صور تثبت الحب الغير محدود للحيوانات من أصحابها: هدايا مصنوعة يدوياً

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 14 أبريل 2021
صور تثبت الحب الغير محدود للحيوانات من أصحابها: هدايا مصنوعة يدوياً
مقالات ذات صلة
فيديو يحقق 10 مليون مشاهدة: زرافة توقف راكب دراجة نارية بطريقة طريفة
فيديو مؤثر لقطة تسحب صغيرتها للحصول على الرعاية الطيبة
الكلاب قبل وبعد العناية بهم: صور مضحكة تم رصدها

نحن نؤمن بشدة بأن الحب هو محركنا الرئيسي وأهم سبب لتحقيق إنجازات مذهلة وخلق أشياء غير عادية وغريبة نعلم أنها ستجعل الشخص سعيدًا.

 بالطبع، يشمل ذلك حيواناتنا الأليفة، التي تلهم أنقى أنواع الحب، لا يضاهيها بعض الأشخاص، وخلال مجموعة الصور المرفقة في الألبوم، تم رصد مجموعة من الصورالتي تكشف هدايا قدمها أصحابها لحيواناتهم الأليفة وأغلبها مصنوعة يدوياً تعبيراً عن حبهم الشديد لتلك  الحيوانات.

اليوم العالمي للحيوانات الأليفة

وكان احتفل العالم 11 أبريل من كل عام، باليوم العالمي للحيوانات الأليفة، كنوع من مساعدات الحيوانات المتواجدة بالشوارع، على توفير مأوى لهم، بالإضافة إلى تقديم الرعاية الطبية لهم وعدم تعرضهم للأذى.

تعتبر تربية الحيوانات الأليفة من ضمن الأمور المفيدة لصحة الإنسان، حيث كشفت بعض الدراسات الحديثة أن تربية الحيوان في المنزل من ضمن الخطوات التي تحسن الحالة المزاجية للفرد، كما يساعد على تخطي الاكتئاب.

وقد بدأ يوم الحيوانات الأليفة في عام 2006 عندما قررت المدافعة عن رعاية الحيوان كولين بيج أنها تريد الاحتفال بالبهجة التي تجلبها الحيوانات الأليفة إلى حياة الناس. بصفتها خبيرة في نمط حياة الحيوانات الأليفة والأسرة ، أرادت الاحتفال بجميع الحيوانات الأليفة.

من خلال الدعوة إلى تبني حيوانات أليفة من ملاجئ الحيوانات قامت بعصف ذهني للعطلة لخلق وعي عام بالحيوانات التي تنتظر المنازل في الملاجئ. وفقًا لـ ASPCA يدخل ما يقرب من 6.5 مليون حيوان إلى ملاجئ الحيوانات كل عام.

انخفض عدد الحيوانات التي تدخل الملاجئ بشكل كبير على مر السنين ولكن لا يزال هناك عدد كبير من الحيوانات التي تدخل وتقتل الرحيم بسبب عدم سعة المأوى ونقص الوعي.

فوائد تربية الحيوانات الأليفة

تربية الحيوان الأليف للطفل الذي لا يملك أخوة، من ضمن الخيرات المفضلة التي ينصح بها خبراء علم النفس، حتى لا يشعر بالوحدة وشعوره الدائم أنه يفتقد لشقيق أو شقيقة، فالحيوان الأليف قادر على تخطي هذا الشعور.

يساهم الحيوان الأليف في التحكم بسلوك الصغير، من خلال جعله يتحمل المسئولية الكاملة منذ الصغر، بالإضافة إلى قدرته على الاهتمام بما يملكه دون أن ينتظر شيئاً في المقابل.

تجعل الطفل يمتلك بعض المهارات الجديدة، من خلال جعله دائماً متحمساً ولديه قدر عال من الحماس والنشاط، حيث يعمل الحيوان الأليف على رفع مستوى السيروتونين لدى الأطفال.