لماذا تعد البروتينات الحيوانية كاملة وذات قيمة غذائية عالية

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 مارس 2021
لماذا تعد البروتينات الحيوانية كاملة وذات قيمة غذائية عالية
مقالات ذات صلة
في أحداث الشيخ جراح: صور ترفع شعار ابتسم أنت فلسطيني
أفكار تزيين المنزل قبل عيد الفطر: صور يمكن الاعتماد عليها
عيد الفطر: هؤلاء الفئات ممنوعون من تناول الكعك هل أنت منهم؟

تعتبر البروتينات من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، ويمكن الحصول على هذه البروتينات من مصادر عده، سواء البروتين الحيواني أو النباتي، ولكن يؤكد الخبراء أن البروتينات الحيوانية كاملة وذات قيمة غذائية عالية، وهذا ما سنتعرف عليه السطور القادمة.

يعتبر البروتين الحيواني بروتين عالي القيمة الحيوية لماذا

يعتبر البروتين الحيواني عالي القيمة الحيوية ومهم لجسم الإنساني وذلك لإنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، التي قد يحتاجها الجسم ليعمل بطريقة فعالة.

ليس هذا فقط، بل البروتين الحيواني يمتاز مصادر البروتين الحيواني بغناها بإنه غني بالعديد من العناصر الغذائية، ولعل أهمها: فيتامين ب12، وفيتامين د، والحمض الدهني أوميغا 3، والحديد-الهيم، والزنك، وغيهرا من العناصر المهمة لجسم الأنسان.

يساعد البروتين الحيواني جسم الإنسان في التغلب على الكثير من الأمراض مثل أمراض القلب والرئتين، كما إنه مهم لإنتاج الطاقة التي تجعل جسم الإنسان قادر على مواجهة ومقاومة الأمراض.

لماذا يحتاج الرجل للبروتين أكثر من المرأة

يختلف جسم الرجل عن جسم المرأة في التكوين وبناء العضلات، وأكد المختصون على أن الرجل يحتاج للبروتين أكثر من المرأة، وجسم الرجل إلى 56 جرام من البروتين يوميا أما جسم النساء فبحاجة إلى 46 جرام فقط.

وأرجع المختصون السبب في ذلك إلى القوة العضلية التي يمتلكها الرجل أكبر من المرأة وبالتالي احتياج الرجل للبروتين أعلى وأكبر من السيدات.

يقل احتياج المرأة إلى البروتين عن الرجل

حاجة الجسم للبروتين تختلف من السيدات للرجال وفقاً لعدد من العوامل ومنها الكتلة العضلية، الطول، الجنس والعمر وأخيراً النشاط اليومي.

وكما هو معروف أن الكتلة العضلية للسيدات أقل بكثير من الرجال فبالتالي تحتاج لبروتين أقل، لأن الكتلة العضيلة هنا تحرق أكثر من حرق الدهون للطاقة.

وتختلف نسبة احتياج جسم المرأة للبروتين إذا كانت حامل ، ففي حالة الحمل تحتاج النساء إلى نسبة بروتين أعلى من النسبة التي يحتاجها الرجال.

فمؤخراً، اثبتت الدراسات أن السيدة الحامل تحتاج إلى 71 جرام من البروتين يومياً، وقد تزيد هذه النسبة إذا كانت السيدة الحامل تقوم بمجهود بدني يومياً  عن السيدة الغير حامل.

أنواع البروتين

هناك عده أنواع اتفق عليها المختصون تتمثل في:

البروتونات البسيطة وهي عبارة عن الأغذية التي تتكون من نسب من البروتين ولكن هذه البروتونات تكون قابلة للذوبان مثل زيت الذرة.

البروتونات المشتقة وهى عند تعرض الأحماض والبروتين للحرارة يتم خلط البروتين مع الأحماض.

البروتونات المركبة وهى تنتج عند اتحاد العناصر الغذائية مع البروتونات.

مصادر البروتين الحيواني

البيض بكافة أنواعه

الأسماك

الحلبيب

الألبان والأجبان

اللحوم الحمراء المأخوذة من الأبقار والأغنام والماعز.

اللحوم البيضاء الآتية من الطيور مثل الدجاج

يحتوي لحم سمك التونا على نسبة كبيرة من البروتين، حيث أن كل 145 جرام من السمك يعادل 39 جرام من البروتين.

وظائف البروتينات

يساعد البروتين في تكون الأنزيمات المسؤولة عن التفاعلات الكيميائية في الجسم.

الهيموغلوبين هو بروتين مسؤول عن حمل ونقل الأوكسجين خلال الجسم.

تدخل في تكوين الهرمون وتساهم في تركيب بروتينات بلازما الدم والهيموجلوبين.

مد الجسم بالطاقة والحرارة إضافة إلى تخزين الطاقة.

الرودبسين هو بروتين موجود في العين يستخدم للرؤية.

بناء أنسجة الجسم والاحتفاظ بها في حالة جيدة، وتعويض المفقود منها أو التالف.

الوقاية من أمراض نقص البروتين كالتأخر في النمو ومرض الاستسقاء.

نتائج نقص البروتين في الجسم

يؤدي نقص البروتين إلى ظهور بقع والتهابات في الجلد.

يؤثر نقص الروتين على صحة الجهاز المناعي ويصيبه بالضعف، وبالتالي يجعله غير قادر على محاربة العدوى التي تسبب الالتهابات.

في حالة عدم الحصول على حاجة الجسم من البروتين، فسوف تصبح العظام ضعيفة وتزداد فرص إصابتها بالكسور.

يرتبط نقص البروتين في الجسم ببعض التأثيرات السلبية على جهاز المناعة عند الإنسان؛ إذ يُضعف نقص البروتين وظيفة جهاز المناعة، ويزيد خطر الإصابة بالعدوى.