شعر عن شبة النار

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 فبراير 2021
شعر عن شبة النار
مقالات ذات صلة
صبغة الشعر موضة قديمة: الآن يمكنك الطباعة على شعرك بالفيديو
شعر غزل قصير
الزير أنشد شعراً من ضمايره

يهتم  الناس كثيرًا بالعبارات عن شبة النار والليل وخاصة من يحبون الطابع البدوي والعربي الأصيل وتعتبر الجلسات الصحراوية الليلية برفقة شبة النار والحطب ودلة القهوة من الجلسات المحببة عند العرب.

وتعبر تلك الجلسات عن الكرم والجود وحسن الضيافة وتعد من أهم المظاهر التي يعتزون بها جدًا حتى وقتنا هذا وفي هذا المقال سوف نسرد لكم شعر عن شبة النار وأجمل العبارات عن شبة النار والليل.

مكانة شبة النار عند العرب

تعد شبة النار عند العرب منذ القدم رمزًا للكرم والجود والنار في حد ذاتها إشارة للترحبب بالضيوف والزوار ويتجسد ذلك عندما كان يسير المسافرون ليلًا فيرون نارًا تتوقد فيتجهون نحوها.

ولفظة شبة النار استخلص منها كلمة الشبة ومعناه إقامة التجمع والقهوة فيقول الشخص "الشبه عندنا" أي التجمع عنده وكان البدو قديماً ينتقدون من يهمل هذا الجانب بقولهم:

  • بعض العرب ,, في شبة النار يحتار
  • يجي الشتا ويروح ما شب ناره

ومن هنا أصبحت شبة النار كدلالة على الدعوة والترحيب بالحضور والاجتماع  حول القهوة حيث يروْنها فاكهة السمر الصحراوي، إيقاد النار  تعطي نوعاً من الحركة للمكان.

وتكمل الدراما الصحراوية بعد تدخل المؤثرات الأخرى مثل صوت عويل النجر وسوالف النشاما فيتسع الخاطر للحضور، عندما يجتمع عليها السمار وتبتهج برؤية كل هذه المظاهر في صورة رائعة ترى من خلالها ملامح ومزايا البيئة الصحراوية ببساطتها وتواضعها البشري.

وتردد على لسان أبناء البادية النار فاكهة المجالس فقد ألهبت قرائح الشعراء فعلى النار يجتمعون لتناول القهوة وتبادل الأحاديث والأخبار أو المساجلات الشعرية.

شعر عن شبة النار

ولا يكاد يخلو ديوان أي شاعر من مثل هذه الأبيات ومن بعض ماقيل حول شبة النار:

ياما حلا عقب المطر شبت النار

في روضة فيها شذى الورد فاحِ

ألا يا زين شبت النار وادلال

ادلال صفر ابهارها طيّب الهيل

في جال غرمولٍ حمر يشرح البال

جوّه براد ومرتوي خدّه السيل

الله يجيب العشب والخير منهال

على بلادٍ توفي الحق والكيل

وقصيدة أخرى جميلة بشبت النار

ياما حلا عقب العصر شبة النار

في مجلس كل النشاما يجونه

يلفونة أكبار ويلفونه إصغار

من طيب من هو فيه ويقدرونه

قصيدة عن شبة النار

يازين والله بالخـلا شبـت النـار
والضو لا قـزٍ ولا هـي بدافـور
الا الحطب لاحط من فوقها أسطار
والا جروم الرمث يابس ومجرور
في ربعتن تهيا لمجلـس ومسيـار
فيها السوالف والفناجيـل بالـدور
لا قمت منها ناصين ربعت الجار
القى ربوعن ما تخالف على الشور
وليا مشينا بادهم الروض وأزهار
كنك تقول انه من الزرع مبـذور
في جانبه دجنا وجينـا بالأخبـار
وقلنالهم عشبٍ ولا هـوب ماثـور
من عقب وبله ما بعد جـاه ديـار
إلا أم سالم صوتها فيـه مشهـور
وشدًو له اللي ما يهابون الأخطار
وتقاطرو ببيوتهـم كنهـا القـور
ما حب أنا دارٍ والادنين فـي دار
أبغي الجماعة كلهم دايـم حظـور
إن التفت إيمين وإلا علـى يسـار
أشوفهم والقلب بالربـع مسـرور

بعض ماقيل حول شبة النار :

لا ضاق صدري قلت شبوا لي النار
سويت كيـف مـا يسـوى مثيلـه
حمسـت بريـه وناديـت ببهـار
ماها قـراح جايبـه مـن ثميلـه

ياما حلا عقب العصر ,, شبة النار
في مجلسٍ كـل النشامـا يجونـه
يلفونه اكبارٍ ,, ويلفونـه إصغـار
من طيب من هو فيـه ويقدرونـه
في بيت ماحطوا له آبواب وآسوار
ذراه من صوف الغنـم ينسجونـه
هذي طراة الروح لا صرت محتار
آخيِر مـن بيـتٍ هَلِـه يزلجونـه

لا ضاق بالي ,, والهواجيس وردن
النـار شبّتهـا بدايـة عـلاجـي
والبن بالمحمـاس والنـار تلسـن
نـارٍ تزايـد جمرهـا بوتهاجـي

ياريف قلبي للمسايير قـم شـب
وحط المناره في طويل الظلالـي
عقب تشق الها لجزل الحطب جب
وهات النجر واحضر جداد الدلالي

ألا يـا زيـن شبـت النـار وادلال
ادلال صفر ابهارهـا طيّـب الهيـل
في جال غرمولٍ حمر ,, يشرح البال
جوّه بـراد ومرتـوي خـدّه السيـل
الله يجيب العشـب والخيـر منهـال
على بـلادٍ توفـي الحـق والكيـل

يا زِين شب النار ,, والرمث مشموم
في ليلٍ اسود غير قمـراه تضـوِي
وآتابع النجمات في خيـال مركـوم
وآسامر الجمرات والشعـر يـروِي

قصيدة بعض العرب في شبة النار يحتار

يا زين جمعتنا على شبة النار === نارٍ سناها لدلال المباهير​
امكرمات وسطهن بن وبهار === وسوالفٍ تطرب سموع المناعير

ناخذ لنا فالوقت سجة ومشوار === بين الفياض اللي زهتها النواوير
أرضٍ خلا ما داجها كل دوار === غير الحباري واشقح الريم ماذير
تلقى جرايرهن مع الروض عبار === زرق الغلب برق الظهور المخامير
هي منوة الي بالصقارة لهم كار === تشفق ضمايرهم على تلة السير
لا حولوا في فيضة كنها الطار === وتكافخن بيض الدواغر مياسير
ردوا على كن وجه ليا دار === وجه الغضيب اللي على علم وصغير
ليا انطلق ما كنه الى يبي ثار === يسوق في سوق الخصيم التباشير
أفحج سراويله على الكف نشار === عينه كما وصف الشمالي سناكير
يهوي عليهن مثل قصاف الاعمار === دابان ما عنده مراود وتأخير
إلى انطلق ما كنه ألا يبي ثار === يسوق في شوف الخصيم التباشير
شقر الحرار اللي لها أفعال واذكار === من ساس فارس وافياتٍ مغاتير

شبة النار

لشبّة النار عند العرب معان سامية وراقية ونبيلة إلى جانب أنهم يوقدونها ليلاً للتدفئة واستخدامها في الطبخ وعمل القهوة ولاهتداء ابن السبيل وجلب الضيفان وعندما يُهجى أحدهم يقال له ( يا طافي الضو , ميت النار ) او الله يطفي ضوّك (الله يذبح نارك) أو ناره رماد.

والكرم عند العرب يتمثل في القيم التي يحرصون عليها ورمز الكرم عندهم بالدرجة الأولى يكون في شبة النار والقهوة ومسامر الضيف ويقال فيها:

يازين والله بالخلا شبت النار

والضو لا قزٍ ولا هي بدافور

الا الحطب لاحط من فوقها أسطار

والا جروم الرمث يابس ومجرور

في ربعتن تهيا لمجلس ومسيار

فيها السوالف والفناجيل بالدور

ويقول الشاعر غازي بن عون:
ياريف قلبي للمسايير قم شب *** وحط المنارة في طويل الظلالي
عقب تشق لها جزل الحطب جب *** وهات النجر واحضر جداد الدلالي

ويقول الشاعر مناحي بن هاجد بن جروه:
حمست برية وناديت ببهار *** ماها قراح جايبه من ثميله

يقول الشاعر محمد بن أحمد السديري:
قم يا محيسن شب نار المعاميل.. وصفصف عليها السمر من زين الأخشاب. 

وإذا أقبل الشتاء يحرص الكثير من أبناء البادية على اقتناء الأنواع الجيدة من الحطب والتي منها السمر والطلح والقرض وهي الأكثر جمراً والأقل دخاناً وهناك أنواع أخرى من الحطب قليلة الوجود ونادرة مثل :العجرم

شعر عن النار

ياريف قلبي للمسايير قـم شـب
وحط المناره في طويل الظلالـي 
عقب تشق الها لجزل الحطب جب
وهات النجر واحضر جداد الدلالي
ألا يـا زيـن شبـت النـار وادلال
ادلال صفر ابهارها طيّـب الهيـل 
في جال غرمولٍ حمر يشرح البال
جوّه براد ومرتـوي خـدّه السيـل 
الله يجيب العشب والخيـر منهـال
على بـلادٍ توفـي الحـق والكيـل
ياما حلا عقب المطر شبت النار
في روضة فيها شذى الورد فاحِ
ألا يا زين شبت النار وادلال
ادلال صفر ابهارها طيّب الهيل
في جال غرمولٍ حمر يشرح البال
جوّه براد ومرتوي خدّه السيل
الله يجيب العشب والخير منهال
على بلادٍ توفي الحق والكيل
ياما حلا عقب العصر شبة النار
في مجلس كل النشاما يجونه
يلفونة اكبار ويلفونه إصغار
من طيب من هو فيه ويقدرونه
هبت هبوب الشمال وبردها شيني
ماتدفي النارلو حنا شعـلناها
مايدفي الا حضن مريوشة العيني
والا ضمينا شربنا من ثناياها

شاهد أيضاً: شعر عن البيعة

عبارات عن شبة النار

شبة النار من المظاهر العربية الأصيلة التي لها طابع خاص ونكهة يحبها العرب ويعتزون بها ويعتبرونها من تراثهم الأصيل المتجذر مع حضارتهم العربية، وفيما يأتي نسرد لكم مجموعة عبارات عن شبة النار والليل جميلة ومميزة:

  • أجمل تفاصيل الشتاء شبة نار، وقهوة حطب و جمعة أهل.
  • لاشئ يعادل الشتاء مثل شبه النار اخر الليل. 
  • رائحة الحطب و البرد مع شبة النار، تجلي عن الصدر همومٍ كثيرة. 
  • يا لجمال الليل بعيون الشتاء، تفاصيله جميلة، وأجمل تفاصيل الشتاء، شبة النار.
  • ‏جو الشتاء ماله سوى شبّة النار، وإن زاد جور البرد زد حطبها. 
  • شبيت ناري ما تحريت جاري … جبنا حطب وإبهار والبن جبناه وسويت فنجال وفيه الشقاري… فنجال منقي عن الحرق ما جاه.
  • لا جا العشا شبيت نار المنارة، ودنًيت ما حسٌه يجيب المسابير.
  • دن الهوند وخل نارك لها شعاع، الطيب يبقى والمخاليق يفنون.

شعر قصير عن شبة النار

ياعمير شب النار والسمر صفه
صفصف عليها السمر من زين الأخشاب
تسابقن قلبي هواجيســـــــــــــــآ أرداف
الليل طال وحن قلبي على الكيف
وناديت من حولي يعجل بالإســـــــــعاف
يشب نار دلال بيضآ مزاهيــــف
ياحسين شب النار وأسرف بها إسراف
حتى يصير الجمر فيها مشانيف

أجمل كلام عن شبة النار

إن شبة النار في الموروث الشعبي تعد فخرًا في نفوس سكان الجزيرة العربية، فهم يعتزون بطريقة شبتها حتى قالوا في أمثالهم في مدح الرجل سريع البديهة الكريم صاحب الرأي الحكيم “شبَاب نار” فكثر الكلام عن شبة النار وتناقله العرب جيلًا بعد جيل، ونسرد لكم فيما يأتي أجمل كلام عن شبة النار:

  • ما أجمل السهر مع شبة النار في دجى الليل البارد، والكل يحتسون القهوة العربية، والمشروبات الساخنة التي تعبر عن الأصالة المتجذرة فينا كالشاي المعتّق والزنجبيل والكرك.
  • أحب الناس منذ القدم إعداد القهوة على شبة النار والاستمتاع بلهيبها الدافئ وتقديم الطيب من على جمرها الأحمر الجميل، فإن شبة النار هي متعة الشتاء.
  • تمثل شبة النار أهمية بالغة لأبناء السعودية فهي من الصور النمطية عندهم للكرم والضيافة، خاصة حينما تصحبها قرقعة فناجيل القهوة وأصوات دق النجر ورائحة العود الأزرق.
  • شبة النار شعلة على وجوه النشاما.
  • برفقة شبة النار يحلو المساء وينشد الجالسون أحلى الأناشيد، وينثرون في المكان شعراً يتدفق من أحاسيس ارتوت بالدفء المتغلغل في شرايين الجسم البارد.
  • شبة النار في المساء لها شعور جميل يسكن الروح التي تتنفس النسمة الدافئة فتلهب معها قريحة الجالسين فينثروا كلماتهم الجميلة في الأرجاء.
  • الوقت ليلٌ والشتاء بلا قمر، نشتاق في سأم الشتاء شعاع دفءٍ حولنا، نشتاق قنديلاً يسامر ليلنا، ليس غير شبة النار تؤنس ليلنا.
  • تشتعل ” شبة الضو ” روح البدوي طربا وهو يرى النار حية تظهر صفوف الدلال بقرب النار استعدادها للضيف في كل الأوقات في الصباح أو وقت العصر أو في ليالي الشتاء شديدة البرودة.