عقلك يدخل في 6 مراحل بعد الانفصال عن شريكك.. هل شعرت بهم من قبل؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 08 سبتمبر 2021
عقلك يدخل في 6 مراحل بعد الانفصال عن شريكك.. هل شعرت بهم من قبل؟
مقالات ذات صلة
عقلك يضعك في 5 مواقف محرجة دون أن تعلم.. هل تعرضت لهم من قبل؟
صور محيرة من حول العالم: ستخدع عقلك
في اليابان: شاهد كيف شعرت القطط بالزلزال قبل حدوثه

يعتقد البعض أن حياة العزباء مملة للغاية، هذا الأمر الذي يدفع الكثيرون، الدخول في علاقات عاطفية غير مناسبة، تجعلهم يستنزفون الكثير من طاقتهم ووقتهم، في سبيل تحقيق السعادة والراحة للشريك.

في حالة شعورك بعدم الراحة، أو أنك تتصرف على طبيعتك دون أن تشعر بالتوتر المستمر، عليك الانسحاب على الفور من هذه العلاقة، دون أن تشعر بالحزن، في هذه الحالة ستحصل على الكثير من المكاسب، بمجرد الخروج من علاقة غير مناسبة لك.

سنخبرك في السطور التالية، عن بعض الحقائق التي ستحدث لك بالقعل، بعد الانتهاء من علاقة عاطفية سامة، وفقاً لما ذكٌر في موقع Bright Side الأمريكي.

ماذا يحدث في حياتك بعد الانفصال من علاقة سامة؟

المرحلة الأولى: وضع البقاء

في البداية، ستشعر بالأسف على نفسك وستعاني، ستظل تفكر في الوقت الذي قضيته معًا، وتخبر أصدقاءك بكل شيء.

سيكون لديك ليال بلا نوم وتفقد شهيتك، لكن ستكون هناك لحظة تنتقل فيها ببساطة إلى الأمام، تلقائيًا ستبدأ روحك وقلبك في البحث عن الأشياء التي تساعدهم على الخروج من هذه الحالة.

كشف علماء النفس أن الوقت الذي يستغرقه الفرد، لتخطي ألم الخروج من علاقة عاطفية، خاصة إذا كانت سامة ومليئة بالذكريات السيئة، 90 يوما على الأقل، إذ يطلق علماء النفس اسم وضع البقاء.

حاول قدر المستطاع الابتعاد عن أي قرارات مصيرية في هذه المرحلة، التي يكون فيها العقل والقلب غير متزن نهائيا، حتى تقوم بإصدار قرارات في هذه الفترة.

كما لا ينصح بالدخول في علاقة عاطفية جديدة، حتى لا تشعر بالندم بعد ذلك، ستجد شخص أخر في حياتك ليس له علاقة بكل هذا العبث المتواجد بداخلك.

المرحلة الثانية: ستتعرف عن نفسك من جديد

عندما تكون في علاقة عاطفية سامة، تقوم فيها بتقديم الكثير من التنازلات، هذا الأمر الذي يجعلك تشعر بخيبة أمال كبيرة، تبدأ في لوم حالك عما بدر منك.

لكن عليك أن تكون رحيم مع نفسك، تذكر دائماً أن قمت بهذا الفعل بكل حب، لكي تجعل الطرف الثاني يشعر بالأمان معك.

لذلك لا تلوم نفسك بشدة، فقط حاول أن تقترب من ذاتك، لكي تتعرف عن الأشياء الذي ترغب بها من الشريك، هل ستقوم بتقديم هذه التنازلات من جديد؟

المرحلة الثالثة: احصل على وقت هادئ

في هذه الحالة عليك بالذهاب لمكانك المفضل، سواء السفر أو الجلوس مع أشخاص مقربين لك، يجعلوك تشعر بالراحة النفسية.

أو يمكنك ممارسة رياضة التأمل بالمنزل، أو القيام بتغير الديكور الخاص بمنزلك، هذه الأشياء قد تبدو لك بسيطة لكنها ستغير حالتك المزاجية بكثرة.

المرحلة الرابعة: لا تدخل في علاقة عاطفية جديدة

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يتمسكون بعلاقاتهم، هو خوفهم من أن يكونوا بمفردهم، إذ تسيطر عليهم دائما فكرة الذهاب إلى السينما وتناول العشاء في المقهى، قضاء عطلات نهاية الأسبوع بمفردهم، هي فكرة مخيفة وحتى مرعبة بالنسبة للبعض.

 لكن في الحقيقة، هذه المعتقدات خاطئة للغاية، إذ يفضل أن تكون وحيدًا دون أن تكون في علاقة خاطئة.

أن تكون عازبًا لا يعني أن تكون وحيدًا. إنه ليس مرضًا يجب عليك علاجه. هذه مجرد فرصة لمعرفة المزيد عن نفسك والقيام بكل ما تريده هنا والآن.

المرحلة الخامسة: الآن يمكنك فعل الكثير من الأشياء

عندما تكون في علاقة خاطئة، ربما تواجه بعض الصعوبات التي تمنعك من تحقيق بعض الخطط، سواء المتعلقة بالسفر أو الدراسة وغيرها.

الأن لم يعد هناك مشكلات لتحقيق ما ترغب في تنفيذه، لذلك عليك القيام بكل ما يحلو لك، دون أن تحمل عبئ شريك يجعلك تشعر بالتوتر عند تحقيق أحلامك.

المرحلة السادسة: الاكتفاء الذاتي لتكون سعيد

من المهم أن تعرف من تثق به، لكن الأهم أن تثق بنفسك، قل بصوت عالٍ ما يقلقك وسيجعلك تشعر بتحسن، لا يمكنك العثور على شخص جديد قبل أن تدرك ما تحتاجه وتريده حقًا،