بعد 60 عامًا: عودة الغزلان الأصلية إلى الجزيرة العربية بالسعودية

  • تاريخ النشر: السبت، 27 فبراير 2021 آخر تحديث: الجمعة، 26 فبراير 2021
بعد 60 عامًا: عودة الغزلان الأصلية إلى الجزيرة العربية بالسعودية
مقالات ذات صلة
صورة سعودية بزيها العسكري داخل الحرم المكي تثير إعجاب السوشيال ميديا
هاشتاج #جهزتوا_الشنط يتصدر تويتر بالسعودية: ما قصته؟
لحظة سقوط الأمطار على المسجد النبوي: فيديو سجل اللحظة

بعد 60 عامًا من الغياب عاد المها العربي وغزال القرم إلى روضة أتينهات في محمية الملك عبد العزيز الملكية شمال عاصمة المملكة الرياض في السعودية.

محمية الملك عبد العزيز 

بالتعاون الوثيق بين المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية ومحمية الملك عبد العزيز الملكية تم إطلاق خمسة مها عربية و 30 غزال رمزي ، وكلاهما من الأنواع المهددة بالانقراض في واحدة من أكبر الحدائق غير المسورة في المملكة.

ازدهر المها العربي مرة واحدة في المنطقة لكنه اختفى من المنطقة الوسطى لشبه الجزيرة قبل 60 عامًا ووفقًا لوزارة البيئة والمياه والزراعة ستتم مراقبة خطط إطلاق الحيوانات من القائمة المهددة بالانقراض عن كثب.

وستعمل مع المزيد من الشركاء وفقًا لمعايير وخطة عمل هذا المشروع الوطني الطموح ، لإحياء الحياة البرية في المحميات والمتنزهات. 

ولي العهد السعودي

في نوفمبر أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في خطاب أمام مجلس الشورى أن الحفظ في المملكة قد ارتفع بنسبة 14 في المائة في السنوات الثلاث الماضية من 4 في المائة فقط. يأتي ذلك ضمن المشروع الوطني لحماية البيئة والتراث وفق مبادئ التنمية المستدامة.

يهدف البرنامج إلى تعزيز التوازن البيئي وحماية الأصول الطبيعية للمملكة ذات الأهمية البيئية والاقتصادية والثقافية.
وقال المتحدث باسم القوات الخاصة لأمن البيئة إن مهمتها حماية الحياة الفطرية في جميع المواقع ، ودعا جميع السكان إلى الامتناع عن صيد الحيوانات البرية ، مضيفًا أنه سيتم إحالة المخالفين إلى السلطات وتغريمهم.

وقال أحمد البوق ، المستشار البيئي بالمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية المشرف على برنامج الإطلاق الوطني: “تضم محمية الملك عبد العزيز عددًا من المنتزهات منها روضة أتينهات وروضة نورة والخفص وتعتبر هذه الموائل الطبيعية الرائعة للأنواع المهددة بالانقراض في المملكة. وتشمل هذه الحدائق أشجار الأكاسيا والسيدرا والشوك بالإضافة إلى النباتات الرعوية مثل الخيار ، ولديها نظام بيئي متكامل ".

وأشار البوق إلى أن المركز لديه برنامج وهو البرنامج الوطني لإعادة إطلاق وإعادة التوطين في المحميات والمتنزهات الوطنية وهو خطة شاملة وطموحة ومخصصة لجميع الحدائق الوطنية بالتعاون مع الجهات المشرفة.
وأشار إلى أنه بحلول عام 2030 ، يعتزم المركز الوطني لتنمية الحياة البرية إطلاق الحيوانات في البرية في 100 موقع ، بما في ذلك المزيد من الغزلان والمها ، ووعول الألب ، والنعام ، وطيور الحبارى ، وأنواع محلية أخرى.

وقال البوق "الهدف الرئيسي من هذا البرنامج هو إحياء الحياة البرية للحيوانات التي إما انقرضت أو على وشك الانقراض ، بناءً على اللوائح والمعايير الدولية".

وأضاف: "منذ فترة رتبنا لإطلاق أكثر من 30 صقراً من بينها الصقور الحرة وشاهين والوكرة ، بعد تأهيلها بالتعاون مع نادي الصقور السعودي".

الغزال العربي

يذكر أنه تم تصنيف الغزال العربي من الثدييات ذات الأصابع المزدوجة ويعد من الحيوانات المهددة بالإنقراض وتم وضعه ضمن القائمة الحمراء للأنواع المهددة التابعة للإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة لعام 1996 من قبل المجموعة المختصة بالظباء حتى عام 2008.

 حيث صُنف بعدها على أنه نقص البيانات حوله بسبب الغموض الذي اكتنف هذا الحيوان واليوم تم تغيير التصنيف بعد أن تم إسناد اسم "الغزال العربي" إلى جميع الأنواع الجنوبية من الغزال الجبلي ومن صحراء النقب حتى شبه الجزيرة العربية، بما يشمل غزلان السلالة السنطيّة والسلالة المسقطيّة والسلالة العربيّة وسلالة فرسان.

ويعيش الغزال ما بين 10-15 سنة، ويعيش في حياة الأسر وفي داخل المحميات أكثر من حياته في الطبيعة التي تعرضه لكثير من المخاطر والأعداء ويستطيع الوليد الصغير الجري بعد ساعات من جفاف جسمه ويرتبط مع أمه خلال الفترة الأولى للرضاعة.

ويتعلم الصغير الكثير من خصائص جنسه من الأم ويظل الصغير في مكان آمن وخلال الأسبوعين الأوليين من بعد الولادة، قليل الحركة، ولا ينهض إلا عند رؤية أمه.

بعد ثمانية أسابيع يصبح الصغير قادراً على العيش دون حليب الأم وتبدأ الصغار في الإنطلاق في مجموعات.