هل هذه الفكرة الخضراء البسيطة تستحق جائزة 100 مليون دولار؟

  • تاريخ النشر: السبت، 23 يناير 2021
هل هذه الفكرة الخضراء البسيطة تستحق جائزة 100 مليون دولار؟
مقالات ذات صلة
قائمة بالدول المنتجة لأفضل زيت زيتون: 3 دول عربية ضمن القائمة
في اليوم العالمي للجزر تعرَّف على أهم الفوائد وأغرب المعلومات عن الجزر
شجرة النيم: تعرّف على الفوائد والأضرار

إيلون ماسك Elon Musk رئيس شركة تسلا Tesla ورجل الأعمال الملياردير أعلن عن جائزة بقيمة 100 مليون دولار لأفضل تقنية لالتقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وكان لدى العديد من مستخدمي Twitter نفس الفكرة وهي زرع المزيد من الأشجار.

أصبح التقاط انبعاثات الاحتباس الحراري جزءًا مهمًا من العديد من الخطط لإبقاء تغير المناخ تحت السيطرة ولكن تم إحراز تقدم ضئيل للغاية في التكنولوجيا حتى الآن مع تركيز الجهود على خفض الانبعاثات بدلاً من إخراج الكربون من الهواء وفقًا لـ تقرير رويترز.

تغير المناخ

وكتب إيلون ماسك في تغريدة واعدًا بتفاصيل الأسبوع المقبل: "أتبرع بمبلغ 100 مليون دولار للحصول على جائزة أفضل تقنية لاحتجاز الكربون".

أثار الإعلان ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، بالنظر إلى قيمة الجائزة المذهلة منذ أن تمت مشاركتها قبل ساعات قليلة وحصدت التغريدة أكثر من 3.2 ألف إعجاب وآلاف الردود معظمها حث الملياردير على زراعة المزيد من الأشجار.

وفقًا لمنظمة الغابات الأمريكية فإن الأشجار هي حوض كربون طبيعي فهي تسحب ثاني أكسيد الكربون من الهواء وتحوله إلى طعام.

كتبت المنظمة: "يصبح الكربون الناتج عن ثاني أكسيد الكربون جزءًا من المصنع ويتم تخزينه كخشب، في النهاية عندما تموت النبتة أو الشجرة يتم إطلاق الكربون الذي تم تخزينه في الغلاف الجوي وهذا يجعل إزالة الغابات أحد أكبر أسباب انبعاث ثاني أكسيد الكربون".

اقترح أحد مستخدمي Twitter على Elon Musk في قسم التعليقات "إذا لم يأتِ أحد بشيء أفضل من الأشجار، فلنزرع بعض الأشجار" وكتب آخر أثناء مشاركة صورة لشجرة: "مرحبًا، هذا هو اختراعي لتقنية التقاط الكربون: أسميها شجرة" كما انضم مسؤول خدمة الغابات الهندي بارفين كاسوان إلى المحادثة مع "أفضل تقنية متاحة لاحتجاز الكربون".

ومع ذلك أشار العديد من مستخدمي Twitter أيضًا إلى أن مجرد زراعة المزيد من الأشجار ليس حلاً قابلاً للتطبيق، وفقًا لموقع شركة Tesla لتصنيع السيارات الكهربائية التابعة لشركة Elon Musk فقد وفر مجتمع Tesla ملايين الأطنان من ثاني أكسيد الكربون عن طريق قيادة السيارات الكهربائية.

تعهد الرئيس الأمريكي ، الذي أدى اليمين الدستورية حديثًا، جو بايدن، بتسريع تطوير تقنية احتجاز الكربون كجزء من خطته الشاملة لمعالجة تغير المناخ يوم الخميس الماضي وعين جينيفر ويلكوكس، الخبيرة في تقنيات إزالة الكربون، نائبة رئيسية لمساعد وزير الطاقة الأحفوري في وزارة الطاقة الأمريكية.

إيلون ماسك

رجل أعمال ومصمم ومهندس صناعي من مواليد 28 يونيو 1971 وهو المؤسس والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا وكبير المصممين لشركة SpaceX ويعد مستثمر مبكر والرئيس التنفيذي ومهندس المنتج لشركة Tesla، Inc.

ومؤسس شركة Boring يعد المؤسس المشارك لشركة Neuralink، والشريك المؤسس والرئيس المشارك الأول لشركة OpenAI، انتخب زميل الجمعية الملكية (FRS) في عام 2018 وفي ذلك العام أيضًا احتل المرتبة 25 في قائمة فوربس لأقوى الأشخاص في العالم وحصل على المرتبة الأولى في قائمة فوربس للقادة الأكثر إبداعًا لعام 2019.

واعتبارًا من 7 يناير 2021 قدرت ثروة ماسك الصافية بـ 185 مليار دولار أمريكي، مما جعله أغنى شخص في العالم متجاوزًا جيف بيزوس. 

رئيس تسلا

ولد المسك لأم كندية وأب من جنوب إفريقيا ونشأ في بريتوريا بجنوب إفريقيا والتحق لفترة وجيزة بجامعة بريتوريا قبل أن ينتقل إلى كندا عندما كان عمره 17 عامًا للالتحاق بجامعة كوينز. انتقل بعد ذلك بعامين إلى جامعة بنسلفانيا حيث حصل على درجتي البكالوريوس في الاقتصاد والفيزياء.

وانتقل إلى كاليفورنيا في عام 1995 ليبدأ رسالة الدكتوراه في الفيزياء التطبيقية وعلوم المواد في جامعة ستانفورد، لكنه ترك الدراسة بعد يومين لمتابعة مهنة تجارية.

وشارك في تأسيس Zip2 وهي شركة برمجيات على شبكة الإنترنت استحوذت عليها Compaq مقابل 307 مليون دولار في عام 1999، ثم أسس Musk X.com وهو بنك على الإنترنت. اندمجت مع Confinity في عام 2000 والتي أطلقت PayPal في العام السابق وتم شراؤها لاحقًا بواسطة eBay مقابل 1.5 مليار دولار في أكتوبر 2002.
وفي مايو 2002 أسس ماسك شركة سبيس إكس وهي شركة مصنعة للفضاء وشركة لخدمات النقل الفضائي وهو الرئيس التنفيذي لها والمصمم الرئيسي، انضم إلى شركة Tesla Motors، Inc الآن تسمي Tesla، Inc.