ما هي حقيقة ممر الهروب لزعيم النازية هتلر: فيلم وثائقي يحل اللغز

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020
ما هي حقيقة ممر الهروب لزعيم النازية هتلر: فيلم وثائقي يحل اللغز
مقالات ذات صلة
هل شاهدت قبل ذلك حافة العالم؟ فيديو يحبس الأنفاس
كيف أصبح عالماً متواضع بطلاً عالمياً خلال جائحة فيروس كورونا؟
ظهور ديناصور في فلوريدا وفيديو يكشف الحقيقة 🦕😱

الجدل مازال مستمراً حول حقيقة هروب زعيم النازية في ألمانيا أدولف هتلر من خلال  ممر سري داخل مخبأه في برلين وتم إنتاج العديد من الأفلام الوثائقية التي تسعى ورا الحقيقة.

بحسب المحققين الذين بحثوا في خرائط العاصمة بعد أن ادعى طيار أنه ساعد في المؤامرة، أمضى زعيم ألمانيا النازية أيامه الأخيرة مرتعباً في قبو برلين الخاص به بعدما انهارت إمبراطوريته واستهلك طاقته في الإختباء ولكنه يأس وأطلق النار على نفسه بمسدسه الخاص عندما اقترب الجيش الأحمر من القبض عليه.

الخريطة

وبعد اقتحام وسط برلين اكتشفوا جثته داخل المخبأ والذي كان يحتوي على 18 غرفة صغيرة وكانت جميع الغرف مجهزة بجميع الإمدادات من المياه والكهرباء الخاصة بها.

لكن هذه الرواية برمتها كانت موضع خلاف عندما رفع مكتب التحقيقات الفيدرالي تقارير سرية تدعي أن هتلر هرب إلى الأرجنتين بعد عدة مشاهدات في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

ولكنه كشفت سلسلة Hunting Hitler على قناة History عن اختراق مذهل على ما يبدو خلال تحقيقهم في حقيقة الهروب من قبو الفوهررب قبل 30 أبريل 1945. قال الراوي: "قام المحققان ليني ديبول وساسشا كايل باكتشاف مذهل بمساعدة الطب الشرعي واكتشفوا للتو طريقاً خامساً لم يسبق له مثيل للهروب من مخبأ هتلر "

ويتابع الفريق ملفًا رفعت عنه السرية يزعم أن طيار الطائرة بيتر بومغارت طار بهتلر خارج برلين على مدرج مؤقت في 29 أبريل 1945."

هتلر

أدولف هتلر

هو سياسي ألماني نازي ولد في النمسا وعاش طفولة مضطربة كان أبوه عنيفاً في التعامل معه وصرح بنفسه أنه كان يتعرض للضرب في صباه من قبل أبيه. وبعدها بسنوات روى مدير أعماله أن هتلر أخبره نصاً "عقدت العزم على ألا أبكي مرة أخرى عندما ينهال علي والدي بالسوط وبعد أيام سنحت لي الفرصة كي أضع إرادتي موضع الاختبار عندما إنهال أبي بالضرب علي، أما والدتي فقد وقفت في رعب تحتمي وراء الباب من شدة الخوف، بينما  أنا فأخذت أحصي في صمت عدد الضربات التي كانت تنهال على مؤخرتي".

وكان زعيم ومؤسس حزب العمال الألماني الاشتراكي الوطني والذي عرف باسم الحزب النازي فيما بعد وحكم ألمانيا في الفترة ما بين عامي 1933م و 1945م وشغل منصب مستشار الدولة في الفترة ما بين عامي 1933م و 1945م واختارته مجلة تايم كواحداً من بين مائة شخصية تركت أكبر أثر في تاريخ البشرية خلال القرن العشرين.

أدلف هتلر

الحزب النازي

ويعتبر هتلر واحدًا من المحاربين القدامى الذين تقلدوا الأوسمة تقديرا لجهودهم أثناء الحرب العالمية الأولى بجانب ألمانيا، انضم هتلر إلى الحزب النازي في عام 1920م وخلال عام واحد فقط أصبح زعيماً له وبعد عامين تم سجنه إثر محاولة انقلاب فاشلة قام بها من أجل الاستيلاء على السلطة في بافاريا وألمانيا.

واستطاع هتلر أن يحصل على تأييد الجماهير بتشجيعه لأفكار تأييد القومية ومعاداة الشيوعية والكاريزما التي يتمتع بها في إلقاء الخطب وفي الدعاية ساعدته كثيراً في التفاف الكثير حوله.

وفي عام 1933م تم تعيينه مستشاراً للبلاد وعمل خلال منصبه على إرساء دعائم نظام تحكمه نزعة شمولية وديكتاتورية وفاشية وانتهج سياسة خارجية لها هدف معلن وهو الاستيلاء على ما أسماه بالمجال الحيوي والذي يُقصد به فرض السيطرة على مناطق محددة من أجل تأمين الوجود لألمانيا النازية وضمان رخائها الاقتصادي وقام بتوجيه موارد الدولة نحو تحقيق هذا الهدف.

ويُنظر إلى هتلر والحزب النازي وما ترتب على أفكاره الذي حاول ترويجها التي خلفتها النازية على العالم بأسره كأمور لا أخلاقية إلى أقصى الحدود.

ويحظر عرض الصليب المعقوف أو غيره من الرموز النازية في ألمانيا والنمسا، كما يحظر إنكار الهولوكوست في الدولتين.