زلزال يفاجئ مذيعين على الهواء خلال تقديم الأخبار: شاهد ماذا حدث لهم

  • تاريخ النشر: الجمعة، 08 أكتوبر 2021
زلزال يفاجئ مذيعين على الهواء خلال تقديم الأخبار: شاهد ماذا حدث لهم
مقالات ذات صلة
مذيعة الـBBC تلد على الهواء أثناء تقديمها للنشرة
زلزال العراق يشعر به هذا المذيع على الهواء مباشرةً.. وهذا كان رد فعله!
خطيب مذيعة يفاجئها على الهواء بعبارة مذهلة.. شاهدوا الفيديو

 فوجئ مقدمو النشرة الإخبارية في اليابان أثناء البث المباشر بحدوث زلزال خلال تقديمهم النشرة الإخبارية،  الأمر الذي تسبب بحالة من التوتر الشديد خلال تقديم نشرة الأخبار.

وعبر منصات السوشيال ميديا، تداول الكثير فيديو كان صوره أحد العاملين بالأستديو ترصد ردة فعل الجميع لحظة وقوع الزلزال.

مقطع فيديو

 وتظهر المشاهد التي صوّرها أحد العاملين في الاستديو حالة التوتر الكبير التي حدثت أثناء البث المباشر، لكن المميز هو استمرار المذيع بتقديم تفاصيل النشرة، دون أي خوف أو هلع.

بينما على الجانب الآخر، بدت على بقية المذيعين حالة التوتر، وبدورها، أفادت قناة إن إتش كيه بخروج قطار عن مساره،، إثر سلسلة زلازل قوية ضربت اليابان.

 مواقف محرج للمذيعين على الهواء

حول العالم يتعرض الكثير من المذيعين لمثل تلك المواقف، ففي وقت سابق، ضرب زلزال بقوة 7.2 بمقياس ريختر العراق وشعر بها سكان المناطق الشرقية في المملكة العربية السعودية، حيث كان مركزه منطقة شمال العراق وإيران، حسبما أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية.

 فأثناء إذاعة برنامج المناورة على قناة دجلة العراقية شعر المذيع والضيف الموجود معه بقوة الزلزال، لكنهما لم يتحركا من مكانهما.

 فاجأ زلزال بلغت قوته 5.9 درجة مقدمي برنامج بشبكة ABC News الأسترالية، حيث اهتز الاستوديو خلال تقديمهما فقرات البرنامج على الهواء.

وكان الزلزال ضرب جنوب شرقي أستراليا ما أدى إلى اهتزاز المباني في ملبورن، ثاني كبرى مدن البلاد التي هرع عدد كبير من سكانها إلى الشوارع خوفاً، في منطقة غير معتادة على الزلازل.

وبحسب صحيفة «ميرور» البريطانية، أصيب المذيعان مايكل رولاند وتوني أرمسترونغ بالذهول، فيما اهتز فريق العمل جراء الزلزال نادر الحدوث الذي وقع الساعة 9:15 صباحاً، والذي سجل كأحد أكبر الزلازل التي تعرضت لها المنطقة.

وظهر المذيع رولاند وهو يقول على الهواء لحظة وقوع الزلزال بينما كان زميله أرمسترونغ بجواره: «هل هذا زلزال؟»، وهو ما أكده له فريق العمل فأمسك بهاتفه وقال: «لنذهب... كانت تلك هزة كبيرة»، فيما ظل زميله جالسا