علماء غيروا التاريخ: العربية هي لغتهم الأولى في الجبر والطب والكيمياء

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 ديسمبر 2020
علماء غيروا التاريخ: العربية هي لغتهم الأولى في الجبر والطب والكيمياء
مقالات ذات صلة
بيت شعر جميل
معنى اسم أسيل
السعودية تعلن 2020 عام إحياء الخط العربي

18 سبتمبر هو اليوم العالمي للغة العربية ويأخذ المجتمع الدولي لحظة لتقدير اللغة العربية وإسهاماتها في الإنسانية وكانت حددت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، هذا اليوم في عام 2010 من أجل "الاحتفال بالتعددية اللغوية والتنوع الثقافي".

وخصصت اليونسكو اليوم العالمي للغة العربية لتسليط الضوء على الدور التاريخي للغة العربية في البحث والمعرفة، العربية هي اللغة الأولى في الجبر والطب والكيمياء والكيمياء والتنجيم بداية من ابن هيثم وابن سينا ​​في العصور الوسطى إلى الدكتور أحمد زويل والدكتور إلياس كوري في العصر الحديث، كان العرب من أذكى العلماء الذين عاشوا على الإطلاق.

يعمل اليوم العالمي للغة العربية أيضًا على تعزيز الاستخدام المتساوي لجميع لغات العمل الرسمية الست في جميع أنحاء المنظمة وتم اختيار 18 ديسمبر لأنه اليوم الذي جعلت فيه الأمم المتحدة اللغة العربية إحدى لغاتها الرسمية في عام 1973.

منذ القرن السادس، تم التحدث باللغة العربية الفصحى وأنواعها من الشرق الأوسط إلى شمال إفريقيا مع وجود أكثر من 420 مليون ناطق بالعربية في العالم  وأصبحت اللغة العربية سادس أكثر اللغات استخدامًا في العالم بما في ذلك الأمريكيين العرب جعلوا اللغة العربية أسرع اللغات نموًا في الولايات المتحدة.

في ضوء التصاعد الأخير تجاه العرب الأمريكيين والمتحدثين باللغة العربية في الولايات المتحدة أصبح الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية أكثر أهمية من أي وقت مضى. من أجل إظهار الجمال الحقيقي للغة العربيةو يتم تشجيع الأمريكيين من جميع الخلفيات على حضور فعاليات الاحتفال بيوم اللغة العربية ومعرفة المزيد عن اللغة.

وفي فرنسا قال الرئيس إيمانويل ماكرون في مقابلة على موقع Brut: "فرنسا محظوظة لاحتضان الأشخاص الذين تتحدث عائلاتهم العربية في المنزل وأنه يريد من الشباب الذين يسعون لتعلم اللغة العربية في المدارس الفرنسية أن يكونوا قادرين على القيام بذلك في المدارس الحكومية كجزء من سياسة الاعتراف".

وأعلن ماكرون مطلع عام 2020 تعليق نظام الدورات الاختيارية باللغات الأجنبية التي تنتمي إلى تسع دول ممثلة في الجزائر وكرواتيا وإسبانيا وإيطاليا والمغرب والبرتغال وصربيا وتونس وتركيا وكان أثر هذا القرار على حوالي 80 ألف طالب سنويًا.