10 علامات على إدمان العمل: هل تنطبق عليك؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 05 يوليو 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 05 يوليو 2022
ادمان العمل
مقالات ذات صلة
اختبر معلوماتك في الجغرافيا؟ هل يمكن لأصدقائك الاعتماد عليك؟
أغرب 10 عادات من علامات الجمال
10 علامات تدل على أن علاقتكما العاطفية مصيرها النجاح

ادمان العمل هو مصطلح غالبًا ما يستخدم لوصف التفاني في العمل، حيث يستخدمه الناس من خلال تعريف أنفسهم على أنهم مدمنو عمل، غالبًا ما يعتقد الناس أنهم يعرضون شغفهم بوظائفهم، لكن في الواقع أن ادمان العمل هو مشكلة خطيرة يمكن أن تؤدي إلى الإرهاق الوظيفي أو إرهاق المرء في مشاكل صحية خطيرة تصل إلي حد الموت.

ادمان العمل، تعريفه

تمت صياغة مصطلح "ادمان العمل" لأول مرة في عام 1971 من قبل عالم النفس الأمريكي واين إي أوتس في كتابه (اعترافات مدمن عمل).

عادة ما يشار إلى مدمن العمل على أنه شخص يعمل بشكل قهري أو مدمن على العمل، هناك ثلاث خصائص رئيسية لمدمني العمل:

  • يقضون الكثير من الوقت في أنشطة العمل.
  • إنهم منشغلون بالعمل حتى خارج ساعات العمل.
  • إنهم يعملون أكثر مما هو متوقع منهم لإنهاء مهامهم. [1]

يوم الادمان على العمل

يذكرنا اليوم العالمي لمدمني العمل في الخامس من يوليو من كل عام، بأهمية الموازنة بين عملنا وحياتنا العادية، العمل ليس كل شيء، هذا اليوم مخصص للأشخاص الذين ينطبق عليهم هذا الوصف "مدمن عمل".

يشعر مدمني العمل بالحاجة إلى الانشغال في جميع الأوقات مما قد يسبب مشاكل، حيث قد يؤدون المهام التي لا يطلب منهم القيام بها أو غير الضرورية لإكمال المشروع وتؤدي هذه المهام غير الضرورية إلى عدم الكفاءة حيث يجب أن يكون التركيز على الإنتاج.

10 علامات على إدمان العمل: هل تنطبق عليك؟

قد يواجه مدمنو العمل صعوبة في تفويض أو تكليف زملاء العمل بالمهام، إنهم يكافحون مع المهارات التنظيمية بسبب القيام بالكثير من العمل في وقت واحد، الحل لمدمني العمل هو التراجع والإبطاء قليلاً.

قد يعاني مدمنو العمل من ضعف وظائف الدماغ والإدراك بسبب الحرمان من النوم، تعتمد مهنة الفرد على أخلاقيات العمل الجيدة والقوية ومع ذلك، فإن التوازن بين العمل والاستمتاع بالحياة يفتح الباب أمام نجاحات الحياة. [2]

علامات ادمان العمل

إليك 10 أشياء إن كانت تعبر عنك، فأنت بالتأكيد مدمن عمل:

أنت لا تعرف معنى عطلة نهاية الأسبوع

إذا كنت مدمنًا على العمل، لديك الكثير لتفعله حتى أيام العطلات.

رئيسك يحبك

هذا على الأرجح سبب عدم إعجاب بعض زملائك بك، إنهم يعتقدون أنك مبالغ فيك ولا يمكنهم التعامل مع حقيقة أنه يمكنك القيام بالكثير من العمل وإنجازه بنجاح.

تفوتك نميمة العمل

لديك الكثير لتفعله، بحيث لا يتوفر لديك الوقت للانغماس في القيل والقال ومعرفة ما يحدث من حولك.

أنت بالكاد تنفق أي أموال

لا يوجد لديك وقت للخروج والاستمتاع كثيرًا لأنك مرهق للغاية بعد العمل لدرجة أن كل ما يخطر ببالك هو سريرك، هذا يجعلك تلقائيا توفر المال.

أنت تحب وظيفتك

أنت تحب ما تفعله لأنك جيد جدًا فيه، هذه هي أكبر علامة على كونك مدمنًا على العمل.

ليس لديك وقت للعلاقات العاطفية

حياتك عبارة عن أنك تستيقظ وتتجه إلى العمل وتعود إلى المنزل وتنهار في نوم عميق، ليس لديك الوقت لمقابلة أشخاص جدد وتكوين علاقة عاطفية، لأن ذلك يتطلب في الواقع تخصيص وقت وجهد لا يمكنك تحمله، أنت مشغول جدًا لدرجة أنك لا تتذكر حتى آخر مرة ذهبت فيها في عطلة وأحيانًا تذهب إلى العمل حتى إن كنت مريضًا.

أصدقاؤك تبرأوا منك

أنت لا تقابل عائلتك لفترات طويلة، ناهيك عن أصدقائك، تقريبًا قد يكونوا حذفوا رقمك وتوقفوا عن دعوتك لأي تجمع أو احتفال لأنهم يعلمون أنك لن تحضر أبدًا.

الشيء الوحيد الذي تتطلع إليه هو النوم

بعد يوم شاق طويل، لا تتطلع إلى الحديث مع أصدقائك أو تناول وجبة غذائية جيدة، بدلا من ذلك أنت تتطلع إلى النوم فقط لا غير.

لا تتذكر آخر مرة غادرت فيها العمل في الوقت المحدد

تبقى دائمًا لوقت متأخر وإنهاء الكثير من الأعمال المعلقة لأنك تعتقد أنه سيكون أكثر إنتاجية عندما يغادر الجميع المكتب ويمكنك العمل بشكل أفضل في هذا الهدوء والسكينة.

لقد حددت كل أهدافك

لقد خططت لحياتك في المستقبل، أنت موجه نحو الهدف ولا تستطيع فهم أي شخص يخبرك أنه يعيش اليوم بيومه وليس لديه أهداف محددة. [3]