عمرة رمضان: 1.5 مليون شخص يزورون مكة المكرمة خلال الأيام العشر الأولى

  • تاريخ النشر: الإثنين، 26 أبريل 2021
عمرة رمضان: 1.5 مليون شخص يزورون مكة المكرمة خلال الأيام العشر الأولى
مقالات ذات صلة
أدعية ليلة 27 رمضان: ليلة القدر
آخر جمعة في رمضان: تعرف على أفضل الأدعية
صلاة التهجد: فضلها وكيفية أدائها

زار المسجد الحرام في مكة المكرمة حوالي 1.5 مليون من المصلين والحجاج خلال العشر الأوائل من شهر رمضان وفقاً لما أعلنته المملكة العربية السعودية.

مكة المكرمة

ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أنه يتم الالتزام بإجراءات صارمة بما في ذلك التباعد الاجتماعي وارتداء أقنعة الوجه لضمان أن زوار المسجد الحرام يمكنهم الصلاة في أمان.
تشمل الإجراءات التي تضمن راحة الزائرين تخصيص المنطقة المحيطة بالكعبة لحجاج العمرة وإنشاء مسارات خاصة لكبار السن وذوي الإعاقة.
كما قامت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين بتوزيع المظلات على زوار المساجد المقدسة لمساعدتهم على التغلب على الحر.
من المتوقع أن تصل درجات الحرارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة هذا الأسبوع إلى 38 درجة مئوية.

شرح: كيفية أداء العمرة في رمضان

أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية عن توجيهات لإصدار تصاريح العمرة والصلاة لشهر رمضان، تأتي اللقاحات على رأس قائمة الأولويات حيث لا يُسمح للمصلين بدخول المسجد الحرام في مكة المكرمة أو المسجد النبوي في المدينة المنورة دون تلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح فيروس كورونا (COVID-19).

بالإضافة إلى ذلك شددت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على ضرورة اتباع جميع الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة وصحة وأمن زوار الحرمين الشريفين.

وزار ملايين المصلين المساجد وهم يرتدون أقنعة ويحافظون على مسافة جسدية منذ رفع تعليق الصلاة والعمرة لمدة سبعة أشهر في أكتوبر الماضي.

ذهب ما يقدر بنحو 1.5 مليون مصلي إلى المسجد الحرام في الأيام العشرة الأولى من رمضان وحده.

وفي تصريحات صحفية قال الدكتور عمرو المداح، نائب الوزير لخدمات الحج والعمرة في وزارة الحج والعمرة أن الطاقة التشغيلية للمسجد الحرام بمكة المكرمة تصل إلى 50000 حاج و 100000 مصل يوميًا.

وذكر أنه أوقفت المملكة الرحلات الجوية من الدول التي تم إيقاف دخولها للعمرة أو لأي غرض آخر بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ولم يتم تعليق الرحلات الجوية من الدول الأخرى على الرغم من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا هناك لأن اللقاحات يمكن أن تمنع انتقال الفيروس وتقلل من آثار الوباء وتقليل احتمالية انتشار الفيروس لأشخاص آخرين إذا كان الحاج القادم قد تلقى بالفعل لقاح COVID-19 ، فمن المفترض أن تكون المخاطر أقل بكثير.

وقال: "من المهم أن نأخذ في الاعتبار أن القدرة التشغيلية للمسجد الحرام محددة سلفًا على أساس الإجراءات الوقائية التي اعتمدتها وزارة الصحة. يمكن حجز مكان للحجاج باستخدام تطبيق Eatmarna وتطبيق Tawakkalna. بمجرد حجز مكان ما ، يتم إصدار تصريح دخول للمصلي أو الحاج ، الذي يمكنه إظهار أوراق الاعتماد لمركز الاستقبال".

في مركز الاستقبال يتم التحقق من تاريخ وصلاحية التصريح والتحقق من حالة التطعيم لحامل التصريح، قبل الوصول إلى مكة يجب على الحاج أن يدفع رسوم خدمات النقل لشركات النقل المرخصة التي تضمن العبور الآمن عن طريق تطهير المركبات وترك فراغات بين المقاعد. ثم يتم نقل الحجاج إلى محطات الحافلات المخصصة في المسجد الحرام.

على سبيل المثال: يتم نقل الحجاج في مركز كدي إلى بوابة الملك عبد العزيز بينما يتم نقل الحجاج في مركز الظاهر إلى بوابة الشبكة. يتم إنزال الحجاج حسب المراكز المخصصة لهم. ثم يتم فحص تصاريحهم مرة أخرى لأسباب أمنية قبل السماح لهم بأداء العمرة والصلاة في الوقت المخصص لهم.

عمرة رمضان

تمت صياغة جميع المعايير والبروتوكولات وتوضيحها لضمان سلامة الحجاج المحليين والأجانب بهدف تدابير السيطرة على المخاطر إلى تقليل الحوادث التي قد تؤدي إلى تقليل عدد الحجاج أو احتمال تعليق العمرة.

وسيتم تغريم المخالفين 10 آلاف ريال سعودي (2666 دولارًا) لأداء العمرة دون تصريح و 1000 ريال (267 دولارًا) للعبادة في المسجد الحرام دون تصريح.

ووفقاً لنائب الوزير لخدمات الحج والعمرة الغرامات تدل على أن الآليات الرسمية لمعاقبة المخالفين قد تم وضعها ويتم استخدامها عند الاقتضاء ومع ذلك فإن معظم الناس يلتزمون باللوائح والبروتوكولات الصحية الحالية.

وأضاف أن الرغبة في أداء العمرة أو صلاة التراويح أو صلاة الليل في المسجد الحرام أمر مفهوم. لكن العالم يشهد وضعا استثنائيا ويجب على الجميع أن يجتمعوا في ظل هذه الظروف.

وببساطة فإن الغرامات تهدف إلى منع الناس من ارتكاب انتهاكات من شأنها أن تشكل خطراً على كل من الحجاج والعاملين في المسجد الحرام.

تنظيم عمرة رمضان في ظل كورونا

هناك فرق ميدانية تعمل على مدار الساعة لمتابعة حالة الحجاج ومدى التزامهم بالبروتوكولات والمتطلبات الصحية وتتعاون الأجهزة الأمنية مع وزارة الحج والعمرة في هذا الصدد، يتم رفع مستوى الوعي بشكل مستمر من قبل جميع الجهات المعنية.

ووفقا لنائب وزير خدمات الحج والعمرة: "يتم تحديث القدرة التشغيلية المحددة مسبقًا كل يوم، لقد وصل الآن إلى ما بين ضعفين ونصف وثلاثة أضعاف ما كان عليه من قبل وسيستمر في الزيادة في الأيام القادمة".

وأضاف: "ما سيؤخذ في الاعتبار هو الوضع الصحي العام، لا بد أن تزداد القدرة التشغيلية جنبًا إلى جنب مع زيادة وعي الناس بالظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم"..

وأوضح أنه يتم تطهير جميع الحافلات وعدادات التذاكر جنبًا إلى جنب مع نقاط الفرز والتجمع. وتمت دراسة العملية من قبل الشركات وقام فريق متخصص بتحديد فترات التطهير والتعقيم. يتم تطهير الحافلات بعد كل دورة بينما يتم تطهير مراكز الاستقبال كل نصف ساعة حيث تعتبر هذه إجراءات سلامة أساسية.