أصغر أنثى في العالم تجمد بويضاتها.. طفلة عمرها عامين ومصابة بالسرطان

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 سبتمبر 2019
الأم وطفلتها
مقالات ذات صلة
5 مشروبات لتنظيف المعدة في رمضان بدلاً من الأدوية
بسبب كورونا: مذيعة سعوية تتذمر من تجمعات صديقاتها فتُبلّغ الشرطة
انتبه: لا تشرب مياه باردة عند الإفطار وبعده مباشرة لهذه الأسباب

اضطرت فتاة صغيرة تبلغ من العمر عامين إلى تجمد أحد مبايضها خلال معركتها مع سرطان الكلى، لتصبح أصغر أنثى مصابة بالسرطان تجمد مبايضها.
والطفلة التي تدعى إيسمي تود، قرر أهلها اتخاذ القرار حيال ذلك قبل علاجها من السرطان، لتتمكن من إنجاب الأطفال في المستقبل.
وشخصت إصابة الطفلة بالورم الكلوي، لكن العلاج لإنقاذ حياتها يُهددها بحرمانها من الإنجاب لاحقاً، فعرض الأطباء إزالة مبيضها وتجميده قبل التعامل مع المشكلة.

وأزيل المبيض في الأسبوع الماضي، بالتوازي مع إزالة كليتها اليمنى، لكن الأطباء اكتشفوا أن السرطان انتشر إلى رئتها، ورغم ذلك يعتقد الأطباء أن العلاج الكيميائي قادر على تقليصه، بعد اكتشافه مبكراً.
وعولجت إيسمي بواسطة برنامج أكسفورد للحفاظ على خصوبة الأطفال والشباب، وهو المركز الرئيسي في إنجلترا لمثل هذه التدخلات، حيث تعد إيسمي أصغر فتاة تخضع لمثل هذا النوع من العلاج.

ويعد تجميد البويضات من الأمور المثيرة للجدل في المجتمعات العربية لعدة أسباب منها التخوف من تأثيرها على منع الحمل الطبيعي بعد الزواج أو أنها قد تكون حرام شرعا وتكلفتها.