سمكة قرش البحر الشوكي: كأنك ترى شبحاً مخيفاً

  • تاريخ النشر: الأحد، 11 أبريل 2021
سمكة قرش البحر الشوكي: كأنك ترى شبحاً مخيفاً
مقالات ذات صلة
حالة دماغية تتسبب في أن تصبح الدببة صديقة للبشر بشكل غير عادي بالفيديو
سمكة الأوراق تتخفى في شكل ورقة شجر ميتة لاصطياد الفريسة .. بالفيديو
ولادة إنسان الغاب المهدد بالانقراض: لحظات مميزة سجلتها الكاميرات

القرش هو من أكثر الكائنات الحية التي تسبب ذعر وخوف للبشر بمجرد ذكر اسمه، لكن أن يكون شكله أيضاً مخيف وكأنك ترى شبحاً فهذا خوف مضاعف بلا شك. [1]

القرش المخيف

تخيل هذا المنظر المخيف: سمكة قرش سوداء لها أسنان شبيهة بالإبرة وعيون تشبه الزجاج وفك قابل للتمدد! هذا ما رآه العلماء عندما انتشلوا هذا المخلوق النادر مع أربعة من نفس نوعه من أعماق البحار.

في الواقع، لم يكونوا يتوقعون مقابلة هذه المخلوقات الشبيهة بالمخلوقات الفضائية أو الأشباح خلال مسح روتيني للأسماك قبالة الساحل التايواني، وفقاً لتقارير إخبارية.

أربعة من أسماك القرش المعروفة باسم سمكة قرش البحر الشوكي أو Viper dogfish من عائلة Etmopteridae وهي العضو الوحيد الباقي من جنسها، ماتت على الفور لكن نجا واحد منها لمدة 24 ساعة، حتى هلك هو الآخر أيضاً وفقاً لـ Taiwan News.

على الرغم من موت أسماك القرش، فإن الاكتشاف رائع لأن إمكانية مشاهدة هذا النوع نادرة للغاية، مثل المعلومات القليلة المعروفة عنهم لدرجة أن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) لا يستطيع تحديد ما إذا كانوا معرضين للخطر أم لا وبدلاً من ذلك يسردهم في فئة "نقص البيانات". 

لم يكتشف العلماء هذا النوع حتى عام 1986، عندما اصطاد الباحثون اثنين من أسماك القرش هذه في المياه بالقرب من اليابان، لكن منذ ذلك الحين وصفت بعض الملفات الشكل الغريب جداً لهذه السمكة.

بالنسبة للمبتدئين، أطلق الباحثون على هذا القرش اسم Trigonognathus بسبب الشكل المثلثي الفريد لفكيه وفقاً لدراسة أجريت عام 1990 في المجلة اليابانية لعلم الأسماك.

على مر السنين وجد الباحثون هذا القرش قبالة سواحل هاواي واليابان وتايوان، لكن القرش الصغير الذي يتراوح حجمه من 17 إلى 54 سم يعيش بالقرب من القاع أو في أعماق المحيط، حيث يتغذى على الأسماك العظمية و القشريات، وفقاً لدراسة أجريت عام 2003 في مجلة Ichthyological Research.

في حين أن أسماك القرش الأخرى لديها أسنان مصممة للقطع، فإن سمكة قرش البحر الشوكي له أسنان شبيهة بالكلاب وهي نحيلة ومتباعدة على نطاق واسع.

علاوة على ذلك، قد يكون قادراً على تحريك فكيه للأمام أثناء الصيد، على الرغم من أن هذا لم يُلاحظ أبداً فمن المرجح أن يتم عرض هذه الفكوك الغريبة بسرعة للأمام لالتقاط فريسة بعيدة المنال، كما هو الحال بالنسبة لسمك القرش العفريت في أعماق البحار (ميتسوكورينا أوستون)، الذي يشترك معه في بعض أوجه التشابه، وفقاً لدراسة أجريت عام 2014 في مجلة PLOS ONE.

تبطن الأعضاء المنتجة للضوء والمعروفة باسم photophores، الجانب السفلي من بطن ورأس القرش، وفقاً لدراسة عام 1990، إنه جزء من عائلة lanternshark التي يشتهر أعضاؤها بقدراتهم المتوهجة ومن بينهم قرش النينجا ذو الأنف الكبير.

يغطى بقية جلده بأسنان جلدية أو قشور قاسية على شكل حرف V تساعد أسماك القرش على السباحة بشكل أسرع عن طريق تقليل مقاومة الماء، وفقاً لدراسة عام 1990.

لكن من المحتمل أن يتمكن القرش من تجنب شباك الصيد ليس بسبب هذا الجلد ولكن بسبب شكله الصغير والنحيف.