تعرف على فوائد المحيطات حول العالم

  • تاريخ النشر: منذ 5 أيام
تعرف على فوائد المحيطات حول العالم
مقالات ذات صلة
الشاي المثلج للتنحيف: حقيقة أم خرافة؟
يوم المنشفة العالمي 2021
الحلتيت

يحتفل العالم في 8 يونيو كل عام باليوم العالمي للمحيطات، فهو فرصة جيدة للحفاظ عليه لما له من فوائد، ولكن هل تعلم كيف تحافظ المحيطات على البيئة والصحة العامة؟ خلال السطور القادمة سنوضح الأمر.

فوائد المحيطات

الهواء الذي نتنفسه ينتج المحيط أكثر من نصف الأكسجين في العالم ويمتص 50 مرة من ثاني أكسيد الكربون أكثر من غلافنا الجوي.

تنظيم المناخ يغطي المحيط 70 في المائة من سطح الأرض، وينقل الحرارة من خط الاستواء إلى القطبين، وينظم مناخنا وأنماط الطقس.

النقل ستة وسبعون في المائة من إجمالي التجارة الأمريكية تتضمن شكلاً من أشكال النقل البحري.

الاستجمام من خلال صيد الأسماك إلى ركوب الزوارق إلى التجديف بالكاياك ومشاهدة الحيتان، يوفر لنا المحيط العديد من الأنشطة الفريدة.

الفوائد الاقتصادية،  ينتج اقتصاد المحيطات في الولايات المتحدة 282 مليار دولار من السلع والخدمات والشركات المعتمدة على المحيطات توظف ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص.

الغذاء، يوفر المحيط أكثر من مجرد المأكولات البحرية، تم العثور على مكونات من البحر في الأطعمة المدهشة مثل زبدة الفول السوداني وحليب الصويا.

الطب، تأتي العديد من المنتجات الطبية من المحيط ، بما في ذلك المكونات التي تساعد في مكافحة السرطان والتهاب المفاصل ومرض الزهايمر وأمراض القلب.

 تاريخ اليوم العالمي للمحيطات

في عام 2008، أقرت الأمم المتحدة اليوم العالمي للمحيطات، و تم اقتراحه لأول مرة في عام 1992 في ريو دي جانيرو خلال قمة الأرض، وقد تم إنشاء هذا اليوم  بقصد الاحتفال بعلاقتنا بالبحر وزيادة الوعي حول المخاطر المختلفة التي يواجهها.  

لماذا نحتفل باليوم العالمي للمحيطات؟

إنه تذكير جيد للفت الانتباه إلى حقيقة أن المحيطات تلعب دورًا رئيسيًا في الحياة اليومية في جميع أنحاء العالم.

توفر المحيطات غالبية الأكسجين الذي نتنفسه، لذلك يعتبرها الكثيرون رئتي كوكبنا، الهدف هو تطوير حركة عالمية للمواطنين لرعاية المحيطات بشكل أفضل.

إنها فرصة لإعلام وتثقيف البشر والجمهور حول ما تفعله أفعالنا بالمحيطات وتأثيرها على المدى الطويل.

إنه ليس مجرد يوم للاحتفال بجمال وثروة ووعد المحيط، ولكنه فرصة لإدراك أنها جزء مهم من المحيط الحيوي، إنها مصدر مهم للغذاء والأدوية ولا يمكن ببساطة تجاهلها أو إساءة معاملتها بعد الآن.

كيف نحتفل باليوم العالمي للمحيطات

ابدأها بزيارة أقرب محيط لاستعادة اتصالك الشخصي بالبحر، تنفس بعمق واستمتع بجمال وصفاء المحيط الذي يقدمه لك كل يوم من أيام الأسبوع.

ادعُ العائلة معك، وأثناء وجودك هناك، أحضر معلومات حول المحيط وما يحتاج الناس حقًا لمعرفته حوله لجعل زيارته ممتعة لسنوات قادمة.

اختر يومًا للذهاب إلى المحيط لتنظيفه والمساعدة في ترميمه بدلاً من مجرد الجلوس بجانبه.

اجمع الأصدقاء والعائلة واشترك واجمع القمامة التي تحيط بالشواطئ المحلية والمحيطات في المنطقة، لن تبدو أجمل فحسب، بل ستستفيد الحياة البرية في المنطقة أيضًا من هذه الإجراءات.

تجنب المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وبدلاً من ذلك قم بتعبئة غداء النزهة بأوعية قابلة لإعادة الاستخدام للاستمتاع بها بعد انتهاء العمل الشاق.

 قد يفكر المرء أيضًا في تنظيم حملة لجمع التبرعات للمساعدة في جهود الحفظ والترميم على الشاطئ المحلي.

 مع كل النفايات البلاستيكية التي تخرج من شواطئنا بفضل رواد الشاطئ المهملين، فإن محيطنا مليء بالقمامة.

هناك مجموعة متنوعة من الكتب والموارد لمساعدة الشخص على تحقيق هذا الهدف.

فكرة أخرى هي جمع مجموعة من الناس ومشاهدة فيلم محيطي حول هذا الموضوع لزيادة الوعي بمفهوم مساعدة المحيطات.

هناك الكثير من الأنشطة والأحداث التي تحدث في اليوم العالمي للمحيطات،  احتفل باختيار واحد أو اثنين للمشاركة والاستمتاع.

شارك في أحداث اليوم عن طريق الاستغناء عن الأفكار الأخرى التي توصل إليها الناس في المنطقة بدلاً من الاضطرار إلى التفكير في الأنشطة بمفردهم.