شعر غزل قصير

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
شعر غزل قصير
مقالات ذات صلة
شعر عن شبة النار
الزير أنشد شعراً من ضمايره
شعر عن البيعة

يتفنن العشاق في وصف حبيبتهم ونلجأ إلى أقوى أبيات الشعر حتى نرسلها لوصف المحبوب، شعر غزل طريقة يمكن أن تترك أثر جميل في العلاقة ويمكنك استخدام أبيات شعر غزل جميلة مع حبيبتك.

أبيات شعر غزل جميلة:

سألتك: هزّي بأجمل كف على الارض 
غصن الزمان!

لتسقط أوراق ماض وحاضر

ويولد في لمحة توأمان:

ملاك..وشاعر!

ونعرف كيف يعود الرماد لهيبا

إذا اعترف العاشقان!

أتفاحتي! يا أحبّ حرام يباح

إذا فهمت مقلتاك شرودي وصمتي

أنا، عجبا، كيف تشكو الرياح

بقائي لديك؟ و أنت

خلود النبيذ بصوتي

و طعم الأساطير و الأرض.. أنت !

لماذا يسافر نجم على برتقاله

و يشرب يشرب يشرب حتى الثماله

إذا كنت بين يديّ

تفتّت لحن، وصوت ابتهاله

لماذا أحبك؟

كيف تخر بروقي لديك ؟

و تتعب ريحي على شفتيك

فأعرف في لحظة

بأن الليلي مخدة

و أن القمر جميل كطلعة وردة

و أني وسيم.. لأني لديك!

أتبقين فوق ذراعي حمامة

تغمّس منقارها في فمي؟

و كفّك فوق جبيني شامه

تخلّد وعد الهوى في دمي ؟

أتبقين فوق ذراعي حمامه

تجنّحي.. كي أطير

تهدهدني..كي أنام

و تجعل لا سمي نبض العبير

و تجعل بيتي برج حمام؟

أريدك عندي

خيالا يسير على قدمين

و صخر حقيقة

يطير بغمرة عين !

شعر عن الغزل قصير

  • أحبك وأسألي عني القمر لا تعلمين كم قلبي لأجلك قد سهر
  • لا أحببت مثلك لا أنثى ولا ذكر سأظل أحبك وأجري نحوك في الممر
  • تخيلتكي جنبي دائما منذ الصغر وليتنا نجتمع ونلتقي في السفر
  • فهاك حبيبتي خدي وردة الزهر ولتبقى ذكرى على طول الدهر
  • سنلتقي يوما عند ضفة النهر وسيكون يوماً جمييييل قريبٌ للسحر
  • أحببتك وعشقتك بصدقٍ يا سمر ولا جدوى من حبي لكِ ولا مفر
  • فهل تقبليني حبيبك يا فنر؟ أم ترفضيني وترميني لقروش البحر؟

شعر غزل:

خَدَعوها بقولهم حَسْناءُ

والغَواني يَغُرٌهُنَّ الثَّناءُ

أَتراها تناست اسمي لما

كثرت في غرامها الاسْماءُ

إن رَأَْتْنِي تميلُ عني، كأن لم

تك بيني وبينها اشْياءُ

نظرة ، فابتسامة ، فسلامُ

فكلام ، فموعد ، فَلِقاءَ

يوم كنا ولا تسل كيف كنا

نتهادى من الهوى ما نشاءُ

وعلينا من العفاف رقيبُ

تعبت في مراسه الاهْواءُ

جَاذَبَتْني ثَوبي العَصيِّ وقالَتْ

أنتم الناس أيها الشعراء

فَاتّقوا الله في قُلوبِ اَلْعَذَارَى

فالعذارى قُلوبُهُن هَواءُ

أشعار غزل لابن الرومي:

سلام يا رمش رباهي الخد  سلام .. يا ذابح القلوب الخلية

ما بي ظمأ .. لا شك بي روح عطشان ** وما ني عليل وأن بدى سقم حالي

يا ليت ربي ما خلق .. حب وفراق ** وإلا خلق حب على غير فرقا

أنت العذاب وكيف أنا بك اعذبك ** يامن جرحت القلب .. جرحك علاجي

كل يعاتب بعض الاحيان غاليه ** والحب يبقى فوق كل الجروحي

با متع عيوني .. بشوفة عيونك ** اخاف من يوم اجي فيه ما لقاك

والله ما غيرك بقلبي يوازيك ** أغلى من الدنيا ..على الخد ما طاك

إلا العيون ابخل بها ما قدر اعطيك ** وش فايدة دنياي من دون شوفك

شعر غزل جميل

سمراءُ عودي وذاكري ميثاقنا
بين الخمائل والعيونُ بَوَاكِ
كيف افترقنا …إيه عذراء الهوى
لم أنس عهدكِ لا ولن أنساكِ
بين المروج على الغدير تعلّقَتْ
عيني بعينكِ والفؤاد طواك
ثم التقينا في الجميلة خلسةً
وشربتُ حيناً من سُلاف لُماكِ
وتسا ءلتْ عيناكِ بعد تغيبي
أنسيتَ عهْدي أيُّها المتباكِ
لا والذي فطر القلوب على الهوى
أنا مانسيتُ ولاسلوتُ هواكِ
لكنّقلبي والفؤاد ومهجتي
أسرى لديك فأكرمي أسراكِ
سأظل في محراب حبِّكِ ناسكا
متبتلاً مستسلماً لقضاكِ

شعر غزل لشعراء العصر الجاهلي

النابغة الذبياني:

نبئتُ نعما ، على الهجرانِ، عاتبة  *  سَقيا ورَعيا لذاك العاتِبِ الزّاري

رأيتُ نعما وأصحابي على عجلٍ  *  والعِيسُ ، للبَينِ ، قد شُدّتْ بأكوارِ

بيضاءُ كالشّمسِ وافتْ يومَ أسعدِها  *  لم تُؤذِ أهلا ، ولم تُفحِشْ على جارِ

و الطيبُ يزدادُ طيباً أن يكونَ بها  *  في جِيدِ واضِحة ِ الخَدّينِ مِعطارِ

تسقي الضجيعَ إذا استسقى بذي أشر  *  عذبِ المذاقة ِ بعدَ النومِ مخمارِ

كأنّ مَشمولة صِرْفا برِيقَتِها  *  من بعدِ رقدتها ، أو شهدَ مشتارِ

ألَمحَة من سَنا بَرْق رأى بصَري  *  أم وجهُ نعم بدا لي ، أم سنا نارِ ؟

بل وجهُ نعمٍ بدا ، والليلُ معتكرٌ  *  فلاحَ مِن بينِ أثوابٍ وأستْارِ

الأعشى:

ودّعْ هريرة َ إنْ الركبَ مرتحلُ  *  وهلْ تطيقُ وداعا أيها الرّجلُ ؟

غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها  *  تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

كَأنّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جارَتِهَا  *  مر السّحابة ِ، لا ريثٌ ولا عجلُ

تَسمَعُ للحَليِ وَسْوَاسا إذا انصَرَفَتْ  *  كمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

ليستْ كمنْ يكره الجيرانُ طلعتها  *  ولا تراها لسرّ الجارِ تختتلُ

يَكادُ يَصرَعُها لَوْلا تَشَدّدُهَا  *  إذا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ

غزل في الحبيب:

أُعلّلُ قَلبي في الغرامِ وأكتمُ
ولكنَّ حالي عن هَوايَ يُترجمُ
وكنتُ خَليّاً لستُ أَعرفُ ما الهوى
فأصبحتُ حَيّاً والفؤادُ متيّمُ.

إنّي رحلتُ إلى عينيكِ أطلبها
إمّا المماتُ وإمّا العودُ منتصراً
كلُّ القصائدِ من عينيكِ أقبسها
ما كنتُ دونهما في الشعرِ مقتدراً
صارت عيونُكِ ألحاناً لأغنيتي
والقلبُ صار لألحانِ الهوى وتراً.

بغربةِ الساعة أحببتك
وبدمعةِ الغيمةِ أحببتك
بهزّةِ رموشكِ أحببتك
بكلّ حواسِّ الحبِّ أحببتك.

دمعة تسيل وشمعة تنطفي
والعمر بدونك يختفي
ومن دونكِ حتماً قلبي ينتهي.

حبيبي أقدّم عمري لكَ هديّة
وأعتذر عن رخصِ الهدي
قدرك سما فوق السما
ونجومها لك هديّة.

يا حظّ المكان بيك
يا حظّ من هم حواليك
يا حظّ ناس تشوفك
وأنا مشتاق إليك.

أي سرّ يعتري شوقي إليك
إنّ شوقي حائر في مقلتيك
كلّنا أسرى صبابات الهوى
فادنُ منّي .. إنّني ملك يديك.

إن كان ذنبي أنّ حبّك شاغلي عمّن سواك
فلست عنه بتائب.

 قصيدة تأتي الدلال سجية: 
تأتي الدلال سجية  وتصنعا  *  وأَراك في حالَيْ دَلالِكَ مُبْدِعا

كيف شئت ؛ فما الجمالُ بحاكم  *  حتى يُطاع على الدلال ويُسْمَعا

لك أن يروعك الوشاة ُمن الهوى  *  وعليّ أَن أَهوى الغزالَ مُروَّعا

قالوا: لقد سَمع الغزالُ لمن وشَى  *  وأقول : ما سمع الغزالُ ، ولا وعي

أنا من يحبك في نفارك مؤنسا  *  ويحبُّ تيهكَ في نفاركَ مطمعا

قدّمتُ بين يديَّ أَيامَ الهوى  *  وجعلتُها أَملاً عليكَ مُضيَّعا

وصدقتُ في حبِّي ، فلست مُباليا  *  أن أمنحَ الدنيا به أو أمنعا

قصيدة رُدّت الروح:
رُدَّت الروحُ على المُضْنَى معكْ  *  أحسن الأيام يوم أرجعك

مَرَّ من بُعدِك ما رَوَّعَني  *  أَتُرى يا حُلْوُ بُعدي روّعك ؟

كم شكوتُ البيْن بالليل إلى  *  مطلع الفجر عسى أن يطلعك

وبعثتُ الشوقَ في ريح الصَّبا  *  فشكا الحرقة مما استودعك

يا نعيمي وعذابي في الهوى  *  بعذولي في الهوى ما جَمعَك ؟

أَنت روحي ظَلَم الواشي الذي  *  زَعَم القلبَ سَلا، أَو ضيَّعك

مَوْقِعي عندَك لا أَعلمُه  *  آهِ لو تعلمُ عندي موقِعَك !

أَرْجَفوا أَنك شاكٍ مُوجَع  *  ليت لي فوق الضَّنا ما أوجعك

نامت الأعين ، إلا مقلة  *  تسكُب الدمعَ ، وترعى مضجَعك

قصيدة أنتظرت أميرتك:

أنتظـرك أمـيرتـى وقـد أوقـدت الشمـوع بقلـبى كى تنـير لكى الـدنيـا
ونثـرت لكـى الـوروود التـى روريتـها مـن دمـى حتـى تكـون مـرهفـــة
تحـت قـدمـيكى وسطـرت لكى كلمـة أحـبك حتى تسمعـها أذنيـكى
وتـراهـا عينـيكـى … هلـى بنـورك أمـيرتـى عــلى الـدنيــا حتـــــــى
تختـفـى ضــوء شمـوعـى وأنثــرى عطـرك حتــى تنــدفـــن وروودى
تحـت قـدمـيكـى وأنثـرى أحـساسـك بـأربـع حـروف حتـى تتـزايـــــد
نبـضاتـى بقلـبى كى أنثـر لكى الحـروف وأشكلـها بجمـال شفتـيكي
أحـبك أمـيرتـى حتـى ولـو طـال الأنتظـار وأنـا نـاظـر لكـى حتــــــــى تــــأتـي ياسيدتي.

أشعار عن الحب والغزل:

و وعدُ الحُبِ فِي قَلبي
يعيشُ كصادقِ الميثَاق 
تأججَ في... جَوانِحِنا
بنارِِ تلهبُ…… الأشواق ْ
عشقتُ غزالاَُ وهمتُ بِهِ
سَخياََ فِي الهَوي غَدَّاق 
كريمُ القلبِ … ذَا فيضِِ
و منهُ الرحمة و الأَخلاق 
أموتُ بالهوي عَطشا
و كَفك ْ كَأَنْهُرِِ. سَاق
عليلُُ ذا أنا…. في البُعد
و بسمك وحده الترياق
تزُولُ الروحُ مَن صَدري
و حُبكِ بعدَها……. باق ْ
أيتها البعيدة عن عيني
الحاضر بقلبي
اطمئن يا كل عمري
فمازلتي تقاسميني أوقاتي
تسكن نبضاتي 
تشاركني لحظاتي
ممتلئه بك ذكرياتي
وكيف لا اعيشك
وحبك اغلا من حياتي
يا أول من نبض قلبي بحبها
بآهاتي ..بألامي … بأحزاني
أيها البعيـــدة القريـــبة
أيها الحاضــــرة الغائــــبة 
اطمئني … فأنتي نبض حياتي