بالتزامن مع يومها العالمي: اللغة العربية بين أكثر اللغات انتشاراً

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 ديسمبر 2020
بالتزامن مع يومها العالمي: اللغة العربية بين أكثر اللغات انتشاراً
مقالات ذات صلة
بيت شعر جميل
معنى اسم أسيل
السعودية تعلن 2020 عام إحياء الخط العربي

 يحتفل العالم في 18 ديسمبر من كل عام، باليوم العالمي للغة العربية، وبالتزامن مع هذا الاحتفال، نشر موقع  Ethnologue، وهو أكبر قاعدة بيانات تغطي غالبية سكان العالم، في الإصدار الأخير الذي ضم أكثر 100 لغة انتشارا في عام 2020، ترتيب اللغة العربية بين لغات العالم، حيث أن اللغة العربية جاءت ضمن أعلى 10 لغات انتشارا حول العالم.

وأشار الموقع في تقريره الصادر حديثاً إن شعبية أي لغة تعتمد بشكل كبير على المنفعة والموقع الجغرافي، ويمكن أن تختلف كيفية قياس انتشار لغات العالم اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على ما إذا كنت تنظر إلى إجمالي المتحدثين أو المتحدثين الأصليين.

الموقع العالمي ذكر أن اللغات الآسيوية والأوروبية لها أوسع انتشار في جميع أنحاء العالم بإجمالي أكثر من 3 مليارات متحدث.

تعد الإنجليزية اللغة السائدة مع أكثر من 1.1 مليار متحدث أي نحو 15% من سكان العالم، يليها الماندرين الصينية والهندية والإسبانية والفرنسية لتشكل معا المراكز الخمسة الأولى، بينما احتلت اللغة العربية المرتبة السادسة بإجمالي 274 مليوناً.

اليوم العالمي للغة العربية

وفي 18 ديسمبر عام 1973، باتت اللغة العربية واحدة من اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة، ليُصبح التاريخ هذا يوماً عالميًا للغة العربية.

وجاء قرار الأمم المتحدة هذا بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية، خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو قبل أن يصدر قرار الجمعية العامة في 18 ديسمبر 1973، باعتماد اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة.

وفى عام 1960 اتخذت اليونسكو قراراً يقضى باستخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تنظم في البلدان الناطقة بالعربية، واعتمد في عام 1966 يقضى بتعزيز استخدام اللغة العربية وترجمة المنشورات الأساسية في اليونسكو ليتقرر أن يكون يوم 18 ديسمبر يومًا عالميًا للغة العربية في أكتوبر 2012.

وكانت جهود اعتماد اليوم العالمى للغة العربية، قد بدأت فى خمسينات القرن الماضى، وأسفرت حينها عن صدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 878 الدورة التاسعة المؤرخ فى 4 ديسمبر 1954، يجيز الترجمة التحريرية فقط إلى اللغة العربية، ويقيد عدد صفحات ذلك بأربعة آلاف صفحة فى السنة، ومنذ عام 1960 اتخذت اليونسكو قراراً يقضى باستخدام اللغة العربية فى المؤتمرات الإقليمية التى تنظم فى البلدان الناطقة بالعربية وبترجمة الوثائق والمنشورات لأساسية إلى العربية، واعتمد فى عام 1966 قرار يقضى بتعزيز استخدام اللغة العربية فى اليونسكو.