة من الصداع أو ألم المعدة

علامات تكشف عن معاناة الطفل من أزمة خفية

تعتبر معاناة الطفل طوال الوقت من مشكلات بالمعدة أو من صداع الرأس، واحدة من ردود الفعل التي يلجأ إليها الصغار نتيجة التعرض للتنمر، حيث يحميه ذلك من المتنمرين عندما يبقى في المنزل باعتباره مريضا، لذا فهي علامة شديدة الأهمية يجب الانتباه لها.

في الختام، هي بعض من العلامات التي إما تفصح عن معاناة الطفل من أزمة ما أو ربما تحدث بالصدفة دون أن تكشف عن شيء غامض، لذا ينصح الأبوان عند ملاحظتها بمراقبة الطفل والسعي إلى التحدث معه بصدق لتبين أسبابها الحقيقية.