اليوم العالمي للإنترنت الآمن: لماذا نحتفل به في 9 فبراير؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 فبراير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 10 فبراير 2021
اليوم العالمي للإنترنت الآمن: لماذا نحتفل به في 9 فبراير؟
مقالات ذات صلة
كيف يبدو القمر؟
كيف تغير الشمس درجة الحرارة؟
مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها

يحتفل العالم يوم 9 فبراير من كل عام باليوم العالمي للإنترنت الآمن  Safer Internet Day، بداية من العام 2004 ولكن لماذا قد يكون هناك احتفالاً سنوياً بالإنترنت؟

ماهو اليوم العالمي للإنترنت الآمن Safer Internet Day؟

الاحتفال باليوم العالمي للإنترنت Safer Internet Day بدأ في عام 2004 كمبادرة من الاتحاد الأوروبي والمنظمة الأوروبية؛ للتوعية بشبكة الإنترنت إنسيف Insafe المهتمة بالقضايا ذات الصلة بالإنترنت، قبل أن يتم في عام 2009 تشكيل لجان لليوم العالمي لإنترنت آمن في الدول لتقوية الروابط فيما بينها وتسهيل وتعزيز التعاون في القضايا المتعلقة بالأمان والسلامة على الإنترنت.

وبعد مرور 5 سنوات وبالتحديد في عام 2009 تم تشكيل لجان لليوم العالمي لإنترنت آمن في الدول لتقوية الروابط فيما بينها وتسهيل وتعزيز التعاون في القضايا المتعلقة بالأمان والسلامة على الإنترنت.

اليوم العالمي للإنترنت الآمن

ومع بداية الاحتفال باليوم العالمي للإنترنت Safer Internet Day، في عام 2004 كانت هناك 14 دولة تحتفل به أما الآن وبعد مرور 17 عاماً فهناك قرابة 170 دول حول العالم تحتفل به؛ لتوفير بيئة أكثر أمانًا على شبكة الإنترنت بجانب التوعية بضرورة الاستخدام المسؤول له خاصة من قبل الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم.

ويُعني مفهوم إنترنت آمن بقاء المعلومات الخاصة تحت سيطرة الشخص المباشرة والكاملة أي عدم إمكانية الوصول لها من قبل أي شخص آخر دون إذن وأن يكون الشخص على علم بالمخاطر المترتبة على السماح لشخص ما بالوصول إلى المعلومات الخاصة.

 أهداف اليوم العالمي للإنترنت الآمن

  •  العمل على رفع الوعي بالمخاطر الكامنة في استخدام الإنترنت بشكل خاطئ.
  •  تطوير معايير وأنظمة أخلاقية وسلوكية لائقة عند استخدام الإنترنت.
  • التوعية بمدى أهمية الحفاظ على الخصوصية لدى الآخرين.
  • تعزيز العمل المشترك نحو إيجاد آليات مناسبة للعمل نحو استخدام آمن للإنترنت.
  • رفع الوعي بحالات الخطر والاستخدام السيء الإنترنت وعواقبه القانونية.
  •  العمل على توفير القدر الأكبر من  أدوات وبرامج تقنية وعملية مفيدة وسهلة الاستخدام.

ويُعتبر اليوم العالمي للإنترنت الآمن فرصة من أجل التوعية بأهمية الحفاظ على خصوصية بيانات المرء الشخصية وحمايتها من التهديدات الإلكترونية المختلفة، في وقت صار فيه من غير الممكن الاستغناء عن شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في الحياة اليومية.