أسراب الجراد تنتشر في مناطق بالسعودية: شاهد فيديو الغزو المخيف

  • تاريخ النشر: الجمعة، 20 نوفمبر 2020
أسراب الجراد تنتشر في مناطق بالسعودية: شاهد فيديو الغزو المخيف
مقالات ذات صلة
صورة المدينة المنورة من قمة جبل أحد: ظهرت كإنها لوحة فنية نادرة
مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور ينافس على رقم قياسي جديد
لحظة انجراف سيارة في السعودية بسبب الأمطار ومحاولة السائق لإنقاذ نفسه

 اجتاحت أسراب من الجراد الصحراوي، سماء أجزاء من منطقتي القصيم والرياض، في المملكة العربية السعودية.

 وأظهرت مقاطع فيديو متداولة، عبر منصات التواصل الاجتماعي، من قبل المستخدمين مجموعات هائلة من الجراد خلال اجتياحها مناطق متفرقة من القصيم والزلفي وسدير والوشم ومحافظات شمال الرياض، وانتشارها بشكل كثيف على المسطحات الخضراء والمزارع، وسط مطالبات للجهات المعنية بسرعة مكافحة الجراد قبل إلحاقه المزيد من الأضرار بالمزارع والمساكن.

ومن المتوقع ازدياد هجمات أسراب الجراد خلال الفترة المقبلة، نتيجة الأمطار التي شهدتها هذه المحافظات مؤخراً.

الجراد في السعودية

وجاءت التعليقات عبر السوشيال ميديا واصفة المشهد بإنه كالغزو المرعب، وقال آخر: "ماهذا الغزو المخيف"، وعلق آخر: "الله يحفظ البلاد من شر الجراد".

وفي وقت سابق، دعت وزارة البيئة والمياه والزراعة في السعودية، جميع المواطنين إلى الإبلاغ فوراً عند مشاهدة أسراب الجراد الصحراوي.

وأكدت الوزارة  خلو المملكة من تكاثر الجراد الصحراوي، بعد أن تمت السيطرة على جميع الأسراب الغازية سابقاً من اليمن، والتي خلفت تكاثراً محدوداً في شمال جازان، وتم التطهير بشكل جيد نهاية شهر أكتوبر الماضي، وذلك بتكثيف العمل الميداني والقرب من مواقع الإصابة.

الجراد

وأوضحت الوزارة وفقاً لتقرير قناة العربية أن عمليات الاستكشاف والمكافحة ما زالت مستمرة لرصد الأسراب القادمة وإجراء أعمال المكافحة في جميع مواقع تواجدها.

وحذرت من أن الوضع المتفاقم في السودان وأرتيريا وإثيوبيا واليمن، يجعل التهديد مرتفع المستوى نحو السعودية من اتجاهين، الأول نحو سواحل البحر الأحمر ما بين أملج وجازان، حيث الموسم الشتوي، والاتجاه الآخر نحو مرتفعات عسير والمنحدرات الجانبية منها، مؤكدة وجود هذه الأسراب نتيجة النشوء والتكاثر الكثيف والمستمر خلال موسم الصيف في الدول المجاورة، والذي خلف عدداً كبيراً من الأجيال تشكلت من خلالها العديد من الأسراب.

وأشارت الوزارة إلى أن الفترة الحالية وهي الانتقال بين الموسمين الصيفي والشتوي، تشهد تحرك الأسراب نحو مناطق الاعتدال وهطول الأمطار، ونظراً للكثافة الكمية والعددية للأسراب في الدول المجاورة، وحدوث التكاثر لديهم في نطاق واسع، وكذلك الجفاف البيئي السائد في أغلب نطاق الموسم الشتوي في المملكة، نسبة لندرة الأمطار وتأخرها، فهذا يتسبب في استمرار الهجرة نحو مناطق غير تقليدية للغزو بسبب حركة الرياح نحو تلك المناطق.