أصل اختراع الهمبورجر: فكرة ألمانية بصناعة أمريكية

  • تاريخ النشر: الأحد، 05 سبتمبر 2021
أصل اختراع الهمبورجر: فكرة ألمانية بصناعة أمريكية
مقالات ذات صلة
أصل الهمبرجر.. فكرةٌ ألمانيةٌ وصناعةٌ أمريكيةٌ
أصل اختراع المضاد الحيوي: الفكرة جاءت عن طريق الصدفة!
أصل اختراع المرحاض: هكذا جاءت الفكرة للحفاظ على الصحة العامة

الهمبرجر، فكرةٌ ألمانيةٌ وصناعةٌ أمريكيةٌ، يُعدُّ أشهرَ الأكلاتِ السريعةِ حولَ العالمِ، صناعةً تُقدَّرُ بملياراتِ الدولاراتِ، تعرَّفوا معنا على أصلِ اختراعِ الهمبرجر وكيفَ تطوَّرَ إلى شكلِه الذي نعرفُه اليوم.

شريحةُ لحمِ الهمبرجر التي نأكلُها اليومَ، هي حقًّا مستوحاةٌ من مدينةِ هامبورج الألمانيةِ، إلا أن فكرةَ الساندويتش نفسِه ظهرت قبلَ ذلك بكثيرٍ، اشتهرت مدينة هامبورج الألمانية بشريحة اللحم الدائرية، بنهايةِ القرنِ الثامنَ عشرَ.

اشتُهرت مدينةُ هامبورج بلحمِ البيف، الذي يُصنَعُ من لحمِ الأبقارِ، التي كانت تتمُّ تربيتُها بكثرةٍ في ريفِ هامبورج، كان هذا اللحمُ غالبًا يتمُّ تقطيعُه، ثم فرمُه وتتبيلُه تشكيلُه على هيئةِ فطائرَ، تُؤكَلُ بدونِ خبزٍ.

ولأنه في ذلك الوقتِ لم تكن توجدُ هناك، أيُّ وسائلَ للتبريدِ، كالتي نمتلكُها اليومَ، كان لحمُ البيف البقريُّ يؤكلُ طازجًا، يكونُ سعرُه مرتفعًا جدًّا، غالبًا ما كان يُستبدَلُ مكانَه أنواعٌ أرخصَ من اللحمِ، بداية ظهور الهمبرجر كقطع لحم مفروم دائرية الشكل.

وعندما هاجرَ مجموعةٌ من الألمانِ، إلى القارةِ الأمريكيةِ في القرنِ التاسعَ عشرَ، كان كثيرٌ منهم يكسبون رزقَهم، عن طريقِ فتحِ مطاعمَ، في مدنٍ كبيرةٍ مثلِ شيكاغو ونيويورك، في خلالِ فترةٍ ليست قصيرةً.

كانت قوائمُ الطعامِ في تلك المطاعمِ، تُقدِّمُ النسخةَ الأمريكيةَ من لحمِ البيف الألمانيِّ، الذي كان يُطهَى مع الثومِ والمِلحِ والفُلفُلِ، ثم يتمُّ شويُه أو قليُه في الزيتِ، تم انتقال صناعة الهمبرجر مع هجرة الألمان إلى أمريكا.

وبدأ ظهور النسخة الأمريكية من لحم البيف الألماني، في عامِ 1837م أصبحت المطاعمُ في نيويورك تقديمَ وجبةِ ستيك الهمبرجر، مقابلَ عشرةِ سنتاتٍ فقط، كانت وقتَها تُعتبَرُ من أغلى الوجباتِ، ثمنُها أغلى مرتَين من ثمنِ لحمِ الخنزير.

ورغمَ ذلك، زادَ طلبُ الزبائنِ عليه وأصبحت معظمُ المطاعمِ تُقدِّمُه لزبائِنِها، سواءٌ كانت مطاعمَ ألمانيةً أو أمريكيةً.

ستيك الهمبرجر بـ10 سنتات في نيويورك

وأدخلتِ الثقافةُ الأمريكيةُ تغييرًا جذريًّا على الهمبرجر، عن طريقِ الخبزِ المستديرِ الشكلِ الذي نعرفُه اليوم بالكايزر، بدأ تقديمُه في عرباتٍ مجهزةٍ بشواياتٍ تعملُ بالغازِ، بدوا يقدِّمونها للمارَّةِ، حتى يكونَ تناولُه سهلًا أثناءَ الوقوفِ.

تمَّ وضعُ شريحةِ الهمبرجر بين شريحتَينِ من الخبزِ المستديرِ، مع إضافةِ مكوناتٍ أخرى كالبصلِ والخسِّ وشرائحَ من المُخلَّلات، هكذا وُلدَ سندويتش الهمبرجر، كما نعرفُه اليومَ.

شريحتان من الخبز الدائري لسهولة تناول الهمبرجر

وفي عامِ 1921م، ظهرت أولُ مطاعمِ الأكلِ السريعِ، في ولايةِ كنساس في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ، أصبحَ الهمبرجر يُباعُ في المطاعمِ الصغيرةِ، التي تنتشرُ على جوانبِ الطرقِ السريعةِ، في محلَّاتِ المشروباتِ الغازيةِ.

في أثناءِ الحربِ العالميةِ الثانيةِ، جلبَه الجنودُ الأمريكيون معهم عبرَ البِحارِ إلى القارَّةِ الأوروبيةِ، فكانُوا يتناولونَه بكثرةٍ نظرًا إلى سهولةِ صُنعِه.

انتشار ساندويتش الهمبرجر في كل أنحاء العالم

جلبه الجنود أثناء الحرب لسهولة تناوله، ثمَّ في عامِ 1940 فتحَ الإخوةُ ماكدونالد، مطعمَهم الشهيرَ للأكلاتِ السريعةِ، كانت الوجبةُ الرئيسيةُ هي الهمبرجر، بحلولِ عامِ 1950م، كانوا قد باعُوا أكثرَ من 100 مئةِ مليونِ ساندويتش تقريبًا، اليومَ يبيعونَ أكثرَ من 75 ساندويتش، في الثانيةِ الواحدةِ في كلِّ أنحاءِ العالمِ.

افتتاح مطعم الإخوة ماكدونالد 1940م

وبيع أكثر من 100 مليون ساندويتش عالميًّا في 10 سنوات، قد حذتِ الكثيرُ من المطاعمِ، حذوَ الإخوةِ ماكدونالد، قدَّمت وجباتِ الهمبرجر السريعةَ للزبائن، انتشرت هذه المطاعمُ حولَ العالمِ، أصبحت ساندويتشات الهمبرجر، هي الوجبةَ الأولى في المطاعمِ السريعةِ حتَّى اليومِ، أصبحت ساندويتشات الهمبرجر، هي الوجبة الأولى في المطاعم السريعة.