يوم الشك: ما هو وما حكم صيامه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 12 أبريل 2021
يوم الشك: ما هو وما حكم صيامه
مقالات ذات صلة
صور ختم القرآن بالمسجد الحرام: آخر الليالي الوترية
تكبيرات عيد الفطر
كعك العيد: أصله فرعوني بحشو الذهب والزبيب

وسط انتظار ظهور هلال شهر رمضان الكريم مُعلناً بداية الشهر الكريم، ورد الكثير من التساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي حول حكم الإسلام في صيام يوم الشك، حيث تصدر "صيام يوم الشك" تريند جوجل اليوم الإثنين الموافق 12 إبريل.

ما هو يوم الشك؟

يُسمى هذا اليوم بيوم الشك لأنه مشكوك فيه، هل هو آخر يوم من شهر شعبان أم هو أول يوم من أيام شهر رمضان المبارك وهو اليوم الواقع بين شهري شعبان ورمضان حال تعثر رؤية هلال رمضان بوضوح فيه فيكون الشك قائم.

حكم الإسلام في صيام يوم الشك

الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية نشرت على موقع توتير في صفحتها الرسمية، مقطعاً صوتياً لمعالي الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى يتحدث فيه عن حكم صيام يوم الشك، قائلاً: 

صيام يوم الشك حرام وهو اليوم الثلاثين من شعبان إذا لم يُرى الهلال فيه، فإنه لا يجوز صيام الثلاثين من شعبان على أنه من شهر رمضان الكريم.

ثم تبع قوله مستشهداً بقول عمار ابن ياسر رضي الله تعالى عنه: أنه صام اليوم الذي يشك به فقد عصى أبا القاسم صلي الله عليه وسلم.

كما نشرت الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية على الصفحة الرسمية بموقع تويتر مقطعاً صوتياً لفضيلة الشيخ دكتور عبدالسلام السليمان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للفتوى، إجابة سؤال: ما المقصود بيوم الشك وما حكم صيامه ؟

وكان رد فضيلة الشيخ كالتالي: يوم الشك هو اليوم الثلاثون من شهر شعبان وهو اليوم الذي يُشك بدخول شهر رمضان ولا يُرى هلال شهر رمضان، فالبعض من الناس يحصل منه الشك في مثل هذا اليوم وسمي بيوم الشك لأن البعض من الناس يصوم هذا اليوم من باب الحرص على ألا يفوته شيء من صيام شهر رمضان ولا شك في أنه يحرم صيام مثل هذا اليوم وهو يوم الشك.

ثم تبع قوله مستشهداً بقول النبي عليه الصلاة والسلام في حديثه الصحيح: "لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين، إلا رجل كان له صوم  فليصُمْه"

وأكمل قائلاً: أما أن يصوم لأنه يوم الشك فهذا لا يجوز وعليه أن يفطر هذا اليوم وجوباً، إلا إذا كان عليه صوم إما قضاء لما عليه مما أفطر من رمضان السابق أو أنه كان يصوم يوم ويفطر يوم ووافق مثل هذا اليوم، أو أنه كان يصوم يوم الإثنين ويوم الخميس ووافق مثل هذا اليوم فلا حرج في ذلك، أما أن يخصص مثل هذا اليوم من أجل أنه فيه شك هل هو من رمضان أم لا فلا يجوز، بل يحرم عليه أن يصوم لهذه النية.