بيع مرحاض هتلر مقابل 19 ألف دولار

  • تاريخ النشر: الجمعة، 12 فبراير 2021
بيع مرحاض هتلر مقابل 19 ألف دولار
مقالات ذات صلة
هاشتاج #جهزتوا_الشنط يتصدر تويتر بالسعودية: ما قصته؟
لحظة سقوط الأمطار على المسجد النبوي: فيديو سجل اللحظة
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يرزق بمولود جديد

ذكرت الصحيفة البريطانية "​ذا صن​"، أنه تم بيع مرحاض حاكم ألمانيا النازية ​وواحد من زعماء الحرب العالمية الثانية أدولف هتلر​ مقابل 13750 إسترليني أي ما يوازي 19 ألف دولار تقريباً.

وأضافت الصحيفة أن المرحاض الأبيض الذي كان في منزله في ​جبال الألب​ البافارية في منطقة "​برغهوف​"، كان قد إستولى عليه جندي من الجيش الأميركي يدعى ​راجنوالد بورش​، وحمله بعد أن سمح كبار الضباط بالجيش بأخذ ما يريدون من منزل هتلر، وذلك بعد هزيمته بالحرب العالمية الثانية، وقام بورش بإرساله إلى عائلته في ​ولاية نيوجيرسي الأميركية​ وبعد الحرب العالمية الثانية إحتفظ به في قبو منزله، وقام بعرضه. 
وبعدها قرر نجل الجندي الأميركي ذلك بعرض المرحاض للبيع في دار مزادات ألكسندر بولاية ماريلاند الأميركية، وصرّح: "هذا واحد من أكثر العناصر إثارة على الإطلاق لإضافته إلى مجموعة آثار الحرب العالمية الثانية".

بيع مرحاض هتلر مقابل 19 ألف دولار
من هو هتلر؟
أدولف هتلر، ولد في 20 أبريل 1889 ، وتوفي في 30 أبريل 1945، حاكم ألمانيا النازية، ولد في الإمبراطورية النمساوية المجرية، وكان زعيم ومؤسس حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني والمعروف باسم الحزب النازي. 
حكم ألمانيا النازية في الفترة ما بين عامي 1933 و1945 حيث شغل منصب مستشار الدولة في الفترة ما بين عامي 1933 و1945، والفوهرر في الفترة ما بين عامي 1934 و1945. 
ووقع عليه الاختيار من مجلة تايم كواحد من بين مائة شخصية تركت أكبر أثر في تاريخ البشرية خلال القرن العشرين.
حاول هتلر بدء الحرب العالمية الثانية لتوحيد جميع البلدان الناطقة بالألمانية، وسبق وأن تمت محاكمته وسُجن.
كتب كتاب "كفاحي" وله جزءُ ثانٍ منه نال حظًّا أقل من الشهرة.
عاش حياة تشرد ورفد من كلية الفنون عدة مرات.
بدأ هتلر خطةً لقتل جميع أطفال المعاقين عقليًّا وبدنيًّا، ليتبعها في مرحلةٍ لاحقة بقتل البالغين المعاقين، حيث كان يقول أنه يريد أمةً معافاة.
كان يدعي أنّه رجل سلام ويكره الحروب، ووقع في حب إيفا براون لفترات طويلة، لكنّه أبى الزواج منها إلا لاحقًا حفاظًا على صورته كقائد متفانٍ في سبيل شعبه.
كان يحب الحيوانات وخاصةً الكلاب، كما دارت الشكوك حول إصابته بمرض الشلل الرعاشي، أو السفلس، وذلك بسبب غرابة قراراته الأخيرة.