أصل اختراع السوستة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 أغسطس 2021
أصل اختراع السوستة
مقالات ذات صلة
أصل اختراع السيارات
أصل اختراع التكييف
أصل اختراع الدومينو

السوستة أو السَّحَّاب.. أعجوبة ميكانيكية صغيرة لم يقتنع الجمهور في بادئ الأمر أن تكون القطعة المعدنية جزءًا من الملابس، اختراع أول سوسته لإغلاق الملابس بشكل تلقائي على يد إلياس هاو 1851.

وبعد أربعين عامًا تم تسجيل أول براءة اختراع باسم السوستة للمخترع ويتكومب جودسون ظهرت السوستة للعلن في معرض شيكاغو 1893م.

وظهرت السوستة الحديثة المعدلة عام 1917 في مصنع صندباك أول مصنع للسوستة المعدنية وبدأ إنتاج الأحذية المطاطية والحقائب المزودة بالسوستة، عام 1930 كان دخول السوستة في ملابس الأطفال وفي عام 1937 اعتماد السوستة في ملابس الرجال ونقلة تاريخية لها حتى اليوم 

اختراعٌ ميكانيكيٌّ صغيرٌ يُحدِثُ ثورةً كبيرةً في عالمِ الملابسِ والموضةِ على مستوى العالمِ.. وأكثرُ من ثلاثِ براءاتِ اختراعٍ للحصولِ على أفضلِ نتيجةٍ شاهدوا معنا أصلَ اختراعِ السوستة أو السَّحَّابِ عبرَ التاريخِ.

أصل اختراع السوستة 

هل تعلمُ أن تلك السوستة –أو السَّحَّابَ كما يُطلِقُ عليه البعضُ– التي نستعملُها يوميًّا تُعتبرُ أعجوبةً ميكانيكيةً حيَّرتِ العديدَ من المخترعين؟!
فقد مرَّ هذا الاختراعُ بين يدي العديدِ من المهندسين ومُصمِّمي الملابسِ كذلك، ورغمَ ذلك لم يستطِعْ أحدٌ منهم إقناعَ الجمهورِ العامِّ بقبولِ تلك السوستة المعدَنيةِ كجزءٍ من صناعةِ الملابسِ.

ولكن محلاتِ الموضةِ والأزياءِ هي التي جعلتها أكثرَ شهرةً اليومَ ويرجعُ أصلُ هذا الاختراعِ إلى عامِ ألفٍ وثمانِمئةٍ وواحدٍ وخمسينَ 1851
عندما قامَ إلياس هاو مخترعُ ماكينةِ الخياطةِ بالحصولِ على براءةِ اختراعٍ لإغلاقِ الملابسِ بشكلٍ تلقائيٍّ ومستمرٍّ ولكنه لم يذهبْ أبعدَ من ذلك.

وبالرغمِ من نجاحِ ماكينةِ الخياطةِ لم يَسْعَ إلى تسويقِ فكرةِ نظامِ إغلاقِ الملابسِ ونتيجةً لذلك أضاعَ فرصتَه في أن يصبحَ الأبَ المؤسسَ
المُعترَفَ به للسوستة أو السَّحَّابِ وبعدَ أربعةٍ وأربعين عامًا قامَ المخترعُ  ويتكومب جودسون بتسويقِ جهازِ Clasp Locker.

وهو مُشابهٌ للنظامِ الموصوفِ في براءةِ الاختراعِ عامَ 1851م ألفٍ وثمانِمئةٍ وواحدٍ وخمسينَ ميلاديًّا ولأن تلكَ الشهادةَ لم تكن تحملُ اسمَ "سوستة" أو "سَّحَّابٍ" حصلَ ويتكومب على لقبِ "مخترعِ السوستة" وكان الاختراعُ مَشبكًا للأحذيةِ وسعَى ويتكومب، بتمويلٍ من رجلِ الأعمالِ
لويس ووكر إلى تصنيعِ الاختراعِ الجديدِ وأطلقَا شركةَ Universal Fastener.

السوستة

وظهرتِ السوستة لأولِ مرةٍ في معرَضِ شيكاغو العالميِّ عامَ 1893م ألفٍ وثمانِمئةٍ وثلاثةٍ وتسعينَ ولكن لم تَحْظَ بإعجابِ الجمهورِ وبحلولِ ديسمبرَ عامَ 1911م ألفٍ وتسعِمئةٍ وأحدَ عشرَ تمَّ ابتكارُ السوستة الحديثةِ على يدِ المهندسِ صندباك
 
والمُحسَّنةِ بزيادةِ عددِ عناصرِ الربطِ بوضعِ صفَّينِ متجاورَينِ من الأسنانِ المعدَنيةِ يتشابكان صفًّا واحدًا وتمَّ تزويدُ فتحةِ الأسنانِ، وبالفعلِ تمَّ إصدارُ براءةِ اختراعٍ جديدةٍ لها عامَ 1917م ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةَ عشرَ ميلاديًّا.
وقام صندباك بإنشاءِ مصنعٍ لتصنيعِ آلةِ السَّحَّابِ الحديديةِ وخلالَ السنةِ الأولى من التشغيلِ كانَ يتمُّ إنتاجُ مئاتِ السَّحَّاباتِ يوميًّا وبدأ الاسمُ التِّجاريُّ المتداولُ اليومَ Zipper في الظهورِ وتمَّ إنتاجُ أحذيةٍ مطاطيةٍ وحقائبَ.

كان السَّحَّابُ مستخدمًا فيها وكان له شكلٌ أنيقٌ وسهلُ الغلقِ واستغرقَ الأمرُ نحوَ 20 عشرين عامًا لإقناعِ صناعةِ الأزياءِ باستخدامِ السَّحَّابِ ضمنَ التصاميمِ.

وفي عامِ 1930م ألفٍ وتسعِمئةٍ وثلاثينَ ميلاديًّا بدأت حملةُ مبيعاتٍ لملابسِ الأطفالِ متضمنةً السوستة أو السَّحَّابَ ودعتِ الحملةُ إلى تعزيزِ اعتمادِ الطفلِ على نفسِه عن طريقِ السوستة.

وفي عامِ 1937م ألفٍ وتسعِمئةٍ وسبعةٍ وثلاثين حدثت نقلةٌ تاريخيةٌ عندما دخلتِ السوستة في تصنيعِ ملابسِ الرجالِ وبدأت تتطوَّرُ شيئًا فشيئًا
حتى وصلت إلى ما هي عليه اليومَ ويتمُّ إنتاجُ الآلافِ لتلبيةِ احتياجاتِ المستهلكين.
وكلُّ ذلك كانَ بفضلِ الجهودِ المُبكِّرةِ لمخترعِي تلك الآلةِ الميكانيكيةِ العجيبةِ.