حرق تمثال على شكل حمار عن عمد من أهالي ولاية مين الأمريكية لهذا السبب

  • تاريخ النشر: الإثنين، 30 نوفمبر 2020
حرق تمثال على شكل حمار عن عمد من أهالي ولاية مين الأمريكية لهذا السبب
مقالات ذات صلة
القهوة... مشروبٌ يومي يدعم صحة الرجل
قصر مطلي بالذهب قد تستطيع امتلاكه ولكن عليك الموافقة على هذا الشرط
سيدة تفوز في اليانصيب بأرقام حلم بها زوجها قبل 20عاماً: ماذا حدث؟

أضرم مجموعة من الأفراد النيران في تمثال على شكل حمار في حديقة أمامية ببلدة بولاية مين في بودوينهام فيما وصفه أحد النواب بأنه عمل من الإرهاب السياسي.

وتم حرق التمثال في حوالي الساعة 2 صباحاً في بودوينهام في ملكية عضو مجلس الإدارة السابق المحدد تيريزا تورجيون التي قالت إنها ترشح حاليًا لمجلس اختيار المدينة مرة أخرى.

ووفقا لمواقع الإخبارية العالمية قال المرشح لمجلس المدينة: "لا أعتقد أنه كان موقفاً شخصياً بالنسبة لي ولا أستطيع أن أتخيل أنه كذلك وأعتقد أن السبب في ذلك هو وجود حمار وديمقراطي وأنا شخصيا أعتقد أن هذا هو ما يدور حوله".

حرق تمثال

وأكدت مراسلة مقاطعة ساغاداهوك أن نائب عمدة كان ينظر في الأضرار التي لحقت بالممتلكات ووصف النائب سيث بيري النائب الديمقراطي عن ولاية مين الأمر بأنه "عمل من أعمال الحرق العمد والإرهاب السياسي".

وأضاف: "لمدة 51 عامًا شعرت بالأمان في بودوينهام لقد كان دائماً مكان تُفتح فيه الأبواب ولا تحدث أعمال العنف إلا في الأخبار لكن ليس بعد الآن تم ارتكاب عمل من أعمال الحرق والإرهاب السياسي في الحديقة الأمامية الخاصة لمرشحان يعيشان في الشارع الرئيسي في قلب بلدتنا".

يذكر أنه تم بناء تمثال الحمير من قبل دوج تشيس وهو فنان محلي وسائق حافلة من الخشب والأسلاك والكرتون والألياف الزجاجية ومواد أخرى، كان يتم توزيعه على إعلان لمروج إنتخابي في بودوينهام وريتشموند.

ولاية مين تقع في أقصى شمال منطقة نيو إنغلاند في شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية ترتيب مين هو 39 من حيث المساحة و41 من حيث السكان بين الولايات والأقاليم الأمريكية.

تحدها ولايات نيو هامبشر إلى الغرب، والمحيط الأطلسي إلى الشرق، ومقاطعات نيو برونزويك وكيبك الكنديتين إلى الشمال. مين هي أقصى الولايات شرقا بين الولايات الأمريكية المتجاورة، وفي أقصى الشمال بين الولايات شرق البحيرات الكبرى.

وهي تعرف بساحلها الصخري الخشن، وجبالها المنخفضة الغابات الداخلية الكثيفة، وممراتها المائية الخلابة؛ وتشتهر أيضا بالمأكولات البحرية، وخاصة المحار وجراد البحر. تتبع الولاية كلها المناخ القاري، حتى في المناطق الساحلية مثل مدينة بورتلاند والتي هي أكبر مدنها سكانا