شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

  • تاريخ النشر: الجمعة، 28 مايو 2021
شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي
مقالات ذات صلة
البيئة تحذر: سمكة تتغذى على الأعضاء التناسلية للبشر
اللغة العربية بصيغة المؤنث: إعداد جديد على تويتر
أخطر 10 أشياء في العالم: هل تعرف ما هي أخطر وظيفة وأخطر مدينة؟

عندما تسمع عبارة "رياضة احترافية" ربما أول ما يتوارد إلى ذهنك كرة القدم أو كرة السلة، لكن البشر اخترعوا ولعبوا العديد من الألعاب والرياضات عبر التاريخ والتي تظهر أننا نقدر المنافسة والمسابقات لتحديد التفوق كحضارة.

بينما يعرف معظمنا العديد من الرياضات الاحترافية، إلا أن بعضها غريبة إلى حد كبير وتثبت أن البشر قد اعتادوا على الأحداث الرياضية الغريبة، إليك أغرب 10 رياضات احترافية لا يمكن تخيلها: [1]

مصارعة الذراع

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

مصارعة الذراع هي لعبة جربناها جميعاً مرة واحدة على الأقل في حياتنا، ربما تكون قد فزت حتى ضد عائلتك أو أصدقائك، بينما كانت مصارعة الذراع موجودة منذ زمن طويل، لم يتم التعرف عليها كرياضة احترافية حتى عقود قليلة مضت.

في هذه الأيام، يلتقي مصارعو الذراع المحترفون في بطولات المحترفين حيث يختبرون قوة بعضهم البعض وللتنافس كمصارع محترف في الأحداث التي تنظمها World Arm-Wrestling League أو WAL، تحتاج إلى التسجيل بذراعك اليسار أو اليمين أو كليهما.

يتم تنظيم مسابقات مصارعة الذراع حسب فئات الوزن، مع أربع فئات للوزن للرجال وتراعي الرياضة أيضاً الجنس ويمكن للسيدات التنافس في فئات الوزن المختلفة ويوجد في مصارعة الذراع حكام يتحققون مما إذا كانت هناك أي أخطاء وما إذا كانت الكتفين والمعصمين قد تم تربيعهما أثناء المباراة.

تحتوي الأحداث الكبيرة على أشعة الليزر في منتصف الطاولة لضمان عدم خروج أي شخص عن الخط، أفضل شيء في هذه الرياضة هو أن المباريات يمكن أن تنتهي في ثانيتين أو أن تستمر لمدة دقيقتين.

شد الحبل

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

لعبة شد الحبل هي واحدة من أكثر الألعاب شهرة على هذا الكوكب، يتنافس الرياضيون ضد بعضهم البعض في لعبة تختبر العمل الجماعي والقوة، لكنها واحدة من أغرب الرياضات على الإطلاق عندما تفكر فيها.

على المستوى الدولي، يحكم الاتحاد الدولي لشد الحبل هذه الرياضة والتي ظهرت حتى في الألعاب الأولمبية وتتضمن قواعد هذه اللعبة الغريبة أن كلا الفريقين يحتاج إلى ثمانية أعضاء يعملون معاً لسحب الحبل.

بالنسبة للاعبين الهدف هو جذب الفريق الآخر نحو خط الوسط، في حين أن الرياضة تبدو بسيطة بما فيه الكفاية، فهي معقدة لأن الفرق تحتاج إلى إيقاع مضبوط وعمل جماعي للتفوق.

أفضل شيء في لعبة شد الحبل هو أن المعدات الوحيدة المطلوبة هي حبل بعرض 11 سم وطول 33.5 سم، يجب على اللاعبين الحصول على اثنين من كل ثلاث عمليات سحب للفوز في المباراة.

الكروكيه

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

الكروكيه، حتى اسم هذه الرياضة يبدو غريباً ولكن إذا سألت الاتحاد العالمي للكروكيه (WCF)، فسوف يؤكدون أن الكروكيه هي رياضة احترافية، باعتبارها رياضة ظهرت في الألعاب الأولمبية.

تعد لعبة الكروكيه واحدة من أكثر الرياضات شمولاً وكانت أول رياضة تتبنى المساواة بين الجنسين وفي حين أن الكروكيه معروف على أنه لعبة مناسبة لحفلات الشواء والتجمعات العائلية، إلا أنها رياضة مع عدد كبير من المتابعين والجمعيات المهنية والنوادي.

يبدأ معظم لاعبي الكروكيه كهواة في البطولات المحلية التي تستضيفها الأندية ويبنون مهاراتهم مع الوقت والفئات العامة للكروكيه هي مسابقات فردية وزوجية.

يقود أعضاء الفريق ثلاث كرات (زرقاء وسوداء وخضراء) في بطولات الفريق بينما يقود الفريق الآخر كراته الثلاث (الأحمر والبرتقالي والأصفر) ويمكن لكل لاعب ضرب الكرات من قبل أعضاء الفريق الآخرين وهذه التبادلات تجعل اللعبة رائعة للعمل الجماعي والمرح والتواصل الاجتماعي.

سباق دراجات زوجي

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

الدراجات المصنوعة لشخصين نادرة في الشوارع، لكنها تأخذ سباقات الدراجات إلى مستوى جديد تماماً في ألعاب القوى، باعتبارها رياضة تضم متسابقين اثنين، تعتبر هذه السباقات مبهجة للمشاهدة، حيث يعرّف الاتحاد الدولي للدراجات هذه السباقات على أنها أحداث للهواة حيث يزيد رياضيان من سرعتهما إلى أقصى حد مقارنة بسباقات الدراجات الفردية.

من مزايا هذه الرياضة أنها فتحت طرقاً جديدة لراكبي الدراجات المكفوفين، مع وجود شخص مبصر في المقدمة، يمكن لراكب دراجة غير مبصر المشاركة وإنهاء السباقات التي ستكون مستحيلة إذا فعلوا ذلك كمتسابقين فرديين.

رياضة البولو

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

هناك عدد قليل من الرياضات التي تجمع بين البشر والحيوانات والبولو هو أحد هذه الرياضات، حيث تعتبر لعبة البولو المعروفة أيضاً باسم "لعبة الملوك" و"رياضة الرجل الثري"، أمراً غريباً نظراً لأن معظم الناس لا يمكنهم الارتباط بها، حيث بدأ البولو كلعبة دربت البدو على الحرب وكان المنطق هو أنه إذا تمكن الفرسان من التحكم في حصان أثناء مطاردة الكرة واللعب كجزء من فريق، فيمكنهم أداء أداءً رائعاً في المعركة.

تم إعادة اختراع النسخة الحديثة من قبل الضباط البريطانيين في الهند الذين انجذبوا إلى جمال هذه الرياضة، حيث أن في لعبة البولو، الهدف الرئيسي هو تسجيل نقاط أكثر من الخصم ولتحسين فرص الفوز، يحرك اللاعبون الكرة إلى نصف الجانب الآخر ثم يحاولون دفع الكرة عبر المرمى.

مع وجود أربعة لاعبين على كل جانب، تتطلب الرياضة تعاوناً بين اللاعب والفرس وزملائه ولتحقيق النجاح في هذه الرياضة، ينتبه لاعبو البولو الحديثون إلى سلالات الخيول، حيث يتمتع مهر البولو المثالي بالقدرة على التحمل والسرعة وخفة الحركة والاستجابة والحدس.

باليه مائي بالتزامن مع الموسيقى

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

تعد السباحة المتزامنة المنفردة واحدة من أغرب الرياضات على مستوى العالم وقد استغرق الأمر ثلاث دورات أوليمبية حتى يدرك العالم أن الراقص لا يمكنه المزامنة بمفرده.

في هذه الرياضة، تؤدي الراقصة نوعاً من رقص الباليه المائي بالتزامن مع الموسيقى حيث تحركت الراقصة بمفردها أثناء مشاهدة الحكام والجمهور، لكن بعد إدراك أنه من المستحيل تقييم راقص واحد، وسعت الألعاب الأولمبية السباحة المتزامنة الفردية لتشمل فرقاً ثنائية ومن ثمانية أشخاص.

في هذا الشكل الجديد، من السهل مشاهدة المزامنة بين الراقصين وتقييم قدرتهم على الاندماج بشكل متساوٍ وفي الرياضة الهدف الأساسي هو إرضاء الحكام من خلال تنفيذ الروتين الفني والحر، حيث أنه في الروتين الفني يعرض الراقصون إتقانهم للحركات المحددة مسبقاً وفي الروتين الحر يتزامن الرياضيون مع الموسيقى الصاخبة من مكبرات الصوت عالية التقنية تحت الماء، تتطلب الرياضة بعض التقنيات والمهارات المتقدمة جداً

رياضة الكابادي

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

تعتبر الكابادي رياضة يمارسها الهنود الأصليون منذ عدة قرون وهي واحدة من أكثر الرياضات غرابة في العالم والتي أصبحت احترافية في عام 2014، تضم الفرق مهاجمين ومدافعين، إذا شاهدت اللعبة فقد تشعر بالارتباك من مدى استباقيتها، خاصة مقدار سعة العضلات والرئة المطلوبة.

نظرًا لأن الملعب مقسم إلى نصفين، يهاجم اللاعبون وهم يهتفون "كابادي" وتتطلب القواعد أن لا يأخذ اللاعب نفساً أو يكسر الهتاف، في حين أن الكثيرين قد يعتبرونها رياضة غريبة، فهي واحدة من أكثر الرياضات شعبية في الهند.

ترويض الفرس

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

الترويض مصطلح يترجم بشكل فضفاض إلى "تدريب"، هي رياضة محترفة للفروسية وتعتبر أعلى مستوى من تدريب الخيول، حيث أنه في هذه الرياضة الغريبة، يظهر الفرسان وخيولهم قدرتهم على أداء سلسلة من الأحداث المتفق عليها للحكام والجمهور الذين يقيمون الدقة والإبداع وكرياضة، يختبر الترويض قدرات الفرسان على تدريب خيولهم على الأداء، حيث يتخطى الفارس تحديات مختلفة.

صاحب أفضل أداء في هذه الأحداث لديه حيوان يستجيب للإرشادات دون عناء وعند الطلب، تعرض مسابقات الفروسية أداء الحصان في مستويات أو اختبارات مختلفة، حيث يكسب الثنائي نقاطاً من 0 إلى 10 ويهدف الثنائي المؤدي إلى تلبية اختبارات كل مرحلة للتأهل إلى المستويات التالية من المنافسة.

سباق المشي

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

أصبح المشي في السباقات جزءاً من الألعاب الأولمبية منذ عام 1904 وقد بدأ سباق المشي باعتباره هواية في العصر الفيكتوري وعندما انتقل إلى الولايات المتحدة، كان بمثابة رياضة رائعة في الساحات الداخلية.

بالنسبة لعشاق الرياضة، كان المشي من أكثر الرياضات إثارة لأنه يتطلب الكثير من المؤدين وللسباق عدة قواعد تجعلها رياضة صعبة، مثل أن الرياضي يجب ألا يحني ركبتيه أثناء السباق وإذا تلقى الرياضي ثلاثة تحذيرات، فسيتم استبعاده تلقائياً من السباق، ففي الألعاب الأولمبية يتنافس الرجال والنساء في سباق المسافات القصيرة (20 كم)، في حين أن المسافة الطويلة (50 كم) مخصصة للرجال فقط.

صفع الوجه

شد الحبل وصفع الآخر على وجهه: أغرب الرياضات التي تُلعب بشكل احترافي

إن التواجد في مكان الطرف المتلقي للصفعة لا يبدو أفضل مكان لك ومع ذلك في روسيا، فإن الصفع على الوجه هو رياضة جامحة تجذب حشوداً كبيرة متحمسة لمشاهدة متسابقين يضربان بعضهما البعض.

في هذه الرياضة التي ستجعلك تتعجب وتضحك في وقت واحد، يقف اللاعبون عبر طاولات بيضاء ويواجهون بعضهم البعض في ما يمكن وصفه فقط بأنه تبادل أدوار، حيث ينتظر كل لاعب صفعة اللاعب الآخر ولا يمكنه التحرك إلا بعد انتهاء دوره، المتعة في "بطولات الصفع" هي استمرار كل مباراة حتى يستسلم اللاعب، حيث يتم استبعاده أو بعد  فقدانه للوعي.

أحد أكثر لاعبي الصفع الأسطوريين هو المزارع السيبيري فاسيلي كاموتسكي، غالباً ما تنتهي معارك كاموتسكي مع الخصوم بالضربة القاضية.

قد لا يكون صفع الوجه وحشياً مثل الملاكمة أو فنون القتال اللأخرى ولكنه ليس من أجل أصحاب القلوب الخفيفة إذا فكرت في الأمر. [1]