10 صفات يمتلكها الحكماء فقط

  • تاريخ النشر: الأحد، 07 فبراير 2021
10 صفات يمتلكها الحكماء فقط
مقالات ذات صلة
لوحة نادرة لفان جوخ تُباع في المزاد بأكثر من 15.4 مليون دولار
ليست بفعل الفوتوشوب: أجمل صور تم التقاطها حول العالم
الملكة رانيا العبدلله: تاريخ طويل من الجهود المجتمعية والإنسانية

الكثير من الأشخاص يتخيلون صورة الشخص الحكيم رجل بشعرٍ أبيض، مهامه الأساسية تقديم المشورة مع ابتسامة هادئة، لكن الأمر يتعلق بأكثر من مجرد المعرفة النظرية.

وبهذا فإن للحكمة خصائص ترتبط بالحكمة بشكلٍ مباشر، وحسب ما قال إيغور جروسمان فإن الانفتاح والتواضع الفكري والمعرفي ضمن وجهات النظر المتنوعة والقدرة التكاملية على أخذ وجهات النظر بعين الاعتبار.

وحسب المصادر الثقافية العامة فإن للحكمة 10 مصادر وهي:

  • الانفتاح:

يشكل الانفتاح على التجربة والفضول وكذلك الخيال والبصيرة والاهتمام بوجهات النظر المتعددة جزء مهم من سمات شخصية الحكماء، فيمكن تعريف الانفتاح بأنه التفكير بشكلٍ جيد حينما نقابل معلومات تتحدى ما نملك من معرفة أو معتقدات سابقة.

  • التعاطف:

فالحكماء لابد وأن تكون لديهم قدرة على استيعاب مشاعر الآخرين وتفهمهم، إضافة إلى الاهتمام العميق برفاهية الآخر.

  • التأمل الذاتي:

يعتبر التأمل الذاتي من الجوانب الأساسية للحكمة والنمو الشخصي، غذ إن هؤلاء الأشخاص قادرون على التشكيك في آرائهم وسلوكهم، بطريقة الدفاع، ليكون الهدف من ذلك التعلم من التجربة.

  • نهج متوازن:

يستطيع الحكماء من الأشخاص الموازنة بين مصالحهم الخاصة ومصالح الآخرين من أجل الوصول إلى الصالح العام، فمن المهم جدًا حين اتخاذ قرارٍ يجب مراعاة المصالح المتنوعة للجميع.

  • إدارة التغييرات:

الفكرة التي يتعلمها الحكماء أن الحياة متغيرة ولا ثبات فيها، إضافة إلى أنها خارج السيطرة، فأن الثقة التي حازوا عليها كانت نتيجة قدرتهم على التعامل مع تغير الأحداث بشكلٍ مفاجئ، وإدارتها بشكلٍ ناجح.

  • الحكمة في الشيخوخة:

إن التقدم في العمر يمنح الأشخاص فرصة التخلص من الأنا والارتباط بالآخرين والعالم بأسره، فإدراكنا للموت يقود إلى إعادة تقييم ما مهم في الحياة حقًا.

  • السيطرة على الأزمات:

تتطور الحكمة عند الأشخاص من خلال قدرتهم على السيطرة على الأزمات، فالعقلاء لديهم القدرة على تطبيق دروس الحياة المكتسبة من تجاربهم السابقة في كيفية التعامل مع المحن.

  • رؤية الصورة الأكبر:

الشمولية، والت يتعني أن يكون الشخص الحكيم مسترشدًا في المقام الأول بالأهداف الفورية وكذلك الهدف النهائي للمشروع أو الحياة بأكملها، أي التركيز على ما يبدو أكثر أهمية.

  • تحديد الهدف:

القدرة على تحديد الهدف أو امتلاك الإحساس نحو الهدف هو من سمات الشخصية الحكيمة، بشرط أن تكون هذه الأهداف ذات مغزى من أجل الشخصية نفسها وكذلك الآخرين.

  • تنظيم العاطفة:

تتطلب الحكمة استقرارًا عاطفيًا، لأن القدرة على تنظيم المشاعر هو القدرة على التحكم بالمشاعر في حال مقابلة أحداث مشحونة عاطفيًا، من خلال طرق عديدة تساعد على إحراز تقدم في أهداف فورية وكذلك طويلة المدى.