اليوم العالمي للطعام الآمن 2021: الغذاء الآمن الآن من أجل غد صحي

  • تاريخ النشر: منذ 6 أيام
اليوم العالمي للطعام الآمن 2021: الغذاء الآمن الآن من أجل غد صحي
مقالات ذات صلة
الاحتفال بيوم دونالد داك: أشهر بطة على مر العصور
اليوم العالمي للطعام الآمن: كيف تحافظ على سلامة الغذاء؟
يوم البيئة العالمي: في بذور اليوم كل أزهار المستقبل

يهدف اليوم العالمي لسلامة الأغذية أو الغذاء الآمن World Food Safety Day الذي يُحتفل به في 7 يونيو من كل عام، إلى لفت الانتباه والمساعدة في منع واكتشاف وإدارة المخاطر التي تنتقل عن طريق الأغذية والمساهمة في الأمن الغذائي وصحة الإنسان والازدهار الاقتصادي والزراعة والتنمية المستدامة.

اليوم العالمي للطعام الآمن

يؤكد موضوع هذا العام "الغذاء الآمن اليوم من أجل غد صحي" على أن إنتاج واستهلاك الغذاء الآمن له فوائد فورية وطويلة الأجل على البشر وكوكب الأرض والاقتصاد والتركيز على أن التعرف على الروابط المنهجية بين صحة الناس والحيوانات والنباتات والبيئة والاقتصاد سيساعدنا على تلبية احتياجات المستقبل.

اعترافاً بالعبء العالمي للأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية والتي تؤثر على الأفراد من جميع الأعمار ولا سيما الأطفال دون سن الخامسة والأشخاص الذين يعيشون في البلدان منخفضة الدخل، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2018 أن 7 يونيو سيكون اليوم العالمي لسلامة الأغذية.

في عام 2020، أصدرت جمعية الصحة العالمية قراراً لتعزيز الجهود العالمية من أجل سلامة الأغذية لتقليل عبء الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية وتعمل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) بشكل مشترك على تيسير الاحتفال باليوم العالمي لسلامة الأغذية، بالتعاون مع الدول الأعضاء والمنظمات الأخرى ذات الصلة.

سلامة الأغذية مسؤولية الجميع

تحت شعار "سلامة الأغذية، عمل الجميع"، تعمل الحملة الموجهة نحو العمل على تعزيز الوعي العالمي بسلامة الأغذية وتدعو البلدان وصناع القرار والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة وعامة الناس إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

تؤثر الطريقة التي يتم بها إنتاج الطعام وتخزينه والتعامل معه واستهلاكه على سلامة طعامنا، الامتثال لمعايير الأغذية العالمية وإنشاء أنظمة تنظيمية فعالة لمراقبة الأغذية بما في ذلك التأهب والاستجابة لحالات الطوارئ وتوفير الوصول إلى المياه النظيفة وتطبيق الممارسات الزراعية الجيدة وتعزيز استخدام أنظمة إدارة سلامة الأغذية من قبل مشغلي الأعمال الغذائية وبناء قدرات المستهلكين لاتخاذ خيارات غذائية صحية هي بعض الطرق التي تعمل بها الحكومات والمنظمات الدولية والعلماء والقطاع الخاص والمجتمع المدني لضمان سلامة الأغذية.

سلامة الأغذية مسؤولية مشتركة بين الحكومات والمنتجين والمستهلكين، لكل شخص دور يلعبه من المزرعة إلى المائدة للتأكد من أن الطعام الذي نستهلكه آمن ولن يتسبب في أضرار لصحتنا.

من خلال اليوم العالمي لسلامة الأغذية، تواصل منظمة الصحة العالمية جهودها لإدماج سلامة الأغذية في جدول الأعمال العام وتقليل عبء الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية على مستوى العالم، سلامة الغذاء هي عمل الجميع. [1]