أشهر قصص كذبة أبريل التي بدأت بمزحة وانتهت بكارثة

  • تاريخ النشر: الخميس، 01 أبريل 2021
أشهر قصص كذبة أبريل التي بدأت بمزحة وانتهت بكارثة
مقالات ذات صلة
شم النسيم 2021
يوم الأرض: السعودية تشارك في الاحتفال بمبادرات عالمية
أكثر الرياضات غرابة حول العالم: بعضها قد تعرفه لأول مرة

في يوم كذبة أبريل يحب بعض الناس المزاح، بينما يخشى البعض الآخر من احتمال أن تأتي المقالب بنتائج عكسية وللأسف هذا ما يحدث في بعض الأحيان بالفعل.

كذبة أبريل

في حين أن كذبة أبريل هي فقط بعض المقالب والنكات بين الأصدقاء، لكن يصبح الأمر كارثياً أحياناً عندما تمزح العلامات التجارية الكبرى أو وسائل الإعلام أو الشخصيات العامة المعروفة.

أحياناً يمكن أن تصبح هذه النكات واسعة النطاق لدرجة أنها لا بد أن تنحرف عن مسارها، إليك مقالب يوم كذبة أبريل التي تحولت إلى كوارث في ذلك الوقت: [1]

تسبب متحف في فيلادلفيا في حالة من الذعر على نطاق واسع

في عام 1940، أصدر متحف فرانكلين للعلوم في فيلادلفيا المتحدث باسمه ويليام كاستيليني بياناً صحفياً مرعباً جاء فيه: لقد أكد علماء الفلك في معهد فرانكلين بفيلادلفيا أسوأ مخاوفك وهي انتهاء العالم، حيث ينتهي العالم في الساعة 3 مساء غد، هذه ليست مزحة كذبة أبريل.

لقد كان مجرد ترويج غريب لعرضهم القادم حول نهاية العالم ولكن انتشر رعب جماعي في فيلادلفيا وغمرت المكالمات خطوط الطوارئ.

القبض على امرأة بعد مزحة مزعومة حول إطلاق نار في مدرسة

في عام 2014 زعمت أنجيلا تيمونز في رسالة نصية لابنتها إنها تسمع طلقات نارية تطلق في المدرسة التي كانت تعمل بها ولم تتمكن ابنة أنجيلا من الاتصال بوالدتها بعد ذلك، وفقاً لصحيفة نيويورك ديلي نيوز لذلك اتصلت بالطوارئ.

داهمت قوات الشرطة المدرسة في مقاطعة سبارتانبورغ في غضون دقائق لكنها لم تجد إطلاق نار وتم القبض على تيمونز بتهم تشمل الإخلال بالسلام وتعكير الصفو العام في المدرسة.

قدمت جوجل مزحة على جيميل وانتهى بها الأمر لفشل ملحمي

في عام 2016 حصلت جوجل على شعبية العلامات التجارية الكبرى التي تخدع المستخدمين من خلال تقديم ميزة كذبة أبريل تسمى (Mic Drop) حيث تتيح للمستخدمين إدخال صورة GIF متحركة لمينيون من فيلم Despicable Me وهو يسقط ميكروفوناً في نهاية أي بريد إلكتروني.

بعد استخدام الميزة، سيتم تعطيل سلسلة البريد الإلكتروني، كما لو أسقطت الميكروفون وأنهيت المحادثة، قد يكون هذا مضحكاً بالنسبة للبعض لكنه أربك العديد من المستخدمين لأن ميزة إسقاط الميكروفون كانت بجوار زر الإرسال مباشرة واستمر الناس في الخلط بينهما.

مما أدى إلى عواقب غير محمودة للعديد من الناس، حيث اعترفت جوجل لاحقاً بأنها ارتكبت خطأ بقولها: يبدو أننا خدعنا أنفسنا هذا العام.

كان على صحيفة طلابية أن تعتذر بعد كذبة أبريل

في عام 2015، اضطرت صحيفة The Cavalier Daily الصحيفة الطلابية في جامعة فيرجينيا إلى الاعتذار بعد نشر عدد يوم كذبة أبريل الذي تتضمن مقالات تزعم أن ضباط ABC يلقون القبض على طالب أمريكي من أصل أفريقي.

حيث نُشر العدد في توقيت سيء الذي كان بعد أسبوعين فقط من اعتقال مارتيز جونسون الطالب الأسود من قبل ضباط الشرطة مما تسبب في احتجاجات في المنطقة.

رجل تظاهر بالانتحار وانتهى به الأمر بالاعتقال

في عام 2004، راندي وود من نيويورك مزح مع زوجته السابقة من خلال تزييف انتحاره في حديقتها، اتصلت زوجته السابقة بالطوارئ وهرعت سيارات الإسعاف وسيارات الشرطة إلى مكان الحادث فقط لتكتشف أن وود كان على قيد الحياة، تم القبض عليه بتهمة الإبلاغ الكاذب عن حادثة.

من المحتمل أن تسببت مزحة راديو في برايتون في انهيار منحدر

من المحتمل أن تكون محطة إذاعية قد تسببت في انهيار جرف كامل في المحيط بمزحة، في عام 2001  قال دي جي في برايتون إنه يمكن رؤية نسخة طبق الأصل من تيتانيك في ساسكس.

صدقه المئات من المستمعين، لذلك قطعوا أميالاً للتحقق من ذلك، في وقت لاحق قال خفر السواحل إنهم عثروا على صدع كبير في وجه الجرف نتج عن وزن عدد الأشخاص الذين تواجدوا لرؤية نسخة تيتانيك المقلدة.

بعد بضعة أيام انهار المنحدر واعتذرت المحطة الإذاعية في وقت لاحق لأي شخص خدعته.

شرطة مانشستر في مشكلة بعد المزاح حول السماح للسجناء بالرحيل

في عام 2015 قررت إدارة شرطة مانشستر في المملكة المتحدة المشاركة في كذبة أبريل بتغريدة تقول: هل تعرف شخص ما في السجن؟ يمكنك إطلاق سراحه مبكراً بالتصويت لصالحه هنا، السجين الحاصل على أكبر عدد من الأصوات يفوز أيضاً بعطلة.

حتى لو كان الناس يعرفون أنها مزحة، فقد اعترض الكثيرون عليها خاصة لأن بعض الأشخاص الذين تم تصويرهم قد أدينوا بارتكاب جرائم عنيفة.

ادعاء أوبي وأنتوني زوراً أن عمدة بوسطن مات وطُردا بسبب ذلك

في عام 1998، توجه جريج أوبي هيوز وأنطوني كوميا إلى برنامجهما الإذاعي الشهير مُدعيان أن عمدة بوسطن توماس مينينو قد قُتل في حادث تصادم في فلوريدا، مستشهدين بتقارير مختلفة مزيفة.

بدأ الناس في الذهاب إلي منزل أخت زوجة مينينو لتقديم التعازي، انتهى الأمر بطرد أوبي وأنتوني من الإذاعة وأُوقف كل من المدير العام ومدير البرنامج.

القبض على موظفة في متجر ملابس بعد تزوير عملية سطو

في عام 2004، زُعم أن سيترا ووكر موظفة في متجر ملابس في كولومبوس بولاية أوهايو، مزحت مع رئيسها من خلال الاتصال لإخباره أن شخصاً يحمل مسدساً ويسطو على المتجر، قبل أن تخبره أنها مزحة اتصل المالك بالشرطة التي ظهرت على الفور في المتجر.

تم القبض عليها بتهمة التسبب في الذعر وفصلها من وظيفتها، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت ووكر قد تمت إدانتها أم لا.

مقال بعنوان كيف تتخلص من زوجتك دون ترك بصمات، يتسبب في الاحتجاجات

احتج العشرات من النساء والرجال عام 2000 في بوخارست ضد مقال نشرته مجلة والذي ادعى المتظاهرون أنه يتحدث عن كيفية إيذاء النساء جسديًا دون ترك أي أثر ويشجع على العنف.

اندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد واعتذرت المجلة وتعهدت بالتبرع بالمال لبرامج مناهضة العنف الأسري ونشر مقالات تثقف الرجال حول العنف المنزلي.

تسببت الادعاءات بغزو أجنبي في حالة من الذعر على نطاق واسع

في عام 2010، ذكرت صحيفة الغد العربية أن مركبة فضائية غريبة هبطت بالقرب من مدينة الجفر بالأردن وصدقها القراء حيث منعوا الأطفال من الذهاب إلي المدراس وأبقوهم في المنازل وورد أنه تم إجلاء جميع السكان تقريباً.

اعتذر مدير تحرير الصحيفة موسى برهومة في وقت لاحق وقال لصحيفة التلغراف: قصدنا الترفيه وليس إخافة الناس.