أطول قصة في القرآن الكريم: قصة سيدنا يوسف

  • تاريخ النشر: الخميس، 22 أبريل 2021
أطول قصة في القرآن الكريم: قصة سيدنا يوسف
مقالات ذات صلة
فضل صيام الست من شوال
صلاة العيد: سنة مؤكدة وهذا توقيتها
دعاء آخر يوم رمضان

على الرغم من أن روايات الأنبياء مذكورة في سورة مختلفة إلا أن السرد الكامل لقصة سيدنا يوسف ورد في سورة واحدة فقط وهي سورة يوسف مما يجعلها فريدة من نوعها ويقال إنها الرواية الأكثر تفصيلاً في القرآن وتحمل تفاصيل أكثر من نظيرتها التوراتية.

سيدنا يوسف

يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم هو نبي مذكور في القرآن والكتاب الديني اليهودي والكتاب المقدس المسيحي يقدر أنه عاش في القرن السادس عشر قبل الميلاد.

وإنه أحد الأسماء الشائعة في الشرق الأوسط وبين الدول الإسلامية من بين جميع أطفال يعقوب كان يوسف هو الشخص الذي أُعطي موهبة النبوة.

يُعتقد أن يوسف هو الأبن الحادي عشر ليعقوب ووفقًا للعديد من العلماء فهو كان المفضل لديه ووفقًا لابن كثير ، "كان ليعقوب اثنا عشر ابنًا هم أسلاف قبائل بني إسرائيل. لأبيه الذي يعترف به يعقوب".

قصة سيدنا يوسف في القرآن

هي رواية مستمرة هناك أكثر من مائة آية وهي في مجملها تغطي سنوات عديدة وتقدم مجموعة مذهلة من العلوم والشخصيات في حبكة متماسكة بإحكام وتقدم توضيحًا دراميًا لبعض الموضوعات الأساسية في القرآن.

والقرآن نفسه يتعلق بأهمية القصة في الآية الثالثة: "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَٰذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ﴿٣﴾".

يعتقد معظم العلماء أن هذا يشير إلى قصة يوسف بينما يرى آخرون بما في ذلك الطبري أنها إشارة إلى القرآن ككل.

قصة يوسف تنتهي بالراحة والعجائب التي وصفها القرآن إلى جانب القصة هناك أيضًا بعض التعليقات من بعض علماء الإسلام البارزين.

جمال سيدنا يوسف 

يقدم محمد الطبري تفصيلاً وشرحاً رائعين لهذه الرواية في فصله عن يوسف ينقل آراء العلماء المشهورين في فصل صباري تم تقديم الجمال الجسدي ليوسف ووالدته راحيل حيث قيل إنهما يتمتعان "بجمال أكثر من أي إنسان آخر.".

وكان والده يعقوب قد أعطاه لأخته الكبرى تثار ويعلق الطبري بأنه لم يكن هناك حب أعظم مما شعرت به عمة يوسف تجاهه لأنها ربته على أنها ملكها.

وكانت مترددة في رده إلى يعقوب واحتفظت به حتى وفاتها والسبب أنها كانت قادرة على القيام بذلك هو الحزام الذي مر عليها من والدها إسحاق.

وكان يعقوب مترددًا جدًا في التخلي عن يوسف وبالتالي يفضله عندما يكونان معًا ويوفر هذا التعلق المثير للاهتمام لقصة يوسف الشخصية ويضع أيضًا أساسًا للتفاعل المستقبلي مع إخوته ، وخاصة بنيامين.

أطول سورة في القرآن

هي سورة مكيّة زنزلت في وقتٍ كان النبيّ عليه الصلاة والسّلام يعاني فيه من الحزن والألم بسبب موت عمَه أبي طالب وزوجته خديجة رضي الله عنها.

وهذه السورة كغيرها من السور التي تحتوي على القصص القرآني الذي يعدّ طريقة بيان للأسلوب الدعويّ الذي اتّبعه الأنبياء عليهم السلام جميعًا.

 كما تعدّ مصدرًا إلهيًّا لمعرفة أنبيائه عليهم السلام وقصصهم، وبهذه المعرفة تستقيم حال العبد، وتصحّ هدايته وإيمانه؛ لأنّه يتّبع الأنبياء عليهم السلام ويقتدي بهم عند معرفته لحقيقة ما حصل معهم.

حلم سيدنا يوسف

تبدأ القصة بحلم وتنتهي بتفسيره عندما ظهرت الشمس في الأفق ، وهي تغمر الأرض في مجدها الصباحي واستيقظ يوسف بن يعقوب من نومه مسرورًا بحلم جميل كان قد حلم به وركض إلى والده وأخبره بما رآه وقال تعالي: "إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)".
وفقًا لتفسير ابن كثير  كان يعقوب يعلم أن يوسف سيصبح يومًا ما في غاية الأهمية وسيكون في مكانة عالية سواء في هذا العالم أو العالم الذي يليه فقد أدرك أن النجوم تمثل إخوته وأن الشمس والقمر مثلت نفسه ووالدة يوسف راحيل.

ونصح يعقوب يوسف- عليه السلام- بالحفاظ على الحلم لنفسه من أجل حمايته من غيرة إخوته الذين كانوا بالفعل غير سعداء بالحب الذي شعر به يعقوب ليوسف.

وتنبأ يعقوب بأن يوسف سيكون من تتحقق من خلاله نبوءة جده إبراهيم حيث سيحافظ نسله على نور بيت إبراهيم وينشر رسالة الله للبشر. فسر يعقوب على أنه فهم أن الكواكب والشمس والقمر ينحني ليوسف.
قال يعقوب ليوسف: "قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (5)" لئلا يلفقوا مؤامرة عليك، لأن الشيطان عدو واضح للبشرية لذلك اختارك ربك وأعطاك المعرفة لتفسير الروايات و قد أكمل بركته عليك وعلى آل يعقوب كما أكملها على أجدادك من قبل: إبراهيم وإسحق. 

لم يخبر يوسف إخوته عن حلمه على عكس النسخة المنقولة في الكتاب المقدس العبري لكن كرههم له كان بالفعل أقوى من أن يقهر، يوضح عباري هذا من خلال إضافة أنهما قالا لبعضهما البعض: قال تعالي عز وجل: "إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (8)".
 وهو إن يوسف وأخيه (بنيامين) أعز إلى أبينا منا على الرغم من أننا قد نكون فرقة وكان عددهم عشرة وقالوا: "أبونا واضح في التفرقة.

كان يوسف معروفًا بالإضافة إلى كونه وسيمًا جدًا بأنه لطيف المزاج كان محترمًا ولطيفًا ومراعيًا كان أخوه بنيامين سعيدًا بنفس القدر وكلاهما كانا من نفس الأم راحيل وفقاً لحديث شريف رواه أبو هريرة.

أخوة يوسف ضده

يستمر القرآن في توضيح تآمر إخوة يوسف لقتله وفي يوسف وإخوته علامات لمن يبحث عن إجابات عندما قال عنه شقيق يوسف:" إنه محبوب من أبينا أكثر مما نحن ونحن جماعة والدنا في خطأ واضح. لنقتل يوسف أو نطرحه أرضًا فيكون وجه والدك نحوك وبعده نكون جماعة من الصادقين".

قال تعالي:" ٱقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ ٱطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِنۢ بَعْدِهِۦ قَوْمًا صَٰلِحِينَ" "9"

لكن أحد الإخوة جادل ضد قتله واقترح عليهم رميه في بئر  قيل أنه جب يوسف أي "بئر يوسف"، حتى تتمكن قافلة من حمله وتأخذه إلى العبودية.

قال تعالي: "قَالَ قَآئِلٌ مِّنْهُمْ لَا تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِى غَيَٰبَتِ ٱلْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ ٱلسَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَٰعِلِينَ".

كان قتل يوسف بسبب الغيرة أمرًا شديدًا لكن العلماء اقترحوا أيضًا أن يوسف كان صغيرًا إلى حد ما عندما ألقي به في البئر وكان لا يتجاوز الثانية عشرة من عمره سيعيش حتى يبلغ 110 وبيع يوسف عبداً في تكية موافن أول ملك كرمانشاه، إيران.

رمي سيدنا يوسف في غيابة الجب

طلب الإخوة من والدهم السماح لهم بإخراج يوسف إلى الصحراء للعب ووعدوا بمراقبته، لم يكن يعقوب مسرورًا بفكرة معرفة مدى كره الأخوة ليوسف فتردد.

لكن الأخوة أصروا عندما كان لديهم يوسف وحده ألقوا به في بئر وتركوه هناك وعادوا بقميص ملطخ بالدماء وكذبوا أنه تعرض لهجوم من قبل ذئب لكن والدهم لم يصدقهم لأنه كان رجلاً مخلصًا يحب ابنه.
يقول تعالي: {قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ* أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ* قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ* قَالُواْ لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّآ إِذَا لَّخَاسِرُونَ* فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ* وَجَآءُوا أَبَاهُمْ عِشَآءً يَبْكُونَ* قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ* وَجَآءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ}(11ـ18)

قال (يعقوب): حقاً يحزنني أن تأخذوه: أخشى أن يأكله الذئب وأنتم لا تهتمون به فقالوا: "إذا كان الذئب يلتهمه ونحن معه ووعدوا أبيهم بالاهتمام به لذلك أخذوه بعيدًا واتفقوا جميعًا على إلقائه في قاع البئر وثم جاءوا إلى والدهم في وقت مبكر من الليل باكيين.

قالوا: يا أبانا! ذهبنا متسابقين مع بعضنا وتركنا يوسف بأمتعتنا ، وأكله الذئب، لكنك لن تصدقنا أبدًا حتى لو قلنا الحقيقة ولطخوا قميصه بدم كاذب فقال يعقوب: فصبر جميل متمنياً من الله الصبر على ما أصابه.

ولكن يهوذا منع الإخوة من إيذاء يوسف وأنه سيحضر له طعامًا وأنه اقترح أن يضعوه في الحفرة، لعلّ أن يراه أحد ممن يمرون على البئر وكان هذا أرحمهم بيوسف وصرخ يهوذا ومزق ثيابه ووضع دمًا على معطف يوسف. فلما علم يعقوب بهذا مزق ثيابه ولبس عباءة سوداء وحزن أياماً كثيرة". وفقاً لتفسير ابن كثير.

خطة الله لإنقاذ يوسف

وأخذت قافلة عابرة يوسف لقد توقفوا عند البئر على أمل سحب الماء لإرواء عطشهم ورأوا الصبي في الداخل فاسترجعوه وباعوه في مصر  لرجل ثري يُدعى "العزيز" في القرآن أو فوطيفار في الكتاب المقدس، يُعرف العزيز أيضًا باسم قطافير أو قطين وتم اقتياد يوسف إلى منزل عزيز وطلب من زوجته أن تعامله معاملة حسنة.
ثم جاءت قافلة مسافرين: أرسلوا حامل الماء فأنزل الدلو (في البئر) قال: "هناك! بشرى! هذا شاب (بخير) فأخفوه ككنز. ولكن الله أعلم بكل ما يفعلونه وباعوه بثمن بائس بعدة دراهم معدودة: في مثل هذا التقدير المتدني احتفظوا به!
قال الرجل الذي اشتراه في مصر لزوجته: "اجعل إقامته (بيننا) شريفة: ربما يجلب لنا الكثير من الخير ، أو نتبناه كابن". وهكذا أنشأنا يوسف في الأرض ، لكي نعلمه تفسير القصص (والأحداث). وللله كامل القوة والسيطرة على شؤونه. ولكن معظم البشر لا يعرفون ذلك.
عندما بلغ يوسف رجولته الكاملة ، أعطيناه القوة والمعرفة: هكذا نكافئ من يصنعون الصواب.

هذا هو الهدف من القصة التي ذكرها العديد من علماء الإسلام على أنها مركزية (على عكس التقاليد الدينية الأخرى) في قصة يوسف.

تحت إدارة عزيز مصر ينتقل يوسف إلى منصب رفيع في منزله في وقت لاحق جاء الإخوة إلى مصر لكنهم لم يتعرفوا على يوسف لكنهم دعوه بنفس اللقب "العزيز". 

وقال تعالي: "{وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ، وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنْ الزَّاهِدِينَ، وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ، وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}."

قصة سيدنا يوسف وإمراة العزيز

أثناء عمله لدى عزيز نشأ يوسف ليصبح رجلاً وكانت زوجة عزيز تقترب منه باستمرار "إمرة العزيز، زليخة،" التي كانت تنوي إغوائه ويوسف انجذب إليها بشكل متبادل.

وكان سبب عدم استسلامه لها هو أنه عندما كانا وحدهما، ظهر له شخصية يعقوب واقفًا في المنزل وعض أصابعه وحذر يوسف من التورط معها.

ويقول تعالي: "ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين ( 24 )".

يقول علماء التفسير أنه أبعده الله عن رغبته في الشر بإعطائه إشارة بأنه لا يفعل ذلك ويقال أيضًا أنه بعد وفاة عزيز ، تزوج يوسف من زليخة. 

لكنها التي كان في بيته سعت إلى إغرائه من نفسه: أغلقت الأبواب ، وقالت: "تعالي الآن يا عزيزي!" قال: (لا سمح الله! حقًا زوجك سيدي! لقد جعل إقامتي مرضية! حقًا لا يصلح الظالمون!

وقال تعالي: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتْ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ، وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ، وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءاً إِلا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ، قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ، وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ، فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ، يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنْ الْخَاطِئِينَ}.

ويقال إن زليخة مزقت قميص يوسف من الخلف وساروا مع بعضهم البعض إلى الباب حيث كان زوجها ينتظر، في تلك اللحظة حاولت إلقاء اللوم على يوسف وقالت أنه هاجمها.

وقال يوسف إن زليخة هي من حاولت إغوائه وأكدت روايته من قبل أحد أفراد الأسرة وصدّق عزيز يوسف وطلب من زوجته أن تستغفر.

وجاء  رجل من أهلها وشهد  إذا تمزق في قميصه من الظهر فكذبت وهو من الصاديق وإذا تمزق من الأمام فكذب وهي من الصادقين ولكن قميصه كان تم تمزيقه من الخلف.

سيدنا يوسف والنسوة في المدينة

اعتقدت دائرة أصدقاء زليخة أنها أصبحت مفتونة وسخروا منها لوقوعها في حب أحد العبيد، دعتهم إلى منزلها وأعطتهم جميعًا سكاكين ثم أمرت يوسف بالسير إليهم وصرف انتباه النساء اللواتي جرحن أنفسهن بالسكاكين.

صلى يوسف إلى الله وقال إنه يفضل السجن على ما تريده زليخة وأصدقائها وبعد مرور بعض الوقت على الرغم من أن عزيز كان يعلم أن يوسف بريء فقد "شعر بالإهانة من نفسه لأنه أطلق سراح يوسف وبدا لهم أنه من الجيد سجنه لبعض الوقت".

يُطلق على رواية يوسف وزوجة عزيز اسم "يوسف وزليخة" ، وقد رُوِيت وأعيد سردها مرات عديدة بلغات عديدة. تختلف الرواية القرآنية عن الرواية التوراتية التي يؤمن فيها فوطيفار بزوجته ويلقي يوسف في السجن.

سجن سيدنا يوسف

لما دخل يوسف السجن كان معه عبدان للملك أحدهم ساقي الملك والآخر خبازه بتهمة محاولة وضع السُّم للملك، وقد قيل صاحبها؛ لأنهما دخلا السجن معه في نفس الوقت فأخبرا يوسف بما رأوا في منامهم لما ظهرَ منه من إحسانٍ وكان قد دعاهم لتوحيد الله تعالى.

قال تعالي:  {فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأَوْا الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ، وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنْ الْمُحْسِنِينَ، قَالَ لا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ، وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ، يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ، مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ الْحُكْمُ إِلا لِلَّهِ أَمَرَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ، يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الآخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ}.

وأما الرؤيا فقد رأى الساقي أنّه يعصر الخمر أي العنب وكان تأويل رؤياه أنه سيعود إلى عمله وهو ما حدث فعلًا، وقال الآخر وهو الخباز أنّه رأى أن هناك رغيفًا من الخبز على رأسه والطير تأكل منه، وقال يوسف للساقي الذي نبأه بنجاته أن يذكره عند سيده ولكنه نسيه بعد خروجه وبقي بعده سبع سنين.

خروج سيدنا يوسف من السجن

بعد أن لبث يوسف عليه السلام سنوات أخريات في السجن، رأى عزيز مصر في حُلمه أنّ هناك سبع بقرات هزيلات ضعاف يأكلن سبع بقرات كبيرات سمان، ثم رأى سبع سنبلات خضر وأخرى مثلهنّ لكن يابسات.

 وحين طلب من حاشيته أن يخبروه عن تفسير هذه الرؤيا اعتذروا بأنّهم لا يعلمون تفسير الرؤيا، وأنّ ذلك الحلم قد يكون مجرد خربطة أحلام، وسمع الفتى الذي كان مع يوسف عليه السلام في السجن ذلك.

وأشار عليهم بمن يفسّر لهم تلك الرؤيا، وأخبرهم أنّ يوسف قادر على تأويلها، وقد فسرّ يوسف عليه السلام حلم العزيز وأخبرهم بأنّهم ستمّر عليهم سبع سنين فيهنّ رزق وبركة بسبب الخصب والأمطار، ونصحهم بأن يحفظوا من هذا الحصاد ما يكفيهم للسنين القادمة.

وأشار عليهم بأن يتركوا الحصاد في سنبله حفظاً له من الفساد، وأن يبقوا قليلاً منه للأكل، ثمّ أخبرهم أنّ السنوات التي ستأتي بعد هذه السنين سنواتٌ سبع فيهنّ جدب وشدّة؛ فيستهلكون ما حفظوه من غلّة السنين الماضية، وبعد هذه السبع العجاف ستأتيهم سبع سنين ينزل فيها عليهم الغيث، وتخصب الأرض وتغلّ ويعصر الناس مما يخرج من الأرض من زيت وعنب ونحوه.

قال تعالي: {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَاي إِنْ كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ، قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ، وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَاِدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِي، يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ، قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلا قَلِيلا مِمَّا تَأْكُلُون، ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلا قَلِيلا مِمَّا تُحْصِنُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ}.

سيدنا يوسف عزيز مصر

بعدما ظهرت براءة يوسف الصديق عليه السلام طلبه الملك ليجعله خالصًا له، وقال له بأنّه أصبح الأمين والمكين لدى الملك، فطلب إليه يوسف أن يجعله أمينًا على خزائن الأرض، أي أرض مصر وما فيها من غلاتٍ وحبوبٍ وثمار، ليتمكن من حفظها من المجاعة التي ستأتي عليها يومًا.

واقترحَ عليهم أن يزرعوا الأرض في السبع سنين الأولى بالكثير من الثمار والحبوب ويبنوا الخزائن ليزداد المخزون، وفي سنين القحط يبيعونه فيحصلون على المال الكثير الذي يُنقذهم من السنين العجاف التي ستُقبل عليهم.

قال تعالي: {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ، قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتْ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدتُّهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ، ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ، وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ}.

وقال تعالي: {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ، قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ، وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ، وَلأَجْرُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ}.