اختبار الشخصية: أول ما تراه في هذه الصورة يكشف ما تبحث عنه في الحب

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 أبريل 2021
اختبار الشخصية: أول ما تراه في هذه الصورة يكشف ما تبحث عنه في الحب
مقالات ذات صلة
كيف تنهي علاقتك مع حبيبتك؟
كيف تنسى شخص تحبه؟ طرق فعالة للنجاح في ذلك
دلالات القبلة على اليدين والجبين

بقدر ما يصعب فهم ما تريده من الحياة والحب والعلاقات، يكون أحياناً أكثر صعوبة في معرفة ما تحتاجه بالفعل وهذا هو المكان الذي يمكن أن يؤدي فيه اختبار الشخصية إلى إحداث فرق كبير في رضاك ​​اليومي.

اختبار الشخصية: أول ما تراه يكشف ما تبحث عنه في الحب

الحب هو أكثر من مجرد شعور بالسعادة، عندما تكون في حالة حب يكون ذلك صحياً جسدياً ونفسياً لك، يولد الشعور بالحب مواد كيميائية إيجابية في الدماغ تغير مزاجك حرفياً وتجعلك تشعر بالسعادة.

الخبر السار هو أن اختبار الشخصية المرئي مثل الاختبار أدناه مصمم للإجابة على سؤال ماذا تريد من الحب بالضبط، كل ما عليك فعله هو إلقاء نظرة على الصورة أدناه وتدوين الصورة التي يمكنك رؤيتها بوضوح أولاً. [1]

اختبار الشخصية: أول ما تراه في هذه الصورة يكشف ما تبحث عنه في الحب

الاحتمال الأول: إذا رأيت وجه رجل

إذا رأيت وجه الرجل في الصورة أعلاه أولاً، فأنت شخص يعمل بجد ليكون محترماً ومقدراً من قِبَل كل شخص تقابله.

عادة ما يكون هذا سهلاً بالنسبة لك، لأنك جيد في قراءة الناس وتعرف أي نسخة من نفسك تقدمها إذا كنت تريد يتقبلك شخص ما بسهولة، إنها مهارة مفيدة فأنت لست مخادعاً بأي حال من الأحوال ولكنها  مهارة يمكن أن تصنع حياة تشعر فيها وكأنك أحجية لا أحد مستعد لحلها.

ما تحتاجه حقاً من الحب هو أن يتفهمك الطرف الآخر، لديك شخصية معقدة وما يزيد الأمر تعقيداً أنك تقضي الكثير من حياتك في تقديم جانب واحد فقط من شخصيتك إلى الناس في كل مرة حسب الموقف، قد تشعر أنه لا أحد لديه فرصة للتعرف عليك بالكامل.

كن مطمئناً أنهم سيفعلون ذلك، ما عليك سوى منحهم الوقت وركز على بناء علاقة مع شخص ما، ثم اسمح لكل جزء من نفسك بالتألق حتى يراه ويقدره ويعشقه.

الاحتمال الثاني: إذا رأيت الرجل الذي يرتدي المعطف 

إذا رأيت الرجل في المعطف في الصورة أعلاه ، فأنت شخص لديه حزن داخلي، ليس بالضرورة شخص مكتئب، لكنك واقعي وتدرك تماماً التوازن بين كل الأشياء مثل الحياة والموت، السعادة والحزن، البدايات والنهايات.

إنها طريقة صعبة لمشاهدة العالم بأسره، لكنها بالتأكيد تجعلك تقدر حتى أصغر الأشياء، ربما في الماضي لم تجد أبداً أي شخص يقبلك كما أنت، أراد معظم شركائك تغييرك أو إصلاحك، دون أن يفهموا أن حزنك جزء من طبيعتك الأساسية.

ابحث عن شخص يمكن أن يتقبل جانبك الحزين وبالتأكيد ستجد شخصاً يستحق قضاء حياتك معه.

الاحتمال الثالث: إذا رأيت الطفل

إذا رأيت الطفل في الصورة أعلاه، فأنت شخص غالباً ما يشعر بالعجز، بالتأكيد أنت شخص بالغ وتعرف كيف تعتني بنفسك وكيف تدفع فواتيرك ولكن في معظم الأحيان تشعر وكأنك تدور حول نفسك في انتظار أن ينهار كل شيء.

من السهل أن تشعر بالتوتر وتعاني من قلة النوم على الدوام وربما تنغمس في أكثر من نوبة بكاء خلال الأسبوع.

ما تحتاجه حقاً من الحب هو الرعاية والأمان، أنت لا تريد أن تكون طفلاً ولم تكن طفلاً منذ فترة طويلة، أنت شخص يرغب بشدة في شخص يمكنه مساعدتك في تحمل أعباء الحياة اليومية.

شخص كتفه موجود دائماً من أجلك، شخص يعطيك كوباً من الشاي ويستمع إلى مشاكلك ويضعك في السرير ليلاً، بالتأكيد الشغف شيء رائع لكنك بحاجة إلى شخص كالصخرة يسند ظهرك باستمرار.

الاحتمال الرابع: إذا رأيت الساحر

إذا رأيت الساحر في الصورة أعلاه، فأنت شخص فضولي وشغوف بالحياة الأخرى تماماً كما هو الحال بالنسبة إلى الحياة التي تعيشها حالياً، لأنك فضولي للغاية أنت تحب البحث ودراسة الأديان وعلوم ما وراء الطبيعة والخوارق، فأنت مدفوع بالوعي والإيمان بأن هذه الحياة على الأرض ليست حياتنا الوحيدة. 

ما تحتاجه حقاً من الحب هو الاتصال الروحي، من المهم بالنسبة لك أن تكون حياتك الرومانسية مكاناً تشعر فيه بالرضا الروحي، حيث تنجذب أكثر إلى الأشخاص الذين يطرحون نفس النوع من الأسئلة التي تطرحها عن العالم والكون.

أنت تريد شخصاً لا يتجاهل طبيعتك أو يسخر منك، لأنك تعلم أنه عندما تحب شخصاً ما بشكل حقيقي، فإنه كان من المقدر لكما أن تلتقيا في هذا العالم.

الاحتمال الخامس: إذا رأيت الأشخاص خلف الساحر 

أنت شخص عنيد ومسيطر تماماً، ستكون حياتك كلها أسهل بكثير إذا كان هناك اثنان منك، لأنه على الأقل سيكون هناك شخص آخر في الغرفة يعرف كيف من المفترض أن تسير الأمور.

تعتقد أنك على حق دائماً والمشكلة بالنسبة لكل من حولك هي أنك عادة ما تكون كذلك، إذا كانت هناك غرفة أنت لست أذكي شخص فيها، فأنت لم تدخلها بعد.

ما تحتاجه حقاً من الحب هو التحدي ولكن التحدي الإيجابي، أنت تريد شريكاً موجوداً من أجلك، شخص جيد وداعم ولا يخشى توجيهك إذا كنت على خطاً، علاوة على ذلك فأنت تريد شريكاً لديه شيء ليعلمك إياه ويضيفه إليك.