فوائد دوائر العرض

  • تاريخ النشر: الإثنين، 14 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 13 ديسمبر 2020
فوائد دوائر العرض
مقالات ذات صلة
مصر الفرعونية: تشريح جسد فرعون واكتشاف أدلة جديدة بعد 3600 عام
رسالة سرية: حملتها المظلة العملاقة في المريخ روفر
مركبة الفضاء برسيفيرانس تهبط على المريخ: أول صور تم رصدها

تقسم الأرض إلى مجموعة من خطوط الطول ودوائر العرض تتوزع حول مركز الأرض إذ تقسم دوائر العرض إلى نصفين، الشمالي والجنوبي، تتوزع حول خط الإستواء، ومن فوائد دوائر العرض تحديد الزمن والموقع لأي مكان في الأرض. وسنتعرف في هذه المقالة إلى أبرز فوائد دوائر العرض وكيف يمكننا الاستفادة منها في حياتنا العملية.

فوائد دوائر العرض:

  • يمكن أن نحدد الموقع الجغرافي بالنسبة إلى خط الإستواء شماله أو جنوبه عرضاً ذلك عند التقاء خط الطول مع دائرة العرض، ويمكن استخدام تطبيقات الخاصة بتحديد الموقع الجغرافي يتم تحميلها على الهواتف الذكية. على سبيل المثال، خط العرض للقاهرة عاصمة مصر، سيتم كتابته على هيئة 29 ° 52 'شمالًا، لأن المدينة 29 درجة و 52 دقيقة شمال خط الاستواء.
  • يمكننا تحديد مواعيد الفصول من خلال دوران الأرض حول محورها ودورانها حول الشمس إذ تكون الشمس عامودية على خط الإستواء مرتين في السنة، فيبدأ فصل الربيع مثلاً في النصف الشمالي أو الجنوبي للكرة الأرضية والخريف في النصف الآخر في المرة الأولى، وفي المرة الثانية عند تعامدها مع خط الإستواء ينقلب الفصلان في النصفين. وحين تتعامد الشمس على دائرة عرض مدار السرطان، يبدأ فصل الصيف في النصف الشمالي والشتاء في الجنوبي، وينقلب الفصلان عند تعامدها مع دائرة عرض مدار الجدي.
  • تقسم الكرة الأرضية إلى مناطق حرارية بالإعتماد على دوائر العرض إذ تتوزع الحرارة على المناطق تبعاً  لتعرضها لأشعة الشمس حيث إن المناطق القريبة من خط الإستواء دافئة أما البعيدة عنها فإنها باردة. [1]
  • تساعد الباحثين على فهم مناخ المناطق المختلفة على الأرض، فدوائر العرض العالية لها مناخات تختلف عن المنخفضة.
  • تساعد الجغرافيين على التنقل، وفهم الأنماط المختلفة التي تظهر على الأرض.
  • يوجد خمس أنواع رئيسية لخطوط العرض وهي: خطوط القطب الشمالي، وخطوط مدار السرطان، وخط الاستواء، وخطوط مدار الجدي، وخطوط القطب الجنوبي.
  • تؤدي دراسة دوائر العرض إلى فهم اختلافات موسمية شديدة في المناخ، نظراً لاختلاف ضوء الشمس وزاويته في أوقات مختلفة من العام حسب دوائر العرض، وبالتالي التأثير على درجات الحرارة، وأنواع النباتات والحيوانات التي يمكن أن تعيش في منطقة ما.
  • يوفر وسيلة للبحارة للانتقال إلى قارات جديدة.
  • من أهم فوائد دوائر العرض هو تقسيم العالم إلى مناطق حرارية والتعرف على أحوال المناخ من حيث الحرارة والرياح والأمطار وتشترك مع خطوط الطول في تحديد مواقع المدن والبلدان، ثم تحديد موضع اي نقطة على سطح الأرض براً وبحراً.

فوائد دوائر العرض معرفة الزمن:

يمكننا تحديد مواعيد الفصول من خلال دوران الأرض حول محورها ودورانها حول الشمس إذ تكون الشمس عامودية على خط الإستواء مرتين في السنة، فيبدأ فصل الربيع مثلاً في النصف الشمالي أو الجنوبي للكرة الأرضية والخريف في النصف الآخر في المرة الأولى، وفي المرة الثانية عند تعامدها مع خط الإستواء ينقلب الفصلان في النصفين. وحين تتعامد الشمس على دائرة عرض مدار السرطان، يبدأ فصل الصيف في النصف الشمالي والشتاء في الجنوبي،  وينقلب الفصلان عند تعامدها مع دائرة عرض مدار الجدي

كيف تؤثر دوائر العرض في المناخ ولماذا؟

تقسم الكرة الأرضية إلى مناطق حرارية بالإعتماد على دوائر العرض إذ تتوزع الحرارة على المناطق تبعاً  لتعرضها لأشعة الشمس حيث إن المناطق القريبة من خط الإستواء دافئة أما البعيدة عنها فإنها باردة. يمكن تقسيم المناطق المناخية تبعاً لدوائر العرض إلى:

  • مناطق الإستوائية: وهي المناطق الممتدة من دائرة الإستواء حتى مدار السرطان شمالًا ومدار الجدي جنوبًا، حيث تتميز بدرجات الحرارة المرتفعة. تتراوح متوسط درجات الحرارة ليلاً ونهاراً بين 12.5 و14.3 درجة مئوية.
  • المناطق المعتدلة: وتمتد هذه المناطق من مدار السرطان والجدى إلى كل من الدائرة القطبية الشمالية والقطب الجنوبي، وهي مناطق تمتاز باعتدال درجة حرارتها واختلاف الطقس تبعًا للفصل الذي يمر عليها.
  • المناطق القطبية: وهي المناطق الممتدة من الدائرة القطبية الشمالية والجنوبية حتى القطبين، وهي مناطق تمتاز بدرجة حرارتها الباردة جدًا بالإضافة إلى قلة الغطاء النباتي فيها. تتراوح متوسط درجات الحرارة بين صفر في الصيف إلى -40 درجة مئوية في فصل الشتاء ويمكن أن تصل إلى -60 درجة مئوية شتاءً في القطب الجنوبي. [2]

بسبب الكيفية التي تقع بها الشمس فوق خط الاستواء، تتمتع المواقع القريبة من خط الاستواء عمومًا بدرجات حرارة عالية على مدار السنة الإضافة إلى ذلك، يتعرض سكان هذه المناطق إلى ما يقارب من 12 ساعة من ضوء الشمس في اليوم. وخلال اعتدالات الخريف والربيع، تكون الشمس فوق الرأس تمامًا مما يؤدي إلى 12 ساعة في اليوم و12 ساعة في الليل. [3]

تكمن فوائد دوائر العرض في تحديد المواقع الجغرافية بالنسبة لخط الإستواء وكذلك في تحديد المناطق المناخية وطبيعة الحياة والنباتية فيها تبعاً لظروف المناخ، ويبحث البحارة والمسافرون كثيراً عن فوائد دوائر العرض لتمكنهم من التنقل بسهولة باستخدام نظام الملاحة اعتماداً على دوائر العرض وخطوط الطول.