تمثال مصر تنهض يثير عاصفة من السخرية على السوشيال ميديا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 أغسطس 2020
تمثال مصر تنهض يثير عاصفة من السخرية على السوشيال ميديا
مقالات ذات صلة
هوس الأسنان المثالية: تحدي خطير ينتشر على تيك توك ويثير جنون الأطباء
شاهد رد فعل طفل سعودي يقود سيارة عندما مرت الشرطة بجواره
فيديو مؤثر: هكذا احتفلت الصين باليوم الوطني السعودي 2020

حالة من السخرية التي انتابت مستخدمي منصات التواصل الإجتماعي، في مصر، عقب الكشف عن تمثال جديد يحمل  أسم "مصر تنهض"، للدكتور أحمد عبدالكريم.

الكثير من التعليقات الساخرة والغاضبة التي جاءت على التمثال، بسب تصميمه الذي جاء على هيئة سيدة غير جميلة ووصفه البعض إنه تمثال يفضح مصر وليس عمل يعظم منها.

تمثال مصر تنهض يثير عاصفة من السخرية على السوشيال ميديا

نحات تمثال مصر تنهض

من جانبه، قال الدكتور أحمد عبدالكريم عبدالنبى، نحات التمثال في بيان له:  "تمثال تجريبى لم تكلف به أي جهة، ولم ينته منه بعد، والبعض استغله للإساءة إلى كل جميل، وللضغط على بعض الجهات لتحقيق أغراض شخصية".

وأضاف في بيان: "في البداية أحب أن أوضح وبتفهم كامل غيرة الفنانين المصريين، وبالأخص النحاتين على مصر وفن النحت العريق، كما أحب أن أؤكد أن هذا العمل تم تنفيذه لشخصي على سبيل التجريب، وعلي مسئوليتي الشخصية، دون تكليف من أي جهة رسمية وزارة كانت أو كلية أو يخص الدولة باي صلة".

تمثال مصر تنهض يثير عاصفة من السخرية على السوشيال ميديا

تابع: "العمل هو تجربة فنية شخصية على هامش ورشة خاصة للنحت وليس بتكليف لوضعه في مكان عام أو ميدان، وهو تجريب للنحت المباشر على الرخام الذي من متطلباته الحذف من كتله تتطلب مجهود عضلى، ولم ينته التشكيل الفني ولم يتم الانتهاء من العمل الذي اسعي لتحقيقه بعد".

اعتذار عن تمثال مصر تنهض

وقال النحات عبدالنبي: "اعتذر لمتابعي صفحتي الشخصية عن هذا الوابل من التعليقات غير المسئولة من أشخاص عامة بصورة مسيئة تؤذي الآداب العامة مما دفعني لحذف المنشور، ولكن للأسف استغله البعض للاساءة إلى كل جميل يحاولون النيل منه وكلٌ حسب نواياه، وإلصاق العمل بجهات ليس لها أي صله به لأغراض شخصية والإساءة لها والتي لها كل الاحترام، وحتي الاساءة لمصر ولصورة مصر وسابقة أعمالها الفنية العظيمة".

ختم قائلًا: "تم ربط العمل من قبل البعض بالمهرجانات الدولية لإثارة حفيظة الكثير ولتحقيق وسائل ضغط على بعض الجهات لتحقيق أغراض شخصية، والذين وجدوا ملاذهم في هذا العمل غير المكتمل لتحقيق أهدافهم وفيما يخص الإساءة لشخصي وجب علىّ التوضيح بأن لي تاريخ فني طويل يعلمه الجميع وشكرًا".

من جانبها، قالت الروائية الدكتورة سهير المصادفة: "عيب يا أحفاد الفراعنة، عيب، فهذا البلد صاحب أقدم حضارة، وكان النحت من أهم رسائله للعالم، وظلت آثاره من عجائب الدنيا بعد آلاف السنين.. عيب فضحتونا".

وجاءت تعليقات مستخدمي السوشيال ميديا، لاذعة وساخرة، ومنها: "ده كفار قريش كانوا بيعملوا تماثيل أحسن من كده ..روح ياشيخ الله يكسفك"، وقال آخر: "مصر تنهض بحلة المحشي و الفتة ..هو ده يا جماعة مستوى النحت اللي وصلناله".