خصلة شعر صغيرة للرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن: كم بلغ سعرها؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 13 سبتمبر 2020
خصلة شعر صغيرة للرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن: كم بلغ سعرها؟
مقالات ذات صلة
شاهد لوحة عملاقة مرسومة بالكامل باستخدام المياه: هذا هو سر نجاح الرسام
فيديو: فتاة سعودية تترك السيارة وتصلي في وسط الطريق السريع
رقم قياسي: عجوز يخسر 10 كيلو غرام في خمس ساعات فقط

تراث المشاهير والقادة حول العالم قد يساوي ثروة حرفياً، هذا بالتحديد ما حدث مع الرئيس الأمريكي السادس عشر إبراهام لينكولن حيث بيعت خصلة من شعره مقابل سعر خيالي في مزاد علني.

خصلة شعر صغيرة للرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن: كم بلغ سعرها؟

أغلى خصلة شعر

وكانت إحدى دور المزادات العلنية قد عرضت خُصلة شعر الرئيس الأمريكي الراحل الملطخة بالدماء مع برقية رسمية عليها دمه مقابل 81 ألف دولار، خصلة الشعر التي لا تزيد عن خمسة سنتيمترات تعود إلى عام 1865 وهي سنة اغتيال لينكولن.

خصلة الشعر كانت قد حُلقت من رأس الرئيس الأمريكي عقب اغتياله خلال التحقيق في الحادث حيث قتيلا في مسرح فورد في العاصمة واشنطن على يد جون ويلكس بوث.

خصلة شعر صغيرة للرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن: كم بلغ سعرها؟

دار المزادات لم تعلن عن هوية المشتري لخصلة الشعر، لكنها أوضحت أن الدكتور ليمان بيتشر تود مدير بريد كنتاكي، وقريب ماري تود لينكولن، أرملة إبراهام لينكولن هو من عرض خصلة الشعر على دار المزادات.

ويكمن السر في الحفاظ على خصلة الشعر طوال هذه السنوات هي أنها كانت مثبتة في برقية رسمية مُرسلة من وزارة الحرب بُعث بها لتود جورج كينير مساعد تود في مكتب بريد ليكسينغتون في ولاية كنتاكي.

البرقية النادرة وصلت إلى واشنطن الساعة الحادية عشرة ليلا يوم الرابع عشر من أبريل 1865، وكانت عائلة تود قد أكدت أن البرقية الملطخة بدم لينكولن وخصلة الشعر كانتا في عهدة الأسرة منذ ذلك الوقت.

الجدير بالذكر أن دار المزادات كانت قد توقعت بيع خصلة الشعر مقابل 75 ألف دولار لكن نتيجة المزاد جاءت أعلى قليلاً من الرقم التقديري الذي تم وضعه وتكمن أهمية البرقية الملطخة بالدم أنها دليل على عدم تآمر وزير الحربية الأمريكي وقتها على اغتيال الرئيس كما تم اتهامه في ذلك الحين.