اليوم الثاني لمونديال قطر.. اكتساح إنجليزي وصعقة هولندية أبرز الملامح

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 نوفمبر 2022
اليوم الثاني لمونديال قطر.. اكتساح إنجليزي وصعقة هولندية أبرز الملامح
مقالات ذات صلة
اليوم الرابع لمونديال قطر.. مفاجأة يابانية واستمرار التألق العربي
أحدث طرق للحد من التبذير الصعق بالكهرباء
تاريخ نادي أيدنهوفن الهولندي

انتهت، منذ دقائق، مباريات اليوم الثاني من بطولة كأس العالم قطر 2022، والذي شهد إقامة 3 لقاءات بالجولة الأولى من دور المجموعات، حيث أقيمت المواجهة الثانية من المجموعة الأولى، بالإضافة إلى مواجهتي المجموعة الثانية.

وبدأت فعاليات اليوم الثاني من المونديال القطري، بمباراة إنجلترا وإيران، في الثالثة عصرًا، في إطار مواجهات الجولة الأولى بالمجموعة الثانية، التي تضم أمريكا وويلز، حيث اكتسح الإنجليز، منتخب إيران بسداسية مقابل هدفين، سجل جود بيلينجهام الهدف الأول لمنتخب الأسود الثلاثة، وأحرز بوكايو ساكا هدفين، فيما سجل كل من رحيم سترلينج وماركوس راشفورد وجاك جريليش هدفًا، فيما سجل مهدي طارمي هدفي منتخب إيران.

بينما كانت المباراة الثانية، بين هولندا والسنغال، في الجولة الأولى بالمجموعة الأولى، التي تضم قطر البلد المستضيف لكأس العالم والإكوادور، وخطف الطواحين الهولندية فوزًا قاتلًا ومثيرًا من أسود التيرانجا بهدفين دون رد في الوقت القاتل من المباراة، حيث جاء الهدف الأول عن طريق كودي جاكبو في الدقيقة 85، وأضاف دافي كلاسين الهدف الثاني في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل من الضائع.

واختتم اليوم الثاني من المونديال، بلقاء أمريكا وويلز، ضمن مباريات الجولة الأولى من دور المجموعات، وذلك في المجموعة الثانية، التي تضم إنجلترا وإيران.

وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منتخب، ليحتل كل منهما المركزين الثاني والثالث على الترتيب بجدول المجموعة.

وسجل جاريث بيل هدف التعادل لمنتخب ويلز من ركلة جزاء في الدقيقة 82، بعدما تقدم لمنتخب أمريكا، تيموني وياه نجل الرئيس الليبيري جورج وياه أسطورة كرة القدم الأفريقية السابق، بهدف في الدقيقة 36 من عمر المباراة.

ميسي يجدد الخبر الحزين

جدّد قائد منتخب الأرجنتين تصريحاته التي أدلى بها في أكتوبر الماضي، بأن مونديال قطر سيكون الأخير له، بعد مشاركته في 4 نسخ سابقة (2006 – 2010 – 2014 – 2018).

وقال ميسي في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الأرجنتين والسعودية: "بالتأكيد سيكون المونديال الأخير لي، فرصتي الأخيرة لتحقيق هذا الحلم الكبير الذي يراودنا جميعًا".

وبعد أيام عديدة، ذاق فيها الشعب الأرجنتيني مرارة الخوف والقلق على نجمه الأول، الذي غاب عن مران "التانجو" أكثر من مرة منذ وصوله إلى قطر، أزال ميسي هذه المخاوف.

وصرّح في المؤتمر الصحفي ذاته: "أشعر بأنني بحالة جيدة بدنيا، أنا أمر بوقت جيد جدا، على الصعيدين الشخصي والبدني. ليس لديّ أي مشاكل. لقد تدربت بشكل منفصل لأنني تلقيت ضربة (في الكاحل)، لكنها إجراء احترازي".