الرمد الربيعي الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

  • Qallwdallبواسطة: Qallwdall تاريخ النشر: الأحد، 13 ديسمبر 2020
الرمد الربيعي الأسباب والأعراض وطرق الوقاية
مقالات ذات صلة
نجاح عملية قلب مفتوح داخل مستشفي تحترق في روسيا
حالة طبية نادرة: طفل لا يستطيع التوقف عن الابتسام ما قصته؟
اليوم العالمي للتوحد: أهدافه وشعاره

الرمد الربيعي أو كما يطلق عليه التهاب ملتحمة العين التي هي عبارة عن طبقة رقيقة وشفافة من الأنسجة تغطي الجزء الأمامي من العين هو عبارة عن التهاب مزمن يظهر بشكل واضح في فصل الربيع من كل عام ويسبب احمرار وتهيج العين وكذلك الحكة والألم الشديد بسبب حدوث رد فعل تحسسي عند التعرض لحبوب اللقاح أو الغبار أو بعض البكتيريا والفيروسات وغيرها من المواد المسببة للحساسية والتي تنتشر في الهواء خاصة في فصل الربيع ولذلك تسمى هذه الحالة بالرمد الربيعي، وعادة تبدأ هذه العدوى في إحدى العينين قبل أن تنتقل في خلال عدة ساعات إلى العين الأخرى.

أسباب الرمد الربيعي

تزداد فرص الإصابة بالرمد الربيعي عند الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية للحساسية وكذلك في المناطق الحارة، كما يظهر الرمد الربيعي في الذكور بصورة أكبر من النساء، وأسباب هذه الحالة كثيرة ومنها التالي:

  • حبوب اللقاح الموجودة في الأشجار والحشائش والتي تنتشر في الهواء بصورة كبيرة في فصل الربيع.
  • التعرض لبعض المواد المهيجة مثل الكلور الموجود في حمامات السباحة والدخان وعوادم السيارات والشامبو.
  • التعرض للغبار والأتربة الموجودة في الهواء ووبر القط وريش الطيور وعث الفراش المنزلي.
  • بعض الفيروسات مثل الفيروسات المسببة لنزلات البرد.
  • بعض البكتيريا أيضا مثل البكتيريا المسببة للسيلان والتي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وكذلك البكتيريا المسببة للكلاميديا، والرمد الربيعي المرتبط بهذه البكتيريا يكون خطير جدا ويجب علاجه سريعا.
  • بعض قطرات العيون قد تسبب هذا الالتهاب أيضا كعرض جانبي، وكذلك ارتداء بعض أنواع العدسات.
  • بعض الفطريات والأميبا والطفيليات، وكذلك درجات الحرارة المرتفعة والتعرض المباشر للأشعة فوق البنفسجية.

أعراض الرمد الربيعي

معظم الذين يعانون حساسية الرمد الربيعي تظهر عليهم بعض الأعراض التالية:

  • إفراز مادة الهيستامين والتي تسبب حكة شديدة في العين المصابة.
  • إفرازات مخاطية لزجة من العين وتكون ذات لون أصفر أو أبيض، وكذلك زيادة الدموع.
  • احمرار في الجفن وتورمه وكذلك احمرار العينين.
  • قد تعاني أيضا أعراض نزلات البرد مثل العطس والزكام وسيلان الأنف.
  • حرقان وتورم العينين وكذلك الشعور بحكة شديدة في العين.
  • الإحساس بوجود جسم غريب في العين.
  • انخفاض القدرة على تحمل الضوء وكذلك تأثر الرؤية وعدم القدرة على الرؤية بوضوح كضعف النظر وضبابية الرؤية.
  • في بعض الحالات المتقدمة قد تصاب بالتهاب وتقرحات في قرنية العين.

ولذلك عند ظهور أي من هذه الأعراض ولم تتحسن مع الرعاية المنزلية يجب زيارة طبيب العيون أو الحساسية في أقرب فرصة للحصول على العلاج المناسب، ولتشخيص الرمد الربيعي يعتمد الطبيب على فحص العينين والاطلاع على التاريخ الطبي للمرض، ولا توجد هناك أي اختبارات أو إجراءات طبية يمكن القيام بها لتشخيص هذه الحالة.

علاج الرمد الربيعي

يجب أن نشير إلى أن الرمد الربيعي هو التهاب مزمن يظهر في فصل الربيع من كل عام ولا يوجد هناك علاج نهائي لهذه الحالة، ويعتمد العلاج على معرفة السبب في هذا الالتهاب وعلاجه أو تجنبه، فمثلا إذا كان السبب عدوى بكتيرية يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية المناسبة، وإذا كان عدوى فيروسية يتم استخدام مضادات الفيروسات وهكذا، ومن الخيارات العلاجية المتاحة والمستخدمة في علاج هذه الحالة التالي:

  • استخدام قطرات العين التي تحتوي على مضادات الهيستامين لتخفيف التورم والالتهاب.
  • عمل كمادات باردة عن طريق غمس قطعة قماش في الماء البارد أو الثلج ثم وضعها على العينين لمدة دقيقة واحدة مع تكرار هذه العملية عدة مرات يوميا.
  • كمادات الشاي قد تستخدم أيضا في هذه الحالة، حيث نغلي قليلا من الشاي ونتركه حتى يبرد ثم نستخدمه على هيئة كمادات للعينين أو على شكل قطرات بوضع نقطتين في كل عين.
  • استخدام قطرات ترطيب العين (الدموع الصناعية) لتنظيف العينين وتخفيف أعراض التهيج والاحمرار.

وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها لتخفيف الأعراض وكذلك الوقاية من الرمد الربيعي مثل تجنب التواجد في الحدائق والأماكن المليئة بالأشجار والزهور، وكذلك تجنب فرك العينين عند الشعور بأي أعراض لأن هذا يسبب مزيدا من التهيج والاحمرار.