محمد بن راشد يرثي رئيس الإمارات و يبايع محمد بن زايد: نـعـمْ الـخَـلَف

  • تاريخ النشر: الجمعة، 13 مايو 2022 آخر تحديث: منذ 5 أيام
محمد بن راشد يرثي رئيس الإمارات و يبايع محمد بن زايد: نـعـمْ الـخَـلَف
مقالات ذات صلة
ماذا قال محمد بن راشد عن مونديال روسيا؟
حاكم دبي محمد بن راشد ينعى الهندية مرياما فاركي: هذا ماقدمته للإمارات
الشيخ محمد بن راشد يكشف صور أجمل مبنى في العالم ستنفذه الإمارات

 نشر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قصيدة في رثاء المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات الذي وفاته المنية صباح اليوم.

شعر حاكم دبي عن الشيخ خليفة بن زايد

وتضمنت القصيدة، أبيات شعر لمبايعة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حاكم إمارة أبوظبي رئيسا لدولة الإمارات.

وأرفق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، القصيدة، التي نشرها على حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، بصورة تجمعه مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حاكم أبوظبي.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في أبيات شعرية:
 
أنعي إلى الشَّعبْ منْ بإسمهْ يعيشْ الشَّعبْ
وأنـعـي إلــى الـكـونْ عـضـدي ريِّــسْ الـدولِهْ

خـلـيفهْ الـلِّـي مـثِـلْ مــايْ الـسَّحابْ الـعَذبْ
وريـــــثْ عــــرشْ الــعــلا يــمـنـاهْ مــبـذولِـهْ

فـي جـنَّةْ الـخلدْ لا فـي الشرقْ لا في الغَربْ
مـشـبـهٍ لـــكْ مـــعْ إصــعـودِهْ ومـــعْ إنــزولِـهْ

حـمـلتْ عـنَّـا الـعـنا ويــا مــا حـمَلتْ الـصَّعبْ
والــيـومْ نـفـسِـكْ إلـــى الـجَـنَّـاتْ مـحـمـولِهْ

يــــاربْ شــعـبِـهْ رضــــا عــنِّـهْ فــكـنْ يـــارَبْ
راضــــي عــلـيـهْ وبــرحـمَـهْ مــنـكْ مـبـذولِـهْ

إجــعــلْ خـلـيـفـهْ بــجـنَّـاتْ الـنِّـعـيمْ وصِـــبْ
عــلـيـهْ مــــنْ مَــغـفِـرَهْ بـالـعـفـوْ مـشـمـولِهْ

وصــبِّــرْ مــحـمـدْ ونـــوِّرْ لـــهْ يـــارَبْ الـــدَّربْ
نـعـمْ الـخَـلَفْ لـلـسَلَفْ ريِّــسْ عـلـىَ الـدُّولِهْ

لــي لــهْ نـبـايعْ عـلىَ الـطَّاعَهْ بـصدقْ وحـبْ
وطــاعَــةْ ولــــيْ الأمــــرْ بــالـحَـقْ مـكـفـولِهْ

 وعلق الكثير على المابعية التي تمت وعلى أبيات الشعر، وكتب "فهد": "عظم الله اجرك واحسن الله عزائك رحم الله الشيخ خليفة  وحفظ الله الشيخ محمد بن زايد خير خلف لخير سلف"، وقال آخر: "خير خلف لخير سلف"، وقال حساب يحمل اسم حميد الشامسي: "نعم الخلف للسلف ولكم منا السمع والطاعة". 

وفاة خليفة بن زايد آل نهيان

ونعت وزارة شؤون الرئاسة خليفة بن زايد ونشرت عبر حسابها الرسمي منشور تفاعل معه الشعب الإماراتي ونجوم الفن، وجاء في المنشور: "وزارة شؤون الرئاسة تنعى إلى شعب دولة #الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ #خليفة_بن_زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي انتقل إلى جوار ربه راضياً مرضياً اليوم الجمعة 13 مايو".

وأضافت: "و تعلن وزارة شؤون الرئاسة الحداد الرسمي وتنكيس الاعلام على المغفور له صاحب السمو الشيخ #خليفة_بن_زايد_آل_نهيان " رحمه الله " مدة 40 يوماً اعتباراً من اليوم وتعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام اعتباراً من اليوم".

حياة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولد  عام 1948 في قلعة المويجعي بمدينة العين، والاسم بالكامل هو خليفة بن زايد بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى بن نهيان بن فلاح بن ياس، وهو النجل الأكبر للوالد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتوفي 13 مايو 2022.

وكان أول منصب رسمي شغله هو "ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية، ورئيس المحاكم فيها"، وذلك في 18 سبتمبر 1966 وعمره لم يتجاوز آنذاك 19 عاما.

وفي 1 فبراير 1969، عُين وليا لعهد إمارة أبوظبي، وكان عمره حينها 21 عاما.

وبعد يوم واحد، تولى رئاسة دائرة الدفاع في إمارة أبوظبي، وكان من ضمن مهامه الإشراف على قوة دفاع الإمارة، التي كانت نواة جيش الإمارات.

في 1 يوليو 1971، تولى الشيخ خليفة رئاسة أول مجلس وزراء لإمارة أبوظبي، إلى جانب تسلمه حقيبتي الدفاع والمالية.

وبعد قيام دولة الإمارات في ديسمبر 1971 ثم تشكيل الحكومة الاتحادية في الشهر ذاته من عام 1973، أسند إليه منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب مسؤولياته المحلية.

وفي 20 فبراير 1974، وبعد إلغاء مجلس الوزراء المحلي، أصبح "خليفة" أول رئيس للمجلس التنفيذي الذي حل محل مجلس وزراء الإمارة.

وبصفته رئيسا للمجلس التنفيذي لأبوظبي، تولى خليفة بن زايد رئاسة المجلس الأعلى للبترول، الذي تقع على عاتقه مسؤولية الصناعة النفطية في أبوظبي والعلاقات مع شركات النفط العاملة في الإمارة.

إلى جانب ترؤسه للمجلس التنفيذي، أسس الشيخ خليفة بن زايد سنة 1976 جهاز أبو ظبي للاستثمار، الذي يشرف على إدارة الاستثمارات المالية للإمارة وأصبح رئيسا له.

وفي مايو 1976، وبعد إدماج القوات المسلحة للإمارات السبع تحت قيادة واحدة وعلم واحد، عين خليفة نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي عام 2004 تم انتخاب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات أعقاب وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.