خطورة السحر والشعوذة على المجتمع

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 أغسطس 2022
خطورة السحر والشعوذة على المجتمع
مقالات ذات صلة
أكثر مسابقات الأكل خطورة حول العالم
10 من أكثر الجزر خطورة في العالم
أكثر الحيوانات خطورة على وجه الارض ولكن قبل أن تصبح خطيرة

السحر والشعوذة هي أشياء كانت موجودة منذ قديم الأزل ولا تزال تُمارس في كافة أنحاء العالم حتى اليوم، خطورة السحر تتجلى في العديد من مناحي وجوانب الحياة، سواء على الشخص الذي يلجأ إلى السحرة وما يرتكبه من ذنب عظيم أو على الشخص المسحور والذي يتعرض إلى أذى ومشاكل لا تنتهي في حياته، في هذا المقال نستعرض خطورة السحر وأضراره على الفرد والمجتمع وغيرها من المعلومات الهامة، تابع القراءة للمزيد.

ظاهرة السحر والشعوذة

السحر، هو قوة للشخص لإيذاء الآخرين بوسائل غامضة أو خارقة للطبيعة، قد يستخدم الساحر التعويذات والطقوس والمواد المختلفة لإلحاق الأذى بالآخرين، ظاهرة السحر والشعوذة، يمكن اعتبارها جريمة يعاني منها الفرد والمجتمع وذلك لأنها قد تدمر حياة إنسان، لذا يجب أن يتسلح الإنسان بالإيمان في مواجهة هذه الظاهرة المشينة وفي مواجهة خطورة السحر ولا ينجذب إلى محاولة تحقيق رغباته من خلال السحرة والدجالين والمشعوذين.

خطورة السحر

في كافة أنحاء العالم، أدت المعتقدات المتعلقة بالسحر والشعوذة إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، تضمن ذلك الضرب وبتر الأطراف والإقصاء والتعذيب وحتى وصل الأمر إلى القتل. وعادة ما تكون الفئات الأضعف من المجتمع هي الأكثر عرضة لمساوئ وخطورة السحر والشعوذة، مثل النساء وكبار السن والأطفال والأشخاص ذوو الإعاقة وعلى الرغم من خطورة هذه الانتهاكات، يظل الناس يذهبون إلى السحرة والمشعوذين سواء لتحقيق رغبة لديهم أو لإيذاء شخص آخر. 

كما أن السحر من الأشياء التي حرمها الله عز وجل وذكرت في القرآن الكريم وفي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث جاء في قوله تعالى "وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ". 

روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "اجتنبوا السبْع الموبقات"، قالوا: يا رسول الله، ما هي؟ قال "الشرك بالله، والسِّحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات". 

روى الإمام أحمد في مسنده من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال "من أتى عرَّافًا أو كاهنًا فصدَّقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد"، وروى مسلم في صحيحه عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، قال "من أتى عرافًا فسأله عن شيء، لم تُقبَل له صلاة أربعين ليلة". 

أضرار السحر على الفرد والمجتمع

خطورة السحر تتمثل في الأضرار العديدة التي يسببها للفرد والمجتمع، وهي كما يلي:

  • التسبب في مرض الشخص وقد يؤدي مرضه إلى موته أو وصوله إلى حد الجنون أو غيرها من المشاكل الصعبة.
  • قد يكون السحر سبباً في مغادرة الإنسان لمنزله وأسرته وبيته والتشرد في الشوارع بلا هدف أو مأوى.
  • يؤدي السحر إلى العداوة الأسرية وقطع صلة الأرحام، قد يحصل بسببه قطيعة بين الزوج والزوجة أو الأب وأبنائه أو أم وأولادها.
  • قد يؤدي السحر إلى فشل الشخص في حياته العملية، سواء في دراسته أو في عمله، هذا مما يؤثر عليه وعلى المجتمع ككل، حيث يتحول الفرد من شخص نافع للمجتمع إلى لا هدف ولا قيمة له.
  • قد يكون السحر سببا في قتل بعض الأفراد بصور وحشية، حيث قد يخيل إلى الإنسان بعض الأشياء غير الحقيقة عمن حوله وقد يقوم بإيذائهم.
  • يؤدي السحر إلى وقوع الإنسان في العديد من المحظورات الشرعية كالاستعانة بالعرافين والدجالين والمشعوذين، لمساعدته في حل مشاكله، الذين قد يطلبون منه طلبات تحوي ارتكاب المعاصي والذنوب والكبائر.
  • إصابة الإنسان بالوساوس والمبالغة في العديد من الأشياء سواء الإيجابية أو السلبية منها.
  • زرع الشك والريبة بين الشخص وأفراد عائلته سواء كانوا أبناءه أو زوجاته أو الأقارب.
  • خطورة السحر تتمثل أيضاً في أنه يورث العداوة والكراهية بين أفراد المجتمع.
  • يحول المجتمع من مكان آمن ويسوده الطمأنينة والأخلاق الجميلة إلى مجتمع مليء بالخوف والشك والأخلاق السيئة.
  • ينشر السحر الرذيلة والمعاصي والذنوب بين أفراد المجتمع .
  • كما أن خطورة السحر على المجتمع تظهر في إضعاف كيان الأمة وإيمانها والتوكل على السحرة بدلا من التوكل على رب العالمين.
  • يحول السحر المجتمع المسلم المحافظ على دينه وأخلاقه إلى مجتمع يسوده الإشراك بالله وكثرة الموبقات والمعاصي والذنوب والمهلكات.
  • السحر من أخطر الأمراض والظواهر التي تصيب المجتمع وتنهش أساسه وبنيانه وتهد أركانه وتشيع في الأرض الكره والبغضاء وقتل الأبرياء وانتهاك الأعراض وسرقة الأموال، هذا إلى جانب الذنب العظيم المتمثل في الشرك بالله والكفر به.

الوقاية من السحر

  • الإكثار من الاستغفار، حيث جاء في قوله تعالى "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً. يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً. وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً".
  • الإكثار من الصدقة وإخراج الزكاة.
  • تلاوة سورة البقرة، حيث أنها من أهم ما يمكنه طرد الشياطين والجن والسحر، قال الرسول عليه الصلاة والسلام "لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ".
  • صل باستمرار واطلب المساعدة من الله عز وجل، لأنه أقوى بكثير من أي نوع من السحر الأسود. ما عليك سوى الصلاة وطلب المساعدة وأن تثق في أن الله سيساعدك في محاربة أي قوى شريرة في حياتك.